جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابة عنيزة الإسلامية > منتدى الحـــــج

الملاحظات

منتدى الحـــــج مناسك الحج-آداب-مواقيت-سنن

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-10-2012   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.42 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الحـــــج
افتراضي حكم رفع اليدين عند رؤية بيت الله الحرام ..


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبييين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد



فبمناسبة قرب موسم الحج وتوجه كثير من الناس إلى بيت الله الحرام أحببت أن أضع بين يدي أخوتي طلبة العلم عامة والحجاج منهم خاصة هذا المبحث اللطيف في بيان



حكم رفع اليدين عند رؤية البيت الحرام



للدكتور جاسم كاظم عبادي الشمري







حكم رفع اليدين عند رؤية البيت الحرام..

اختلف الفقهاء في حكم رفع اليد عند رؤية بيت الله عزَّ وجل على قولين[1].
رجح الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى كراهة رفع اليد عند رؤيته[2].
وهو المشهور من مذهب الحنفية[3], وبه قال المالكية[4] رحمهم الله تعالى.
ومروي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما[5].
حجتهم:
1. سُئل جابر بن عبد الله رضي الله عنه؛ عن الرجل يرى البيت يرفع يديه ؟
فقال: ( ما كنت أرى أحدا يفعل هذا إلا اليهود، وقد حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم يكن يفعله )[6].
وفي رواية عنه قال: ( ما كنت أظن أحدا يفعل هذا إلا اليهود... )[7].
وجه الدلالة:
يبين هذا الأثر أن هذا الرفع ليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم، ولا من هدي أصحابه رضي الله عنهم، بل هو من صنيع اليهود[8].
2. قالوا: رفعُ اليدين عند رؤية البيت حكم شرعي، وهو لا يثبت إلا بدليل، وهو منتفٍ ها هنا، بل ورد ما يخالفه؛ وهو أثر جابر المتقدم[9].
وذهب طائفة من العلماء إلى استحباب رفع اليدين؛ عند رؤية البيت.
وهو مذهب الشافعية[10]، والحنابلة[11]، وقول عند الحنفية[12].
وهو قول الثوري وابن المبارك وإسحاق[13]، وإبراهيم النخعي وخيثمة[14].
واختاره ابن حبيب[15] وابن جزي[16] من المالكية.
وروي ذلك عن ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم[17].
قال النووي رحمه الله : ( وبه قال جمهور العلماء )[18].
حجتهم:
1. أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى البيت رفع يديه، وقال: ( اللهمّ زد هذا البيت تشريفاً، وتعظيماً، وتكريماً، ومهابةً، وزد مَن شرَّفه وكرَّمه، ممّن حجَّهُ، أو اعتمرهُ، تشريفاً، وتكريماً، وتعظيماً،وبراً )[19].
وجه الدلالة:
رفعُ النبيّ صلى الله عليه وسلم يديه عند رؤية النبي ودعاءه، يدل على مشروعية ذلك واستحبابه، لأن الأصل في أفعاله صلى الله عليه وسلم إفادة الندب والاستحباب، فمن رأى البيت قبل دخول المسجد أو بعده فعل ذلك[20].
2. عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا ترفع الأيدي إلا في سبع مواطن: حين يفتتح الصلاة، وحين يدخل المسجد الحرام فينظر إلى البيت، وحين يقوم على الصفا، وحين يقوم على المروة، وحين يقف مع الناس عشية عرفة، وبجمع والمقامين حين يرمي الجمرة )[21].
وجه الدلالة:
الحديث نص في مواضع رفع اليدين، ومن جملة تلك المواطن؛ عند رؤية بيت الله الحرام.
3. كان ابن عمر رضي الله عنهما يرفع يديه عند رؤية البيت[22].
وجه الدلالة:
فعل ابن عمر رضي الله عنهما هذا؛ فيه مشروعية رفع اليدين عند رؤية البيت الحرام، مع ما عُلم من شدة إتباعه لآثار النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا يدل على أن ذلك له أصلاً في السنة، لاسيما وأن هذا الأثر قد روي مرفوعاً.


مناقشة الأدلة:
أولاً: مناقشة دليل أصحاب المذهب الأول.
1. نوقش دليل أصحاب المذهب الأول، وهو أثر جابر رضي الله عنه؛ سنداً ومتناً:
أما من حيث السند:
فقد ضعفه طائفة من العلماء منهم سفيان الثوري وابن المبارك وأحمد وإسحاق[23].
لأنه من رواية المهاجر بن عكرمة المكي، وهو مجهول[24].
وأما من حيث المتن:
فأجيب عنه: بأنه لو صحَّ؛ لما أفاد الحُكم؛ يتبين ذلك من وجوه:
الأول: قالوا: دليلنا قول النبي صلى الله عليه وسلم؛ ودليلكم قول جابر رضي الله عنه، ولا حجة في قول الصحابي إذا خالف المرفوع[25].
الثاني: أخبر جابر عن ظنه ورأيه، وقد خالفه في ذلك ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم أجمعين[26].
الثالث: أن رواية المثبت للرفع أولى، لأن معه زيادة علم، إذ فيها إثبات الرفع، ورواية جابر نافية، والقول في مثل هذا، قول من رأى وأثبت[27].
الرابع: ويمكن الجمع بينهما، بأن يحمل الإثبات على أول رؤية، والنفي على كل مرة[28]، أو عند الخروج من البيت وتوديعه.
قال الإمام ابن خزيمة رحمه الله تعالى: ( باب ذكر الخبر المفسر للفظة المجملة التي ذكرتها، والدليل على أن جابر بن عبد الله إنما أراد بقوله: ( لم يكن يفعل هذا ) أي لم نكن نرفع أيدينا عند الخروج من المسجد من الطواف والصلاة، لم نكن نستقبل البيت، فنرفع أيدينا بعد ذلك، لا أنا لم نكن نرفع أيدينا عند رؤية البيت أول ما نراه.
ثنا محمد بن يحيى ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا قزعة حدثني أبي سويد بن حجير ثنا المهاجر بن عكرمة قال: سألنا جابر بن عبد الله عن الرجل يقضي صلاته وطوافه ثم يخرج من المسجد فيستقبل البيت، فقال: ما كنت أرى يفعل هذا إلا اليهود )[29].
لذلك بوَّب الإمام الدارمي رحمه الله تعالى على أثر جابر رضي الله عنه؛ بقوله : ( باب إذا ودَّع البيت لا يرفع يديه )[30].
الخامس: الدعاء مستحب عند رؤية البيت[31]، وقد أمر برفع اليدين عند الدعاء[32].
2. وأما قولهم : رفع اليدين حكم شرعي، وهو لا يثبت إلا بدليل، وهو منتفٍ ها هنا، بل ورد ما يخالفه؛ وهو أثر جابر رضي الله عنه.
فأجيب عنه: بأنه كلام مستقيم لا غبار عليه، وهو حجة عليكم، لا لكم.
فبعد ثبوت ضعف حديث جابر رضي الله عنه؛ ليس لكم دليل ولا مستند على النفي والمنع.
فإن قيل: الأصل العدم، أي عدم الرفع.
فأجيب عنه: نعم، إلا أن يأتي ما يخالفه، وهي أدلة المذهب الثاني، وقد ثبت ذلك الرفع عن بعض الصحابة كابن عباس وابن عمر رضي الله عنهم.


ثانياً: مناقشة دليل أصحاب المذهب الثاني.
1. حديث: كان إذا رأى البيت رفع يديه، وقال: ( اللهم زد هذا البيت تشريفا ... ).
أجيب عنه: بأنه حديث ضعيف[33].
قال عنه البيهقي وابن حجر : معضل[34].
وقد رواه الطبراني في الكبير[35] والأوسط[36] وليس فيه ذكر رفع اليدين، وفيه عاصم بن سليمان الكوزي، وهو متروك[37].
قال النسائي: متروك الحديث[38].
وقال: ابن عدي يعد ممن يضع الحديث، وقال الدارقطني كذاب[39].
وقال ابن حبان: ( كان ممن يروي الموضوعات عن الأثبات، لا يحل كتابة حديثه إلا على جهة التعجب )[40].
2. حديث ابن عباس رضي الله عنهما.
أجيب عنه من وجهين:
الأول: بأنه لا يصح[41].
لأنه من رواية ابن أبي ليلى وهو سيء الحفظ[42].
قال الذهبي رحمه الله تعالى: ( قال أحمد: كان يحيى بن سعيد يضعِّف ابن أبي ليلى، قال أحمد: كان سيء الحفظ مضطرب الحديث، وكان فقهه أحب إلينا من حديثه، وقال أيضا: هو في عطاء أكثر خطأ، وروى أحمد بن زهير عن يحيى بن معين قال: ليس بذاك، قال أبو داود: سمعت شعبة يقول: ما رأيت أحدا أسوأ حفظا من ابن أبي ليلى )[43].
وأجيب: بأنه قد ثبت موقوفا على ابن عباس رضي الله عنهما من غير طريق ابن أبي ليلى، عند ابن أبي شيبة[44]، وصححه ابن القيم[45].
فثبت بذلك أن مشروعية رفع اليدين عند رؤية الكعبة المشرفة؛ ثابتة من فعل الصحابة ، كابن عباس وابن عمر رضي الله عنهم.
الثاني: على فرض أنه صحيح؛ كما ادعى ذلك الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى، فهو منسوخ.
وعلل ذلك الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى فقال: ( لأنه أخبر أنه من فعل اليهود، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتبع شريعة الأنبياء قبله حتى ينزل خلافه، فلما أخبر أنهم حجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ولم يفعله، دل على نسخ ما فعله الأنبياء قبله في ذلك، فيكون في ذلك حمل الحديثين على الصحة ونفي التضاد عنهما، فانتفى بذلك رفع اليدين عند رؤية البيت )[46].
وأجيب عنه من وجوه:
الأول: تقدم أن حديث جابر رضي الله عنه ضعيف لا يصح عنه، فلا مجال للقول بعد ذلك بكونه ناسخا لغيره، لأنه لا بد من ثبوت كلاً من الناسخ والمنسوخ كيما يدعى فيهما النسخ، أما مع ضعف أحدهما فلا تعارض أصلاً، حتى يحتاج إلى القول بالنسخ.
الثاني: على تسليم صحة أثر جابر رضي الله عنه كما ادعى الإمام الطحاوي، فإن الجمع ممكن بينه وبين ما عارضه، والجمع مقدم على النسخ عند جماهير العلماء، وقد تقدمت بعض وجوه الجمع.
الثالث: عدم فعل النبي صلى الله عليه وسلم لشيء لا يدل على نسخه، فقد يترك الفعل لبيان جواز الترك.


الترجيح:
بعد عرض مذاهب العلماء في حكم رفع اليدين عند رؤية بيت الله الحرام,وما استدلوا به، والمناقشات التي أوردت عليها يتبين لي؛ أن الأمر في ذلك واسع والحمد لله، لعدم ثبوت الأمر به.
فمن شاء رفع يديه، لما ثبت في ذلك من فعل بعض الصحابة، وهو الأقرب للهدي النبوي من رفع اليدين في مواطن استجابة الدعاء.
ومن شاء ترك، وليس عليه شيء في ذلك إن شاء الله.

والله أعلم بالصواب.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ


[1] فائدة في كيفية رفع اليدين: (قال أحمد في رواية المروذي: إذا رأيت البيت، فارفع يديك بباطن كفيك ). ينظر : ابن تيمية؛ شرح العمدة 3 / 414.

[2]ينظر : الطحاوي؛ شرح معاني الآثار 2 / 247، الجصاص؛ مختصر اختلاف العلماء 2 / 132.

[3] ينظر : الطحاوي؛ شرح معاني الآثار 2 / 249،الجصاص؛ مختصر اختلاف العلماء 2 / 132، ابن نجيم؛ البحر الرائق 2 / 351، ابن عابدين؛ حاشية رد المحتار 2 / 492، الكشميري؛ العرف الشذي 2 / 241.

[4] ينظر : أبو الحسن المالكي؛ كفاية الطالب 1 / 663، النفراوي؛ الفواكه الدواني 1 / 356، العدوي؛ حاشية كفاية الطالب 1 / 663، المباركفوري؛ تحفة الأحوذي 3 / 501.
وينظر : مالك؛ المدونة الكبرى 1 / 68 ـ 2 / 398 ـ 423.

[5]ينظر : الجصاص؛ مختصر اختلاف العلماء 2 / 132، القرطبي؛ التفسير 12 / 41، ابن قدامة؛ المغني 3 / 181، النووي؛ المجموع 8 / 10، البهوتي؛ كشاف القناع 2 / 476، الشوكاني؛ نيل الأوطار 5 / 108.

[6]رواه أبو داود؛ السنن 2 / 175، الترمذي؛ السنن 3 / 210، الدارمي؛ السنن 2 / 95، الطحاوي؛ شرح معاني الآثار 2 / 246، البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 73، واللفظ لأبي داود.

[7]رواه النسائي؛ السنن الكبرى 2 / 389، والمجتبى 5 / 212، ابن خزيمة؛ الصحيح 4 / 209.

[8] ينظر : شرح معاني الآثار 2 / 246.

[9] ينظر : الشوكاني؛ نيل الأوطار 5 / 109، المباركفوري؛ تحفة الأحوذي 3 / 501.

[10]ينظر : الشافعي؛ الأم 2 / 169، الشيرازي؛ المهذب 1 / 220، النووي؛ المجموع 8 / 9، ابن النقيب؛ عمدة السالك ص 184، الهيثمي؛ تحفة المحتاج 4 / 67، الرملي؛ نهاية المحتاج 3 / 275، الأنصاري؛ أسنى المطالب 1 / 476.

[11]ينظر : الخرقي؛ المختصر 1 / 58، ابن قدامة؛ المغني 3 / 181؛ عمدة الفقه 1 / 42، ابن تيمية؛ شرح العمدة 3 / 414، أبو عبد الله؛ بن مفلح؛ الفروع 3 / 367، المرداوي؛ الإنصاف 4 / 3، ابن مفلح؛ المبدع 3 / 211، البهوتي؛ كشاف القناع 2 / 476، الروض المربع 1 / 499.

[12] ينظر : ابن نجيم؛ البحر الرائق 2 / 351، ابن عابدين؛ حاشية رد المحتار 2 / 492، داماد؛ مجمع الأنهر 1 / 270.

[13]ينظر : القرطبي؛ التفسير 12 / 41، ابن قدامة؛ المغني 3 / 181، النووي؛ المجموع 8 / 10.

[14] ينظر : ابن أبي شيبة؛ المصنف 3 / 436.

[15] ينظر : أبو الحسن المالكي؛ كفاية الطالب 1 / 663، النفراوي؛ الفواكه الدواني 1 / 356، العدوي؛ الحاشية 1 / 663.

[16] ينظر : ابن جزي؛ القوانين الفقهية 1 / 89.

[17]ينظر : الجصاص؛ مختصر اختلاف العلماء 2 / 132، القرطبي؛ التفسير 12 / 41، ابن قدامة؛ المغني 3 / 181، النووي؛ المجموع 8 / 10، ابن القيم؛محمد بن أبي بكر الحنبلي الدمشقي أبو عبد الله ت751، المنار المنيففي الصحيح والضعيف،مكتب المطبوعات الإسلامية، حلب، تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة 1 / 138، البهوتي؛ كشاف القناع 2 / 476.

[18] ينظر : النووي؛ المجموع 8 / 10.

[19]رواه الشافعي؛ الأم 2 / 169؛ المسند ص 125، البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 73، ابن أبي شيبة؛ المصنف 3 / 437 ـ 6 / 81، الطبراني؛ الأوسط 6 / 183، الكبير 1 / 181، واللفظ للشافعي والبيهقي.

[20]ينظر : ابن تيمية؛ مجموع الفتاوى 26 / 120.

[21] رواه ابن أبي شيبة؛ المصنف 1 / 214، الطبراني؛ المعجم الكبير 11 / 385، الشافعي؛ المسند ص 125، الطحاوي؛ شرح معاني الآثار 2 / 246، البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 72، واللفظ للطبراني.

[22] ينظر : الجصاص؛ مختصر اختلاف العلماء 2 / 132، البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 72، القرطبي؛ التفسير 12 / 41، ابن حجر؛ الدراية 1 / 148، العظيم آبادي؛ عون المعبود 5 / 227، وروي هذا الأثر موقوفا ومرفوعا، وصحح ابن القيم الموقوف؛ وقال عن المرفوع ( لا يصح )؛ ينظر : ابن القيم؛ المنار المنيف 1 / 138، نقد المنقول والمحك المميز بين المردود والمقبول 1 / 129.

[23]ينظر : القرطبي؛ التفسير 12 / 41، الشوكاني؛ نيل الأوطار 5 / 108، العظيم آبادي؛ عون المعبود 5 / 227، المباركفوري؛ تحفة الأحوذي 3 / 502.

[24]ينظر : ابن حجر؛ تهذيب التهذيب 10 / 286، وقال في تقريب التهذيب: ( مقبول من الرابعة ) 1 / 548.

[25]ينظر : ابن قدامة؛ المغني 3 / 181.

[26] ينظر : ابن قدامة؛ المغني 3 / 181، البهوتي؛ كشاف القناع 2 / 476.

[27]ينظر : البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 73، النووي؛ المجموع 8 / 11، العظيم آبادي؛ عون المعبود 5 / 227.

[28]ينظر : العظيم آبادي؛ عون المعبود 5 / 227.

[29] ينظر : ابن خزيمة؛ الصحيح 4 / 210.

[30] ينظر : الدارمي؛ السنن 2 / 95.

[31] ثبت الدعاء عند رؤية البيت عن بعض الصحابة منهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه كقوله : ( اللهم أنت السلام، ومنك السلام، فحينا ربّنا بالسلام ) رواه البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 73، ورواه ابن معين في تاريخه ( رواية الدوري ) 3 / 211. وينظر : ابن القيم؛ زاد المعاد 2 / 224.
وقوله : ( فحينا ربّنا بالسلام ) معناه: اجعل تحيتنا في وفودنا عليك السلامة من الآفات، ينظر: النووي؛ تهذيب الأسماء واللغات 3 / 146.
وقد تقدم في أدلة المذهب الثاني دعاء: (اللهم زد هذا البيت تشريفا ... ) ولكنه ضعيف كما يأتي.
وقد روي أيضاً بخصوص استجابة الدعاء عند رؤية الكعبة حديث أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( الدعاء يستجاب، وتفتح أبواب السماء، في أربعة مواطن: عند التقاء الصفوف، ونزول الغيث، وإقامة الصلاة، ورؤية الكعبة ). رواه الطبراني؛ المعجم الكبير 8 / 169، البيهقي؛ السنن الكبرى 3 / 360، ولكنه حديث ضعيف، فيه "عُفير بن معدان" وهو مجمع على ضعفه، ينظر : النووي؛ المجموع 8 / 9، ابن الملقن؛ تحفة المحتاج 1 / 569، الهيثمي؛ مجمع الزوائد 10 / 155، ابن حجر؛ التلخيص الحبير 4 / 99، المناوي؛ فيض القدير 3 / 258.

[32] كقوله صلى الله عليه وسلم : ( إنّ الله حيي ستير يستحيي إذا رفع الرجل يديه؛ أن يردهما صفرا خائبتين ) رواه أبو داود؛ السنن 2 / 78، الترمذي؛ السنن 5 / 556، ابن حبان؛ الصحيح 3 / 160، واللفظ للترمذي.

[33]ينظر : النووي؛ المجموع 8 / 9، ابن القيم؛ زاد المعاد 2 / 224، الزيلعي؛ نصب الراية 3 / 36، ابن الملقن؛ تحفة المحتاج2 / 165، السيوطي؛ الجامع الصغير 1 / 207، المناوي؛ فيض القدير 5 / 165، الشوكاني؛ نيل الأوطار 5 / 109، المباركفوري؛ تحفة الأحوذي 3 / 501.

[34]ينظر : البيهقي؛ السنن الكبرى 5 / 73 ، ابن حجر؛ تلخيص الحبير 2 / 241.
والمعضل : هو ما سقط من إسناده اثنان فأكثر بشرط التوالي، أما إذا لم يتوال فهو منقطع من موضعين، وهو من أقسام الحديث الضعيف. ينظر : ابن جماعة؛ المنهل الروي ص 47، ابن حجر؛ نخبة الفكر ص 229، السيوطي؛ تدريب الراوي 1 / 211.

[35] ينظر : الطبراني؛ المعجم الكبير 3 / 181.

[36] ينظر : الطبراني؛ المعجم الأوسط 6 / 183.

[37] ينظر : الهيثمي؛ مجمع الزوائد 3 / 238.

[38] ينظر : النسائي؛ الضعفاء والمتروكين ص 78.

[39] ينظر : الذهبي؛ ميزان الاعتدال 4 / 4، الجرجاني؛ عبد الله بن عدي بن عبد الله بن محمد أبو أحمد الجرجاني ت 365، الكامل في ضعفاء الرجال، دار الفكر: بيروت، تحقيق:يحيى مختار غزاوي 5 /237.

[40] ينظر : ابن حبان؛ المجروحين 2 / 126.

[41]ينظر : البخاري؛ قرة العينين برفع اليدين في الصلاة ص 59 ـ 60، النووي؛ المجموع 8 / 9، الزيلعي؛ نصب الراية 1 / 390، الشوكاني؛ نيل الأوطار 5 / 109.

[42] ينظر : الهيثمي؛ مجمع الزوائد 2 / 103.

[43] ينظر : الذهبي؛ سير أعلام النبلاء 6 / 311، وينظر أيضاً: ابن الجوزي؛ الضعفاء والمتروكين 3 / 76، الجوزجاني؛ أحوال الرجال ص 71، الذهبي؛ ميزان الاعتدال 6 / 222.

[44] ينظر : ابن أبي شيبة؛ المصنف 1 / 214ـ 3 / 436.

[45] ينظر : ابن القيم؛ المنار المنيف 1 / 138، نقد المنقول 1 / 129، وينظر أيضاً: ابن الجوزي؛ التحقيق في أحاديث الخلاف 1 / 336، القرطبي؛ التفسير 12 / 41.

[46]ينظر : الجصاص؛ مختصر اختلاف العلماء 2 / 132، ونحوه بشيء من التفصيل في شرح معاني الآثار 2 / 246 ـ 247.
منقـــــــــــــول



p;l vtu hgd]dk uk] vcdm fdj hggi hgpvhl >>












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي  

قديم 03-10-2012   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الملثم2000

البيانات
التسجيل: 18-05-2012
العضوية: 39788
المشاركات: 917 [+]
بمعدل : 0.45 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
الملثم2000 will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
الملثم2000 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى الحـــــج
افتراضي رد: حكم رفع اليدين عند رؤية بيت الله الحرام ..

جزاك الله خيرا ورفع قدرك












توقيع : الملثم2000



عرض البوم صور الملثم2000  

قديم 04-10-2012   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية KingStar

البيانات
التسجيل: 09-08-2010
العضوية: 27840
المشاركات: 2,346 [+]
بمعدل : 0.87 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
KingStar is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
KingStar غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى الحـــــج
افتراضي رد: حكم رفع اليدين عند رؤية بيت الله الحرام ..

جزاكِ الله خير الجزاء وبارك فيكِ ونفع بكِ وبما وضعتِ
وجعل منزلتكِ الفردوس الأعلى من الجنة
دمتِ في حفظ الرحمن












توقيع : KingStar


KingStar هيــبة ملـــــــك
ما أجمل أن تكون غائباً حاضراً على أن تكون حاضراً غائباً

عرض البوم صور KingStar  
 

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة أعضاء وأجهزة جسم الإنسان بيداري الأسرة ومطبخ بوابة عنيزة والطب 2 22-10-2012 12:03
قصة سلمان الفارسي رضي الله عنه almohajer منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 6 03-06-2012 09:23
ما معنى (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفو عني ) ؟؟ بيداري منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 7 23-08-2011 05:24
"مشروع رصد الأهلة": عيد الفطر الأربعاء باعتماد "رؤية الهلال" واستحالة رؤية الهلال ذئب الصحراء بوابة عنيزة للرحلات والقنص والأحوال الجوية 0 22-08-2011 15:22
الأشعة تحت الحمراء almohajer قسم البحوث وشخصيات العلم 5 08-05-2011 21:45


الساعة الآن 18:19.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك