جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 27-04-2009   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:

البيانات
التسجيل: 26-04-2008
العضوية: 11867
المشاركات: 213 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
حسين فهمى will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
حسين فهمى غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
التوازن.. في الإسلام


التوازن.. في الإسلام
محمد عادل
التوازن في الشريعة الإسلامية:
لقد أنزل الشريعة الإسلامية الله، الذي أنزل الميزان إلى أهل الأرض ليقيموا الوزن بالقسط، والذي أنزل كل شيء بقدر. لذلك فإن الشريعة الإسلامية لا بد أن تتمتع بالتوازن الخير الذي يحفظ للفرد والمجتمع مصالحهم. ولنقم بجولة في بعض أحكام الشريعة الإسلامية، متبينين التوازن فيها:
التوازن في العبادات:
أ‌- التوازن في الصلاة:
إن المؤمن بالضرورة يخالط أفراد أسرته في حياته اليومية، كما يخالط الناس، فلا بد أن تؤدي هذه المخالطة إلى وقوعه في صغائر الذنوب، إذ إن الإنسان خطاء بطبيعته. وهذا يخل بتوازنه الروحي. والصلاة هي العبادة المباركة التي تعيد إلى الإنسان توازنه الروحي والنفسي. ففي الحديث الشريف "أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل فيه كل يوم خمسا، هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا يبقى من درنه شيء. قال: فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا".
ومن المعلوم أن الصلاة تحفظ للنفس توازنها الروحي، وذلك بتطهرها من الفحشاء والمنكر والجزع والهلع والشح: (إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) [العنكبوت: 45]، (إن الإنسان خلق هلوعا إذا مسه الشر جزوعا، وإذا مسه الخير منوعا إلا المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون) [المعارج: 19-23].
ب‌- التوازن في الصيام:
يسيء الإنسان استخدام معدته- ذلك الجهاز المظلوم- طيلة أحد عشر شهرا كل سنة، مما يرهقه ويسبب له المتاعب ويخل بتوازنه. لكن صيام رمضان إذا تم بالصورة التي رسمها الشرع الشريف، يأتي فيعيد التوازن إلى المعدة، بل إلى الجسم والنفس فيريحهما جميعا.
ج- التوازن في الزكاة:
يتألف المجتمع من طبقتين رئيسيتين، هما الفقراء والأغنياء. وفي العادة يختل التوازن بين هاتين الطبقتين في الكم وفي المواقف النفسية. فعدد الفقراء في المجتمع يفوق عدد الأغنياء، ويكون موقف الأغنياء من الفقراء احتقارهم وازدراءهم، وكثيرا ما يعاملونهم معاملة الإذلال والاضطهاد. بينما يشعر الفقراء تجاه الأغنياء بالبغض والحقد الشديدين.
وهذا كله يجعل المجتمع يفقد توازنه، ويوصله إلى مرحلة الغليان، التي كثيرا ما تؤدي إلى الانفجار. لكن الزكاة التي فرضها الإسلام على الأغنياء، وجعلها حقا كاملا للفقراء، قد أنزلها الله لتعيد إلى المجتمع توازنه.
ومن الأهمية بمكان ملاحظة الأسلوب الذي فرضته الشريعة الإسلامية على الغني حين يقدم للفقير زكاة ماله. فقد ألزمته بإعطاء الفقير الزكاة بروح الأخوة، دون أن يمن عليه أو يحتقره: قال تعالى: (الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله، ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون. قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم) [البقرة: 262-263].
فانظر إلى تكرار النهي عن المن على الفقير حين إعطائه الزكاة وإلى تهويل أمر هذا الذنب. ذلك أن إذلال الفقير بأية طريقة يثير الأحقاد في المجتمع ويعمل على الإخلال بتوازنه.
د- التوازن في الحج:
أن الصلاة تعيد إلى المسلم توازنه الروحي، وذلك بتطهيرها لنفسه من الذنوب الصغيرة. غير أن الذنوب الكبيرة تخل بهذا التوازن إخلالا عظيما. وقد شرع الله الحج ليعيد التوازن الروحي للخاطىء المسرف على نفسه.
يقول الحديث النبوي الشريف المتفق عليه: "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه" [مشكاة المصابيح: 2507]، أي أن الحج يغفر الذنوب جميعها، صغيرها وكبيرها.
والسبب في هذا المقام العظيم للحج هو أنه يجمع بين العبادة المالية والعبادة الجسمية. فالحاج يتحمل نفقات السفر إلى مكة المكرمة، كما يدفع ثمن الأضحية، ويتحمل مشاق السفر والغربة، ويقوم بالطواف والسعي. وبالإضافة إلى ذلك فإن الحاج ينغمر فترة من الزمن في الأنوار الإلهية التي تسطع من الأماكن المقدسة، من مهد الإسلام، الغني ببركات رسول الله (ص) وصحبه الكرام.
هـ- التوازن في الشهادتين:
إن إيمان المسلم بالشهادتين: (أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله)، وتكراره لهما بلسانه، يحفظ توازنه النفسي من ناحية هامة. وهي أن توحيد الله حصر لعاطفة المؤمن وارتباطه بإله واحد، يتوكل عليه وحده، ويستمد منه العون وحده. فلو آمن بأكثر من إله واحد، لتشتتت عواطفه بين هذه الآلهة، فيختل توازنه النفسي.
وكذلك إيمانه برسالة محمد -صلى الله عليه وسلم- وحدها، يحفظ لنفسه توازنها واستقرارها ويطهرها من الحيرة والتردد في الاختيار بين الشرائع المختلفة.
منقول عن موقع البلاغ



hgj,h.k>> td hgYsghl












عرض البوم صور حسين فهمى   رد مع اقتباس

قديم 27-04-2009   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة سابقة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ايمان رافت

البيانات
التسجيل: 29-03-2008
العضوية: 11473
المشاركات: 1,517 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
ايمان رافت is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
ايمان رافت غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حسين فهمى المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: التوازن.. في الإسلام

جزاك الله خير الجزاء اخي الكريم

سلمت يمناك












توقيع : ايمان رافت

آمة الله .... تريد رضاه ومناها دخول جنته
(العقلاء ثلاثة .. من ترك الدنيا قبل أن تتركه .. ومن بني قبره قبل أن يدخله .. ومن ارضي خالقه قبل أن يلقاه)

[/CENTER]

عرض البوم صور ايمان رافت   رد مع اقتباس

قديم 03-05-2009   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية منى يوسف

البيانات
التسجيل: 22-10-2008
العضوية: 14733
المشاركات: 420 [+]
بمعدل : 0.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 80
منى يوسف will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
منى يوسف غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حسين فهمى المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: التوازن.. في الإسلام












توقيع : منى يوسف

عرض البوم صور منى يوسف   رد مع اقتباس

قديم 27-05-2009   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:

البيانات
التسجيل: 26-04-2008
العضوية: 11867
المشاركات: 213 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
حسين فهمى will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
حسين فهمى غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حسين فهمى المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: التوازن.. في الإسلام

شكرا لكم جميعا
على الردود الجميلة
نورتم صفحتى












عرض البوم صور حسين فهمى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 17:07.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك