جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 05-12-2012   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الأقسام الإسلامية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية داعيه إلى الله

البيانات
التسجيل: 16-04-2010
العضوية: 26585
المشاركات: 11,724 [+]
بمعدل : 4.75 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
داعيه إلى الله is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
داعيه إلى الله غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
icon26 "" إخوتي الدنيا في إدبار وأهلها منها في إستكثار؟ ""


بسم الله الرحمن الرحيم





"" إخوتي الدنيا إدبار وأهلها



قد يعصى الإنسان ربه ويستمر في المعاصي سنوات عديدة وقد ييأس الخلق من هدايته ولكن تلك النفس اللوامة تعيده إلى الصواب وقد قال الله عز وجل: {وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ}، فنفوس البشر لا تثبت على حال واحده بل كثيرة التقلب وهي من أعظم آيات الله، فإنها مخلوق من مخلوقاته تتقلب، وتتلون في الساعة الواحدة فضلاً عن اليوم والشهر والعام والعمر ألواناً عديدة، فتذكر وتغفل وتقبل وتعرض، وتلطف وتكثف وتنيب وتجفو وتحب وتبغض، وتفرح وتحزن، وترضى وتغضب، وتطيع وتعصي، وتتقي وتفجر، إلى أضعاف أضعاف ذلك من حالاتها وتلونها، تتلون في كل وقت ألوانًا كثيرة.


هي تلك النفس التي تلوم نفسها أن وقعت في الخطأ ويردعها ذلك الضمير الحي في عدم الاستمرار بالمعاصي، فما أجمل محاسبة النفس قبل أن يحاسبها الله وإن كان لا يعلم بالذنب الذي وقعت به إلا ربها فتتسارع النفس إلى التخلص منه، وهذا من رسوخ الإيمان في القلب يقرب له الفضائل ويبعد عنه الرذائل.


قد تتألم النفس من شدة المعصية التي وقعت بها وتحاول التخلص منها وتحاسب نفسها في الدنيا لأنها تعلم علم اليقين أن العذاب في الدنيا أهون من العذاب في الآخرة وقد ورد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن ماعز الأسلمي رضي الله عنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني ظلمت نفسي وزنيت وأنا أريد أن تطهرني، فرده فلما كان من الغد أتاه فقال: يا رسول الله إني قد زنيت، فرده الثانية فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قومه أتعلمون بعقله بأساً تنكرون منه شيئا؟ فقالوا: ما نعلمه إلا وفي العقل من صالحينا فيما نرى، فأتاه الثالثة فأرسل إليهم أيضا فسأل عنه، فأخبروه أنه لا بأس به ولا بعقله فلما كانت الرابعة حفر له حفرة ثم أمر فرجم.


هكذا الإيمان ربى النفوس فلم يفرح ماعز رضي الله عنه حين رده رسول الله صلى الله عليه وسلم بل رجع مرارا، ورسول الرحمة صلى الله عليه وسلم يلتمس له العذر حتى لا يتسرع في إقامة الحد عليه، وليس معنى ذلك أنه حين يقع الإنسان في معصية لا بد أن يذهب للقضاء حتى يطهر نفسه ولكن علينا أن نحاسب أنفسنا إذا زلت بنا القدم ونتراجع حتى لا نقع في الهاوية كما وقع الغير ثم لا ينفع الندم..


أحبتي..


علينا دور كبير؛ فلابد أن نقيم بيننا شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونُحيي بعض ضمائر التي أماتها ضعف الوازع الديني، فكم من فتاة كانت على علاقة بالشباب فتأثرت بكلمه من فتاة صالحة، أو وقعت عينها على تغريده فكانت سبب في محاسبة نفسها والرجوع إلى الصواب بعد أن كانت لا تستطيع أن تتخلى عن هذه العلاقة.


فتيات اليوم بحاجة ماسة إلى من ينير بصائرهم وإرشادهم فقد فتحت تلك المواقع الاجتماعية أبوابها على مصراعين، وقد تكون الفتاة بحاجة إلى من يسمعها وتبوح له... بعد أن انشغل عنها الأهل فتتحدث مع أي شخص ترى أن كتاباته قريبه إلى قلبها وهذه خطوات الشيطان لها وتزين المعصية لها..


لذا نحذرهم كل الحذر من المواقع الاجتماعية وعدم السماح لنفس بالتجاوز الحدود والخوض في الباطل.. وليكن استخدام المواقع الاجتماعية نشر الخير و أخذ الخير منه (فقط لا غير)، ولا تثق بمن يتحدث معها من الجنس الآخر وإن كان يظهر بمظهر الصلاح وإن كان شيخ فهناك من يخترق حسابات المشايخ.. حدثتني إحدهما أن من حساب أهل الخير يرسل لها دعاء عبر الخاص ومن ثم أصبح يرسل لها قصائد غزل ثم اتضح أن الحساب مخترق.


والآن أصبح لفتيات المرحلة الابتدائية حسابات في تويتر والفيس بوك ويجهل الآباء بهذه المواقع وهذا يشكل خطر كبير على الفتيات إن لم نحذرهن من تلك المواقع ونعلمهن الصالح والفاسد منها.


فتياتنا اللاتي نراهن في الفيس بوك وتويتر هن أمانه في أعناقنا فلا نبخل بمناصحتهن وتحذيرهن إن رأينا منهن التجاوز في الأمور الشرعية.


ولنكن يد واحده في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في تلك المواقع الاجتماعية.


اللهم اجعل موضوعي خالصاً لوجهك الكريم


منقــول



"" Yo,jd hg]kdh td Y]fhv ,Higih lkih Ysj;ehv?












توقيع : داعيه إلى الله






سبحاآن الله العظيم
سبحاآن الله وبحمدهـ

عرض البوم صور داعيه إلى الله   رد مع اقتباس

قديم 08-12-2012   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بدر البدووور

البيانات
التسجيل: 02-10-2011
العضوية: 35971
المشاركات: 1,785 [+]
بمعدل : 0.92 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
بدر البدووور will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بدر البدووور غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : داعيه إلى الله المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: "" إخوتي الدنيا في إدبار وأهلها منها في إستكثار؟ ""

بورك فيك وفي نقلك وطرحك سلمت يداكِ أخيتي على نقلك الرائع

عن كل ما ذكرتِ حدثي ولا حرج

ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم نسأل الله السلامة

اللهم احفظنا وأحسن لنا الخاتمة والميتة












توقيع : بدر البدووور



عرض البوم صور بدر البدووور   رد مع اقتباس

قديم 17-12-2012   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الأقسام الإسلامية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية داعيه إلى الله

البيانات
التسجيل: 16-04-2010
العضوية: 26585
المشاركات: 11,724 [+]
بمعدل : 4.75 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
داعيه إلى الله is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
داعيه إلى الله غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : داعيه إلى الله المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: "" إخوتي الدنيا في إدبار وأهلها منها في إستكثار؟ ""

جزآكـ الله خير على المرور الجمميل












توقيع : داعيه إلى الله






سبحاآن الله العظيم
سبحاآن الله وبحمدهـ

عرض البوم صور داعيه إلى الله   رد مع اقتباس

قديم 18-12-2012   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : داعيه إلى الله المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: "" إخوتي الدنيا في إدبار وأهلها منها في إستكثار؟ ""












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس

قديم 24-12-2012   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الأقسام الإسلامية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية داعيه إلى الله

البيانات
التسجيل: 16-04-2010
العضوية: 26585
المشاركات: 11,724 [+]
بمعدل : 4.75 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
داعيه إلى الله is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
داعيه إلى الله غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : داعيه إلى الله المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: "" إخوتي الدنيا في إدبار وأهلها منها في إستكثار؟ ""

جزآكـ الله خير على المرور الجمميل












توقيع : داعيه إلى الله






سبحاآن الله العظيم
سبحاآن الله وبحمدهـ

عرض البوم صور داعيه إلى الله   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة أعضاء وأجهزة جسم الإنسان بيداري الأسرة ومطبخ بوابة عنيزة والطب 2 22-10-2012 12:03
حاولت الانتحار وطلب منها تقبيل قدمَيْه بعد انتهاك عِرْضها والهئئة تخلصها ذئب الصحراء أخبار الصحافة 1 01-04-2012 19:36
منها أربعة حرم الواعظ الناصح منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 7 05-12-2011 12:32
تركب حماراً أحسن منها .. القرني يهجو الخطوط السعودية ذئب الصحراء أخبار الصحافة 1 19-09-2011 22:05
كذب قناة الجزيرة وعرضها أفلام تعذيب في اليمن واكتشف أنها لعراقيين ذئب الصحراء أخبار الصحافة 1 30-03-2011 13:16


الساعة الآن 15:06.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك