جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 17-01-2008   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية soome

البيانات
التسجيل: 14-01-2008
العضوية: 9448
المشاركات: 1,102 [+]
بمعدل : 0.30 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
soome is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
soome غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي ماهي حقو الطفل في الاسلام؟

ماهي, الاسلام؟, الطفل, حقو, في

حتى الاطفال لهم حقوق بإسلامنا ولله الحمد فتفضل اخي بقرائة حقوقهم ...







أولادنا أكبادنا تمشي على الأرض نحبهم ونؤثرهم على أنفسنا وإن تربية الأولاد على النحو الذي يوجبه الإسلام هو حق للأولاد وواجب على الوالدين ومن تمام هذه التربية أو من وسائلها أن تكون معاملة الوالدين لأولادهم على نحو معين وبأسلوب خاص دل عليهما الشرع الإسلامي.
والمراد بتربية الأولاد في الإصلاح الفقهي قائم على معناها اللغوي وهو القيام على الأولاد بما يؤدبهم ويصلحهم، ويتحقق ذلك بتعليمهم ما يلزمهم من أمور الدين والدنيا، وتأديبهم بآداب وأخلاق الإسلام، وتكون شخصيتهم الإسلامية. وهذه المعاني الثلاثة في الواقع تقوم على المعنى اللغوي (للتربية)، إذ بهذه المعاني وتحصيلها يتحقق القيام الحسن بأمور الأولاد ويحصل المقصود من تربيتهم.
ومن هذه الحقوق :ـ
- تعليم الأولاد أمور الدين:
و الدليل على ذلك قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا..). [سورة التحريم الآية 6].
قال بعض أهل العلم: فعلينا تعليم أولادنا وأهلينا الدين والخير ومالا يستغني عنه من الأدب".
وقد أخرج الإمام البخاري في "صحيحه" عن أبي بردة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لهم أجران: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم، والعبد المملوك إذا أدى حق الله وحق مواليه، ورجل كانت عنده أمة فأدبها فأحسن تأديبها وعلمها فأحسن تعليمها، ثم اعتقها فتزوجها فله أجران". وقد ترجم الإمام البخاري لهذا الحديث بقوله: (باب تعليم الرجل أمته وأهله).
ولا يكتفي الوالدان بتعليمهم أولادهم أمور الإسلام نظريًا فقط، بل يطلبان منهم تطبيق ما يمكن تطبيقه فعلاً، فيأمرانهم بالصلاة مثلاً كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع" رواه الإمام أحمد وأبو داود. [الجامع الصغير" للسيوطي ج1، 462].
- ومنها : تعليم الأولاد القرآن الكريم:
ينبغي للوالدين أن يعلما أولادهما الذكور والإناث القرآن الكريم قراءة فيه وحفظًا له أو لبعضه وتفسيرًا لمعانيه، فهو أصل الإسلام ومرجع الدين، وسواء كان هذا التعليم من قبل الوالدين أو من قبل غيرهما كمعلم أو معلمة المكتب لتعليم الصبية القرآن .

-ومنها : تعليم الأولاد فرائض الإسلام:
روى الإمام الترمذي عن أبي هريرة قال، رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "تعلموا الفرائض والقرآن وعلموا الناس فإني مقبوض" ["جامع الترمذي" ج6، ص265]. وجاء في شرحه: تعلموا ما افترض الله على عباده وتعلموا القرآن وعلموا الناس المذكور فإني "مقبوض" أي يقبضني الله ويميتني ["تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي" ج6 ، ص565]. وتعليم الأولاد يكون بقد ما يناسب عقولهم.
- ومنها :إسماع الأولاد الألفاظ الإسلامية:
ويستحسن إسماع الأولاد الألفاظ الإسلامية ذات المعاني الشرعية مثل لفظ الجلالة وأسماء الله الحسنى، وكلمة الشهادتين، والقرآن الكريم والكعبة المشرفة ونحو ذلك من الألفاظ الإسلامية ليتعود عليها الولد، وتعلق بذهنه معانيها ويحفظها ويرددها.

- وينبغي للأم عندما تريد تنويم طفلها أو تهدئته بالغناء له أن تستعمل الألفاظ الإسلامية وأن تنشد له الأبيات الشعرية البسيطة ذات الألفاظ والمعاني الدينية التي فيها اسم الله ورحمته وقدرته وحفظه واسم نبيه وكتابه المجيد ونحو ذلك؛ ليعتادها سماعًا ويتعلمها نطقًا ويرددها مع نفسه أو مع غيره.

- ومنها :تعليمهم بعض الأدعية المأثورة:
وينبغي للوالدين أن يعلما ولدهما بعض الأدعية المأثورة التي جاءت بها السنة النبوية والتي تقال في مناسبات ومواضع معينة كالتي تقال عند سماع الأذان، أو عند النوم، أو عند الاستيقاظ.. إلخ ["كتاب الكلم الطيب" لابن تيمية، و "سنن ابن ماجة" ج2، ص1278، و "جامع الترمذي" ج7، ص478]. ومن هذه الأحاديث النبوية:
أ- أن يقول عند النوم: "باسمك اللهم أموت وأحيا". وإذا استيقظ من منامه قال: "الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور".
ب- وإذا فرغ من طعامه يقول: "الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين".
ج- وإذا عطس قال "الحمد لله" فيقال له: "يرحمك الله" فيرد بقوله: "يهديكم الله ويصلح بالكم"، د- إذا خرج من بيته فليقل: "بسم الله. لا حول ولا قوة إلا بالله. ".
هـ- وإذا سمع المؤذن قال مثل ما يقول، وإذا قال المؤذن "حي على الصلاة" قال السامع: "لا حول ولا قوة إلا بالله" وإذا قال المؤذن "حي على الفلاح". قال السامع: "لا حول ولا قوة إلا بالله" فإذا فرغ المؤذن من أذنه قال السامع: "اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة وابعثه الله المقام المحمود الذي وعدته" وغير ذلك من الأدعية المأثورة.
- ومنها تعليمهم ما يحتاجونه من أحكام الإسلام:
وينبغي للوالدين أن يعلموا أولادهم ما يحتاجونه لأنفسهم من أحكام الإسلام مثل: كيفية الاستنجاء والوضوء ومعرفة نواقضه، والصلاة وما يلزم فيها ولها، والصوم وبعض أحكامه ونحو ذلك وسواء كان هذا التعليم من قبل الوالدين أو بإرسالهم إلى من يعلمونهم ذلك. وعلى الأم أن تعلم ابنتها ما تحتاجه من أحكام الإسلام المتعلقة بالنساء مثل الحيض، والغُسل منه عند مقاربتها البلوغ، كما تعلمها ما يتعلق بأمور البيت وشؤونه والمستحب فيها والمكروه منها شرعًا.
-ومنها تعليمهم الحرف الدنيوية:
ويقوم الوالدان بتعليم أولادهم الحرف أو الصنائع الدنيوية المباحة التي يحتاجونها بما يناسبهم ويليق بهم، وبهذا صرح الفقهاء.
- ومنها :تعليمهم اللغات الأجنبية:
ومن الأمور الدنيوية المباحة تعليم الولد لغة أجنبية أو أكثر، وإذا نوى في تعليمه ذلك منفعة المسلمين أثيب على نيته وعمله، وكذلك إذا نوى الولد بتعلمه اللغة الأجنبية منفعة المسلمين أثيب على نيته وعمله. ويدل على جواز أو استحباب تعلم المسلم اللغات الأجنبية ما أخرجه الإمام الترمذي في "جامعه" عن زيد بن ثابت قال: "أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أتعلم السريانية" وفي رواية أخرى عن زيد بن ثابت قال: "امرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أتعلم له كلمات من كتاب يهود، وقال: إني والله ما آمن يهود على كتابي. قال زيد فما مر بي نصف شهر حتى تعلمته له. قال: فلما تعلمته كان إذا كتب إلى يهود كتبت إليهم، وإذا كتبوا إليه قرأت له كتابهم" ["جامع الترمذي" ج7، ص497 – 498].
- ومنها القيام على التأديب :
- الأدب والتأديب في اللغة:
الأدب في اللغة رياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي.
والمراد بتأديب الأولاد هو نفس المعنى اللغوي للأدب والتأديب أي تهذيبهم ورياضة نفوسهم على محاسن الأخلاق والعادات وحملها على مكارم الأخلاق ولكن وفقًا لمعاني الشرع الإسلامي وموازينه.
وقد ندبت الشريعة الإسلامية إلى تأديب الأولاد وحثت على ذلك، وبينت أجر من يفعله، وفي هذا وردت السنة النبوية الشريفة.
فقد أخرج ابن ماجة في "سننه" عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم" قال: "أكرموا أولادكم وأحسنوا أدبهم" ["سنن ابن ماجه" ج2، ص1211].
والحديث يشمل الأولاد والبنات كما هو معروف .
- وقت ابتداء تأديب الأولاد:
يبدأ تأديب الوالدين أولادهن منذ الصغر، وتشتد الحاجة إلى تأديب الولد كلما أخذ يعقل التأديب والغرض منه، واحتاج إلى التأديب، وقد دل على ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مروهم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع". قال الإمام الجصاص تعليقًا على هذا الحديث الشريف: "فمن كانت سنة سبعًا فهو مأمور بالصلاة على وجه التعليم والتأديب لأنه يعقلها، وكذلك سائر الأدب الذي يحتاج إلى تعلمها" ["أحكام القرآن:" للجصاص، ج1، ص405].
- ومنها :تكوين شخصية الأولاد الإسلامية
نريد بتكوين شخصية الأولاد الإسلامية جعل الواحد منهم ذكرًا كان أو أنثى، مسلمًا في تفكيره وفي قوله وفي فعله وسلوكه وأخلاقه وغايته في الحياة وفي نظرته للأمور ووزنه للأشياء، وفي علاقاته بالآخرين وفي سعيه الحثيث لنشر الإسلام وإحقاق الحق وقمع الباطل وفي استمساكه بالمعاني الإسلامية ولو هجرها الناس وصار هو فيها وحيدًا غريبًا،وبكلمة موجزة نريد بتكوين الشخصية الإسلامية تكون الفرد المسلم الصالح في نفسه في ميزان الإسلام والمصلح لغيره كما يريد الإسلام.
وقد قص الله علينا في القرآن الكريم موعظة لقمان لابنه على وجه الرضا والاستحسان لهذه الموعظة، فينبغي للآباء أن يأخذوا بها ويعظوا أولادهم بما جاء فيها من معاني، وهي معاني إسلامية أمر بها الإسلام وهي من معالم الشخصية الإسلامية ومعانيها ومرتكزاتها.
- موعظة لقمان لابنه وما فيها من معالم الشخصية الإسلامية:
أولاً: التوحيد :
قال الله تعالى: وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله ، إن الشرك لظلم عظيم.. يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل، فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها الله ، إن الله لطيف خبير" [سورة لقمان، الآيتان 13، 16].
فهاتان الآيتان تتعلقان بتوحيد الله تعالى وانفراده بالربوبية والألوهية وتخبر الآية الثانية منهما عن قدرة الله وواسع علمه بحيث لو أن الحسنة أو السيئة كانت في الصغر مثل حبة خردل، وتكون مع ذلك الصغر تكون خفية في موضوع حريز كالصخرة، أو في موضع آخر في السموات أو في الأرض، فإنها لا تخفي على الله بل يعلمها ويظهرها للأشهاد، فإنه تعالى (لطيف) أي نافذ القدرة (خبير) أي عالم ببواطن الأمور ["تفسير الرازي" ج25، ص147 – 148].
ثانياً: كن صالحًا في نفسك مصلحًا لغيرك:
وفي وصية لقمان أمره لوالده أن يكون صالحًا في نفسه وذلك بعبادة الله وعلى رأسها الصلاة، ومصلحا لغيره بما يأمر به من المعروف وينهى عن المنكر، وأن يكون صابرًا لما يناله من أذى من الآخرين وهو يدعوهم إلى الله ويأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر، وهذا ما يستفاد من قول لقمان في موعظته لابنه كما قص الله علينا بقوله تعالى: (يا بُني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر، واصبر على ما أصابك، إن ذلك من عزم الأمور) ["سورة لقمان، الآية 17].
- ثالثًا: الابتعاد عن التكبر ومظاهره:
وفي وصية لقمان لابنه دعوة إلى مكارم الأخلاق عن طريق التخلي عن أضدادها ؛ لأن التخلي عن المساوئ مقدم على التحلي بالمكارم؛ ولأن التخلي عن المساوئ نوع من أنواع التحلي بالمكارم، ومن أسوأ مساوئ الأخلاق جهل الإنسان قدر نفسه مما يسلمه إلى رذائل هائلة قد يكون شرها (التكبر)، وهذا ما دل عليه قوله تعالى حكاية عن لقمان في وصيته لابنه وهو قوله تعالى: ولا تصعر خدك للناس، ولا تمش في الأرض مرحًا، إن الله لا يحب كل مختال فخور) ["سورة لقمان" الآية 18]، وجاء في تفسيرها: لما أمر لقمان ابنه في وصيته أن يكون كاملاً في نفسه مكملاً لغيره، أي صالحًا في نفسه مصلحًا لغيره.
وقد كان للصحابة الكرام جهاد كبير وتضحية جسيمة في سبيل الله وكان لكل منهم شخصيته الإسلامية مما هو معروف في التاريخ، وقد أثنى الله عليهم في كتابه العزيز. وقد أثروا بشخصيتهم الإسلامية في أولاده وربوهم على معانيها واقتدى أولئك الأولاد النجباء بأولئك الآباء الأخيار. ومن قصصهم ما ذكره المقريزي في أخبار معركة الخندق، حيث اشترك الفتيان في حفر الخندق، واشترك بعضهم في قتال هذه المعركة، فقد قال المقريزي رحمه الله تعالى: "وعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم الغلمان وهو يحفر الخندق فأجاز من أجاز ورد من رد، فكان ممن أجاز عبد الله بن عمر وزيد بن ثابت والبراء بن عا,,، وما منهم إلا ابن خمس عشرة سنة، وكان الغلمان الذين لم يبلغوا يعملون معه، ثم أمرهم فرجعوا إلى أهليهم".
فأولاد الصحابة الكرام كانوا على نهج آبائهم الصحابة الكرام تربوا على معاني الإسلام وكانت لهم شخصيتهم الإسلامية الواضحة بالرغم من صغرهم حتى إن من لم يصل منهم من البلوغ ساهم في حفر الخندق وكانوا يطمعون أن يشتركوا في القتال، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبق منهم إلا من كان له خمس عشرة سنة، وأمر الباقين بالرجوع إلى أهليهم، وفي أولئك الأولاد الطيبين قدوة حسنة لمن أتى ويأتي بعدهم.



lhid pr, hg'tg td hghsghl? hghsghl? hg'tg pr,












عرض البوم صور soome   رد مع اقتباس

قديم 25-01-2008   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محبة الايمان

البيانات
التسجيل: 13-07-2007
العضوية: 4637
المشاركات: 186 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
محبة الايمان is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
محبة الايمان غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : soome المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي مشاركة: ماهي حقو الطفل في الاسلام؟

بارك الله فيك سومي على الموضوع المفيد












توقيع : محبة الايمان



عرض البوم صور محبة الايمان   رد مع اقتباس

قديم 26-01-2008   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية soome

البيانات
التسجيل: 14-01-2008
العضوية: 9448
المشاركات: 1,102 [+]
بمعدل : 0.30 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
soome is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
soome غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : soome المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: ماهي حقو الطفل في الاسلام؟

الف شكر لكم انتم على متابعتكم
والله يعطيكم العافية












توقيع : soome

عرض البوم صور soome   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نحبب الصلاة لأبنائنا ؟ السعودية منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 5 08-06-2008 22:13
^-^ طرق التأثير فى نفس الطفل ^-^ عنقاء الأسرة ومطبخ بوابة عنيزة والطب 3 25-04-2008 21:38
مهمة للأمهات soome الأسرة ومطبخ بوابة عنيزة والطب 0 16-04-2008 00:40
احتضان الطفل عند البكاء يساعد على نموه بشكل سليم .,.,.,.,., hameed الأسرة ومطبخ بوابة عنيزة والطب 2 03-04-2008 15:40


الساعة الآن 10:33.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك