جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابــة عنيــــزة العامــــة > أخبار الصحافة

الملاحظات

أخبار الصحافة الصحافة وتجادباتها والخبر المؤثر والمقالات الإخبارية والإشهارية مع مصداقية المصدر والتحقق منه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 01-03-2013   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,131 [+]
بمعدل : 3.76 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي "مدهنته أمه .. وريحته فيكس" ، "رايح لخواله مع أمه" «ثوبه منشق ونخيطه» طلاب صنعوا المستقبل بأيديهم


الرياض
"مدهنته وريحته فيكس" "رايح لخواله
طلاب في بداية الثمانينات داخل فصل متواضع لكن صنعوا المستقبل بأيديهم

ما زالت صور بدايات التعليم والمدارس النظامية حاضرة في ذاكرة كبار السن في بلادنا، كما لا زالت أطلال مدارس الكتاتيب وخلوات تعليم البنات والبنين في المساجد وبعض الدور شامخة في معظم مدن ومحافظات وقرى المملكة، بل ها هم الأهالي في معظم المدن والمناطق يحتفظون بالبنايات القديمة لمدارسهم الأولى التي بنيت من الطين أو الحجر كشاهد حي يوثق لمرحة مضت وأيام خلت؛ كان التعليم فيها شبه مقصور على تعلّم العلوم الشرعية واللغة العربية وشيئاً من الحساب والتاريخ.. هذه العلوم التي تلقاها الأجداد وربما الآباء صنعت جيلاً استثنائياً ساهم في اختزال مرحلة البناء والتأسيس، بل نهض بفضل من الله بمؤسسات البلاد وتنميتها.

ورغم انتشار الأمية وثقل المهام التي تحملّها المتعلمون آنذاك، إلاّ أن أمانة العلم والعمل كانت حاضرة في قلوب ذلك الجيل الذي جد وكد وتعب واجتهد بما حباه الله سبحانه من طاقة، استطاع من خلالها التكيف مع ظروف البدايات ومواجهة الصعوبات وقلّة الإمكانات؛ ليساهم في بناء حاضر تعددت فيه فرص التعليم وانتشرت فيه المؤسسات التربوية والتعليمية لتترجم حجم هذه الأمانة الثقيلة التي حملها ذلك الجيل النقي ليسلمها لأبناء هذا الجيل.
كانت المدارس قبل سبعين عاماً نادرة بندرة المعلمين حينها.. وكان "المطوع" يبذل - بما حباه الله من علم - جهداً مضاعفاً لتعليم الصغار القرآن الكريم والهجاء والحديث الشريف، ولا بأس بشيء من الحساب والجبر والشعر والأدب ونزراً من السير والتاريخ يلقيها عليهم رجل من بينهم وفي قريتهم إن لم يكن عماً فهو خال، وإن لم يكن الأخير فهو من أبناء قريتهم وفي ربقة قرابتهم، يباشرون حضروهم بعد صلاة الفجر في المسجد، وإن لم يتسن لهم زاروه في منزله أو منزل أحد وجهاء البلد من الذين يقيمون في منازلهم باحة لتعليم الصغار.
أعذار الطلاب
في أواسط الستينات الهجرية بدأت ملامح العمل لنشر التعليم والمدارس، وكانت الحاجة لنشر دور العلم في المدن الكبرى ضرورة استدعتها توفر المعلمين في القرى التي تحظى في الغالب بصورٍ مثلى للعمل، والتكافل الاجتماعي والتي من خلالها يتم توفير ما يحتاجه المعلم عوضاً عن وقته الذي قضاه في تعليم أبناء القرية.

ولأنه لم يكن ثمة هواتف جوال، أو رسائل "sms" تفيد أولياء الأمور بعدم حضور أبنائهم للمدرسة، فقد كان فرّاش المدرسة يستلم كشف الغياب من مدير المدرسة، ويغدو ليطرق منازل المتخلفين عن الحضور، ويسأل عن أعذارهم من ولي أمرهم، وقد يفاجأ أحياناً أن ولي الأمر يزعم أن ولده خرج من عنده إلى المدرسة، وبعد التحقق من أمره يجده مختبئاً في سطح المنزل أو عند "أم الجيران" التي أكرمت وفادته ب"القريض" و"الإقط" والشاي "المنعنش"، وكان الفرّاش ينقل لمدير المدرسة أعذار الطلاب، كما سمعها من والديهم بالحرف الواحد فهذا "مصخن"، وهذا "ضيّع نعاله"، وذاك أنسته عودة والده من السفر حضور المدرسة لينقلها الفرّاش، كما سمعها من والدته "أبوه جاء من السفر والولد لاهي"، أو ذاك الطالب "مشغول"، أو "طالع على عسيب النخل"، و"يشمّر النخل"، و"مدهنته أمه.. وريحته فيكس"، أو "رايح لخواله مع أمه"، و"يتلوا من بطنه"، و"ثوبه منشق ونخيطه"، بل هناك كتابات أخرى للفرّاش في كشف الغياب، مثل: "الظاهر ما له عذر"، و"آصلهم واشوف"..
ويحدث أحياناً أن يعود الفرّاش إلى المدرسة مصطحباً معه بعض الطلبة الذين عجزت أمهاتهم عن إقناعهم بالحضور؛ ليقوم الفرّاش بما يجب القيام به وسط مدامع الصغار ونظرات الأم الحنون.


"مدهنته وريحته فيكس" "رايح لخواله


طلاب استعانوا بالحاسب لتخزين مناهجهم دون الحاجة إلى حمل الكتب


الفسحة
في البدايات الأولى لم تكن ثمة مطاعم ولا وجود حينها للمخابز الآلية، فكانت الأمهات تزود أبناءها بما تجده من خبز البر، وما يتوفر لها من الجبن والحلاوة الطحينية؛ كي يضاهي ابنها بهذه الوجبة وجبة إفطار ابن مدرس الحساب "فادي" الذي تزوده والدته بفطيرة الزعتر، و"الجبن العكاوي" الذي يسمع به زملاؤه ولم يشاهدوه.
هيبة المعلم
كانت هيبة المعلم تسبق حضوره لغرفة الفصل وكان تعلّم جدول الضرب والقواعد النحوية في ذلك الزمان يمثل شبحاً لدى بعض الطلبة، لا سيما إذا صاحبه أستاذ ذو بأس شديد لا يعرف الصفح والغفران ولا تفارقه عصا الخيزران، يعرفه الطلاب من نظرته وهو شديدٌ إذا غضب عنيدٌ إذا خوصم، يستحضر الطلاب فلكته وعصاه وقرصته لأذانهم قبل منامهم و في منازلهم فيحفظون ما كلهم فيه وألزمهم به، وإن لم يفعلوا فيحتالون بأنواع من الأعذار والأوجاع كيما يحظوا بموافقة آبائهم على الغياب.

طلائع الجيل الجديد

الأعذار:
«مصخّن»، «مدهنته أمه..وريحته فيكس»، «ضيّع نعاله»، «ثوبه منشق ونخيطه»، «جاي أبوه ولاهي»، «طالع على عسيب النخل»، «يتلوّى من بطنه»، «رايح لخواله مع أمه»

ما أن بدأت الدولة في تشيد المدارس إلاّ وبدأت طلائع الطلبة تتوافد على دور العلم، وكانت المدرسة السعودية التي أنشاها المؤسس "رحمه الله" في الحجاز أواسط الأربعينات الهجرية من أوائل دور العلم في العهد السعودي؛ سبقها مدارس أهلية عريقة كانت منتشرة في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، وفي الرياض كانت المدرسة التذكارية التي أنشئت أواسط الستينات الهجرية بعد عودة الملك عبد العزيز من مصر، تلتها عدة مدارس ما يزال كبار السن يذكرون بداياتها كمدرسة الخالدية وابن الأثير والسعودية ومعهد الأنجال "العاصمة النموذجي" وغيرها من المدارس الحكومة، وكذلك المدارس الخاصة التي بدأت أيضاً انتشارها بالرياض مند بدايات التعليم الأولى.
تطور حال التعليم وبدأ الطلاب بالجلوس على المقاعد والكراسي الخشبية يجتمع كل ثلاثة طلاب في طاولة خشبية عرضها قرابة المتر ونصف المتر؛ بعد أن كان الطلاب يلتفون حول مدرسهم حلقة واحدة يعلمهم "بَ نا صاب، بِ خفاض، بْ جزم"، وكانت لهم مع الصيف حكاية ومع البرد حكايات، وقد استقدمت الدولة حينها عدداً من المدرسين العرب من مصر والشام مع إخوانهم من المواطنين من خريجي معاهد التعليم الابتدائي والمتوسط؛ ليقودوا دفة التعليم في العقود الأخيرة من الألفية السابقة التي أنهى التعليم النظامي بنهايتها قرابة خمسين عاماً على إنشاء وزارة المعارف التي تسمى الآن وزارة التربية والتعليم.

"مدهنته وريحته فيكس" "رايح لخواله
كشف الغياب حيث يدوّن الفراش أعذار الأهالي


"مدهنته وريحته فيكس" "رايح لخواله
.وكشف آخر بتاريخ 8 /6/ 1375هـ



"l]ikji Hli >> ,vdpji td;s" K "vhdp go,hgi lu Hli" «e,fi lkar ,kod'i» 'ghf wku,h hglsjrfg fHd]dil













التعديل الأخير تم بواسطة ذئب الصحراء ; 02-03-2013 الساعة 16:22
عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس

قديم 02-03-2013   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,131 [+]
بمعدل : 3.76 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ذئب الصحراء المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي رد: "مدهنته أمه .. وريحته فيكس" ، "رايح لخواله مع أمه" «ثوبه منشق ونخيطه» طلاب صنعوا المستقبل بأيديهم

الأعذار في الجدول لطلاب مدرسة الملك عبدالعزيز بعنيزة - مدرسة العزيزية سابقاً وهي ثالث مدرسة أنشأت بالمملكة العربية السعودية
وأول مدرسة بالمملكة أقامت مسرحية برعاية الملك عبدالعزيز وتخرج منها بعض مسؤولي ووزراء بالدولة وأدباء ومؤرخين













التعديل الأخير تم بواسطة ذئب الصحراء ; 02-03-2013 الساعة 16:21
عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين طلاب العلمي وطلاب الأدبي ^_^ لعيون دمعه الترحيب بالأعضاء والصور الغريبة والنادرة والفرفشة 5 25-01-2006 20:04


الساعة الآن 03:08.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك