جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

القرآن الكريم والسنة النبوية مايخص علوم القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 25-08-2012   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.25 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي فتاوى قرآنية


فتاوى قرآنية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال وجواب

رأي سماحتكم في كتاب
( صفوة التفاسير) للأستاذ/ محمد علي الصابوني.
حيث إننا نقوم بتوزيع الكتب الإسلاميةعلى الشباب المسلم في الخارج عن طريق المراسلة؟
الجواب

هذا الكتاب قد اجتهد فيه مؤلفه، وجمعه من عدة تفاسير، واطلع على أقوال العلماءالمتقدمين والمتأخرين، لكن المؤلف على معتقد الأشاعرة في الأسماءوالصفات، وقد ظهر أثرعقيدته في الكثير من الآيات التي تعرض لتأويلها، وصرف دلالتها، ولو على وجه الرمز والاختفاء، وهي معلومة لكل مسلم صحيح المعتقد، وأمابقية التفسير فلا مانع من قراءته، وهو أقل أخطاء من كتب الأشاعرة كالرازي وأبي السعود والبيضاوي ونحوهم.


(ابن الجبرين)

السؤال



يقول تعالى: ( وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ )
من هم أهل الأعراف ؟ وما حالهم؟


الجواب



يظهر أن الأعراف أماكن مرتفعة، تطل على موقف الناس يوم القيامة، أما أصحاب الأعراف فهم الذين يقفون عليها،أو يقومون عليها وقت الحساب، وقد اختلف في المراد بهم، والظاهر أنهم من الشهداء على الناس، وأنهم لايحرمون من دخول الجنة، لأن الله أخبر أنهم ينادون رجالا يعرفونهم بسيماهم، ويقولون لهم :


( مَا أَغْنَى عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ ) (الأعراف:48) الآيتين، وقيل: إنهم أناس تساوت حسناتهم وسيئاتهم، وقيل إنهم أناس عصواالوالدين فخرجوا للجهاد، فاستشهدوا في سبيل الله، والله أعلم.



السؤال :



وصف الله تعالى يحيى عليه السلام بقوله
( فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ ) (آل عمران:39)
ما هوالحصور؟




الحصور في اللغة هو الممنوع، أو العاجزعن الشيء، ومنه قوله تعالى :


( فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ)(البقرة:196) أي منعتم وحبستم عن إكمال الحج أو العمرة، وقد فسر الحصور بأنه المنقطع للعبادة، والزاهد في الدنيا، وفسر بأنه الذي لا أرب له في الشهوات،وقيل: هو الذي لا حاجة له في النساء،والأقرب أنه من الانقطاع عن الملذات والملهيات، بحيث لا ينشغل عن الطاعة والعبادة،ولا يلزم منه عدم الرغبة في النساء، لقوله تعالى:
(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً)(الرعد:38)
ورجح ابن كثير في تفسيره (1/362 سورة آل عمران:39) أنه لا يدل على الامتناع عن النكاح، والله أعلم.


السؤال :




هل يجوز للمرأة أن تجعل الراديو يقرأ القرآن في نفس الوقت الذي تؤدي فيه عملها في المطبخ؟


الجواب :



يجوز ذلك حيث أن الإذاعة تحكي ما فيها من قرآن أو غيره، ومن استمع له استفاد ومن اشتغل فقد يستفيد ولو قليلاً.


السؤال :



ما حكم القراءة من المصحف للإمام الذي لايحفظ؟ وما حكم متابعة المأموم الإمام بالنظر في المصحف عندالقراءة بحجّة إصلاح خطأ الإمام، أو من أجل زيادةالفهم والتدبُّر والخشوع، كما يحتجون؟


الجواب :




لا أرى بأساً في حمل المصحف خلف الإمام، ومتابعته في القراءة لهذا الغرض، أو للفتح عليه إذا غلط، ويغتفر ما يحصل من حركة القبض وتقليب الأوراق، وترك السنة في قبض اليسار باليمين، كما يغتفر ذلك فيحقّ الإمام الذي يحتاج إلى القراءة في المصحف، لعدم حفظه للقرآن، ففائدة متابعة الإمام في المصحف ظاهرة، بحضور القلب لما يسمعه،وبالرقة والخشوع، وبإصلاح الأخطاءالتي تقع في القراءةمن الأفراد، ومعرفة مواضعها، كما أن بعض الأئمة يكون حافظاً للقرآن فيقرأ في الصلاة عن ظهر قلب، وقد يغلط ولايكون خلفه من يحفظ القرآن فيحتاج إلى اختيار أحدهم ليتابعه في المصحف، ليفتح عليه إذا ارتج عليه، ولينبهه إذا أخطأ،فلا بأس بذلك، إن شاءالله.



السؤال :



ما معنى التغنِّي بالقرآن؟ وماحكمه؟ وما معنى التحبير في القراءة؟ وماذا ترون في مسألة تكلُّف بعض الأئمة في نطق القرآن بحيث يخرجون عن سجيّتهم بقصد تحبيره؟


الجواب :



التّغني هو تحسين الصوت بالقرآن،والترنُّم به، وهو مُستحب، لحديث أبي هريرة:
" ليس منا من لم يتغنّ بالقرآن".
وروى مسلم عن أبي موسى، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


"لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة، لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود".


وروي عنه أنه قال:


"لوعلمت أنك تستمع إليّ لحبرته لك تحبيراً".


والتحبير تحسين الصوت وتحزينه، وحيث أعجب النبي صلى الله عليه وسلم، وأقرّه على التّحبير، فإن ذلك يدل على الاستحباب، لكن التكلف والتشدد في النطق بالحروف، والمبالغة في المد والشد، والإظهار والإفصاح الزائد عن القدرةالمعتادة لا يجوز، فإنّ قراءة النبي صلى الله عليه وسلم، ليس فيها تكلف، فقد قرأ سورة البقرة والنساء وآل عمران في ركعة، وقد ثبت عن عثمان -رضي الله عنه- أنه كان يختم القرآن في ركعة".




ولو كانوا يتكلّفون هذا التكلف المعهودفي قراءة المعاصرين لما أمكنهم ذلك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:


"اقرأواالقرآن من قبل أن يأتي قوم يقيمونه إقامة القدح، يتعجّلونه ولا يتأجّلونه". رواه أبو داود بمعناه.




قال النووي في التبيان: معناه يتعجّلون أجره، إما بمال وإما بسمعة ونحوها،وعن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنهما- أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال:


"اقرأوا القرآن بلحون العرب وأصواتها، وإيّاكم ولحون أهل العشق،ولحون أهل الكتابين،وسيجيء بعدي أقوام يرجعون بالقرآن ترجيع الغناء والنوح، لايجاوز حناجرهم، مفتونةٌ قلوبهم، وقلوب الذين يعجبهم شأنهم".
ذكره في جامع الأصول،وعزاه لرزين، والله أعلم



(الحديث فيه ضعف).(ابن الجبريين)


السؤال :




يوجد في بعض الكليات في بعض الجامعات يقولون: إن القرآن أعظم من أن ندخله في قواعداللغة، ويقولون: إن من صنف في اللغةمن القدماء لم يستشهدبالقرآن الكريم. فما رأي سماحتكم في ذلك؟


الجواب :



رأينا في هذا: أن هذا القول خطأ عظيم بلاشك؛ لأن الله سبحانهوتعالي قال:


( نَزَلَبِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193)عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194).بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّمُبِينٍ(195) [سورة الشعراء] ونحن لو صنف أحد من الناس كتاباً في اللغة، واستشهد بقول بدوي في البادية؛ لرأى الناس هذا دليلاً على ما استشهد به عليه، فكيف لا يمكن أن نقول: إن من استشهد بآية من كتاب الله قد استشهد بدليل صحيح؟! ولا شك أن قول هذاالقائل من أعظم الأقوال فرية وكذباً، فالقرآن الكريم مصدر بلاشك، وسند قوي يستشهد به على اللغة العربية .



وانظر إلى كتب العلماء الذين ألفوا في العربية: كيف يستشهدون بالقرآن علىثبوتالقواعد؟ وكيف يجيبونعن الآيات المشكلة التي تخرج عن قواعدهم؟ بل إن بعضهم قد يغيرالقاعدة من أجل ماجاءت به الآيات الكريمة مثل قوله تعالى:( فَعَمُوا وَصَمُّواثُمَّ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُواوَصَمُّوا كَثِيرٌ مِنْهُمْ (71) {[سورة المائدة] فإن منالعلماء من قال: إنه يجوز إدخال علامة الجمع على فعل فاعله اسم ظاهر، وأن ذلك قد دل عليه القرآن بدلاً من أن يقولوا: إنه جائز على لغة:


(أكلوني البراغيث) فنرى أن القرآن الكريم دليل على اللغة العربية، وقواعدها، ومن قال مثل هذا القول، فعليه أن يستغفر الله عز وجل،وأن يتوب إليه.



(ابن العثميين



)

السؤال :




هل نزلت سورة: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1)) [سورةالكوثر] بمكة أوبالمدينة؟


السؤال :




نزلت بالمدينة، ثبت في "صحيح مسلم" عَنْ أَنَسٍ قَالَ:


(بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ بَيْنَ أَظْهُرِنَا إِذْ أَغْفَى إِغْفَاءَةً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّمًا فَقُلْنَا: مَا أَضْحَكَكَ يَارَسُولَ :[ أُنْزِلَتْ عَلَيَّ آنِفًا سُورَةٌ فَقَرَأَ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: } إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ(2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ(3) { ] ثُمَّ قَالَ: [ أَتَدْرُونَ مَاالْكَوْثَرُ] فَقُلْنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ قَالَ:[ فَإِنَّهُ نَهْرٌوَعَدَنِيهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ هُوَحَوْضٌ تَرِدُعَلَيْهِ أُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِفَيُخْتَلَجُالْعَبْدُ مِنْهُمْ فَأَقُولُ رَبِّ إِنَّهُ مِنْ أُمَّتِي فَيَقُولُمَا تَدْرِي مَاأَحْدَثَتْ بَعْدَكَ] هذا اللفظ رواه مسلم. وفي رواية له:


" بَيْنَ أَظْهُرِنَا فِي الْمَسْجِدِ" . وقد أجمع المسلمون على أن أنساً لم يصحب النبي صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة إلى المدينة .



(



الإمامالنووي)

السؤال :



قول بعض الزملاء: من لم يدخل الإسلام يعتبر حرًّا لا يكره على الإسلام، ويستدل بقوله تعالى:( أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوامُؤْمِنِينَ(99) )


وقوله تعالى: ( لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ...(256))


فما رأي سماحتكم في هذا؟


الجواب :




هاتان الآيتان الكريمتان والآيات الأخرى التي في معناهما بيَّن العلماء أنهما في حق من تؤخذ منهما الجزية كاليهود والنصاري والمجوس، لا يكرهون، بل يخيرون بين الإسلام وبين بذل الجزية. وقال آخرون من أهل العلم: إنها كانت في أو الأمر، ثم نسخت بأمر الله سبحانه بالقتال والجهاد،فمن أبى الدخول في الإسلام وجب جهاده مع القدرة حتى يدخل في الإسلام أو يؤدي الجزية إن كان من أهلها؛ فالواجب
إلزام الكفار بالإسلام إذا كانوا تؤخذ منهم الجزية؛ لأن إسلامهم فيه سعادتهم ونجاتهم في الدنياوالآخرة، فإلزام الإنسان بالحق الذي فيه الهدى والسعادة خير له من الباطل، كما يلزم الإنسان بالحق الذي عليه لبني آدم ولو بالسجن أو بالضرب،فإلزام الكفار بتوحيد الله والدخول في دين الإسلام أولى وأوجب؛ لأن فيه سعادتهم في العاجل والآجل، إلاإذا كانوا من أهل الكتاب كاليهود والنصارى أو المجوس، فهذه الطوائف الثلاث جاء الشرع بأنهم يخيرون؛ فإما أن يدخلوا في الإسلام، وإما أن يبذلواالجزية عن يد وهمصاغرون.



وذهب بعض أهل العلم إلى إلحاق غيرهم بهم في التخييربين الإسلام والجزية، والأرجح أن لا يلحق بهمغيرهم؛ بل هؤلاء الطوائف الثلاث همالذين يخيرون؛ لأنالرسول صلى الله عليه وسلم قاتل الكفار في الجزيرة ولم يقبل منهمإلا الإسلام، قالتعالى:


( فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَءَاتَوُاالزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَغَفُورٌ رَحِيمٌ(5)


{ [سورة التوبة] ولم يقل:أو أدواالجزية، فاليهود والنصارى والمجوس يطالبون بالإسلام، فإن أبوافالجزية، فإن أبوا وجبعلى أهل الإسلام قتالهم إن استطاعوا ذلك، يقول عز وجل:


( قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَايُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ(29))


[سورةالتوبة] .



ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخذالجزية من المجوس، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أصحابه رضي الله عنهم أنهم أخذواالجزية من غير الطوائف الثلاث المذكورة، والأصل في هذا قوله تعالى:


( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ (29))
[سورةالأنفال] وقوله سبحانه:
( فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُالْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُواالصَّلَاةَ وَءَاتَوُاالزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَحِيمٌ(5)) [سورة التوبة] وهذه الآية تسمى آية السيف، وهي وأمثالها هي الناسخة للآيات التي فيها عدم الإكراه على الإسلام، والله الموفق.



(ابن الباز يرحمه الله )



tjh,n rvNkdm












توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 25-08-2012   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:


البيانات
التسجيل: 03-05-2006
العضوية: 1899
المشاركات: 1,006 [+]
بمعدل : 0.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
ابو راكان 13 is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
ابو راكان 13 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

بارك الله فيك












عرض البوم صور ابو راكان 13   رد مع اقتباس

قديم 31-08-2012   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.25 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



موضوع الفتوى :

هل القرآن كلام الله ؟

جهة الفتوى :

من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية.

مرجع الفتوى :

[السؤال رقم: 3، فتوى رقم:6525، المجلد الثالث، صفحة: 153] .

السؤال:

كـيف نزول القرآن، أهو كـلام الله حـقـًا، أم هو منزل في صـورة وحي إلى الرسول، والرسول يقوم بدوره بإعطائه الألفاظ المناسبة، وإذا كان القرآن كلام الله حقًا، فهو يتكلم مثل الإنسان إذًا، وإذا كان يتكلم مثل الإنسان، فإننا أصبحنا نعبد شيئًا يتكلم مثلنا؟

الجواب :

الحـمد لله وحده، والصلاة والسـلام على رسوله، وآله وصحبه، وبعد:

القـرآن كـلام الله حقًا، لفظه ومـعناه، تكـلم به رب العـالمين، وسمعه منه جبريل -صلى الله عليه وسلم- وبلغه جبريل إلى محمد -صلى الله عليه وسلم- دون تغيير ولا تبـديل، قـال الله -تعالى-:

( وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ )

وقد تكـفل الله بحفظه وجمعـه في قلب محـمد -صلى الله عليه وسلم- وبيانه له، قـال الله -تعالى-:

( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )
وقال:

( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ).

وليس كـلام الله مثل كـلام الإنس، أو الجـن، أو الملائكة، بل بصفـة وكيفية مختصة به تعالى، لا يعلم حقيقتها إلا الله سبحانه، لا يشابه فيهـا خلقه، كـما قـال -تعالى-:

( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)

وكما وأن ذاته تعالى لا تشبه الذوات فصفاته لا تشبه صفات أحد من الخلوقات، تعالى الله عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم














توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 01-09-2012   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الأقسام العامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صاحبة السعادة1

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27068
المشاركات: 19,430 [+]
بمعدل : 7.03 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 160
صاحبة السعادة1 has a spectacular aura aboutصاحبة السعادة1 has a spectacular aura about
 

الإتصالات
الحالة:
صاحبة السعادة1 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

نفع الله بما طرحتي
وجــزاكِ الله خير.












توقيع : صاحبة السعادة1








عرض البوم صور صاحبة السعادة1   رد مع اقتباس

قديم 04-09-2012   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.25 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع الفتوى :
القرآن العظيم محفوظ من التبديل والتحريف

مرجع الفتوى :
[الفتاوى للشيخ صالح الفوزان :1 / 13]. .
السؤال:
ما الحكمة من أن القرآن العظيم محفوظ من التبديل والتحريف، في حين أن الكتب الأخرى كالتوراة والإنجيل ليست كذلك؟
الجواب :
القرآن الكريم تكفل الله تعالى بحفظه؛ لأنه الكتاب الباقي إلى قيام الساعة، الناسخ لما سبقه، ولا يتطرق إليه نسخ. أما الكتب السابقة، فاستحفظ عليها الربانيون والأحبار؛ ابتلاء وامتحانًا لهم، ولأنها -والله أعلم- يتطرق إليها النسخ بشرائع أخرى تأتي بعدها، وهي -أيضًا- خاصة بمن أنزلت عليهم في وقتهم، والقرآن عام لجميع الثقلين: الجن والإنس، والإيمان بالكتب الإلهية من أركان الإيمان، والإيمان بالقرآن إيمان مفصل بكل ما فيه، من أنكر منه حرفًا، أو آية، أو أقل، أو أكثر، فهو مرتد عن دين الإسلام. وكذلك من أنكر حكمًا من أحكامه: كقطع يد السارق، والاقتصاص من الجاني، أو أنكر صلاحيته للحكم بين الناس في هذا الزمان، أو في أي زمان فهو كافر. أما الإيمان بالكتب السابقة فهو إيمان مجمل يتناول أصولها وما فيها من حق دون ما فيها من تحريف وتبديل ؛ لأن الله أمر بالإيمان بها مع ما ذكره -سبحانه- أن أهلها قد حرفوها، وغيروا فيها.












توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 07-09-2012   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.25 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية





موضوع الفتوى :

أحسن طرق تفسير القرآن الكريم.

جهة الفتوى :

من فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية.

مرجع الفتوى :

[مجموع الفتاوى ، الجزء رقم 13، صفحة:363].

السؤال:

ما أحسن طرق التفسير؟

الجواب :

قال شيخ الإسلام، تقي الدين أبو العباس أحمد بن تيمية: إن أصح الطرق في ذلك أن يفسرالقرآن بالقرآن، فما أجمل في مكان فإنه قد فسر في موضع آخر، وما اختصر من مكان، فقد بسط في موضع آخر، فإن أعياك ذلك، فعليك بالسنة، فإنها شارحة للقرآن وموضحة له، بل قد قال الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي: كل ما حكم به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهو مما فهمه من القرآن، قال الله -تعالى-:

إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا ،

وقال تعالى:

وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ،

وقال تعالى:

وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ،

ولهذا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه ، يعني السنة.

والسنة- أيضًا- تنزل عليه بالوحي كما ينزل القرآن، لا أنها تتلى كما يتلى، وقد استدل الإمام الشافعي وغيره من الأئمة على ذلك بأدلة كثيرة، ليس هذا موضع ذلك.

والغرض أنك تتطلب تفسير القرآن منه، فإن لم تجده فمن السنة. كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لمعاذ حين بعثه إلى اليمن: بم تحكم؟ قال: بكتاب الله. قال: فإن لم تجد؟ قال: بسنة رسول الله. قال: فإن لم تجد؟ قال: أجتهد رأيي. قال: فضرب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في صدره وقال: الحمد لله، الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي رسول الله ، وهذا الحديث في المساند والسنن بإسناد جيد.

وحينئذ إذا لم نجد التفسير في القرآن ولا في السنة، رجعنا في ذلك إلى أقوال الصحابة، فإنهم أدرى بذلك لما شاهدوه من القرآن، والأحوال التي اختصوا بها، ولما لهم من الفهم التام، والعلم الصحيح، والعمل الصالح، لا سيما علماؤهم وكبراؤهم، كالأئمة الأربعة الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين، مثل: عبد الله بن مسعود. .

قال الإمام أبو جعفر، محمد بن جرير الطبري: حدثنا أبو كريب، قال: أنبأنا جابر بن نوح، أنبأنا الأعمش، عن أبي الضحى، عن مسروق قال: قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- : "والذي لا إله غيره ما نزلت آية من كتاب الله ، إلا وأنا أعلم فيمن نزلت وأين نزلت، ولو أعلم مكان أحد أعلم بكتاب الله مني تناله المطايا لأتيته".

وقال الأعمش- أيضًا- عن أبي وائل عن ابن مسعود قال: كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات، لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن والعمل بهن.

ومنهم الحبر البحر (عبد الله بن عباس) ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وترجمان القرآن، ببركة دعاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- له حيث قال: اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل .

وقال ابن جرير: حدثنا محمد بن بشار، أنبأنا وكيع، أنبأنا سفيان عن الأعمش عن مسلم عن مسروق قال: قال عبد الله -يعني ابن مسعود-: "نعم ترجمان القرآن ابن عباس" .

ثم رواه عن يحيى بن داود، عن إسحاق الأزرق، عن سفيان، عن الأعمش، عن مسلم بن صبيح أبي الضحى، عن مسروق، عن ابن مسعود أنه قال: نعم الترجمان للقرآن ابن عباس .

ثم رواه عن بندار عن جعفر بن عون عن الأعمش به كذلك.

فهذا إسناد صحيح إلى ابن مسعود أنه قال عن ابن عباس هذه العبارة، وقد مات ابن مسعود في سنة ثلاث وثلاثين على الصحيح، وعُمِّر بعده ابن عباس ستا وثلاثين سنة، فما ظنك بما كسبه من العلوم بعد ابن مسعود؟ .

وقال الأعمش عن أبي وائل: استخلف علي عبد الله بن عباس على الموسم، فخطب الناس، فقرأ في خطبته سورة البقرة -وفي رواية سورة النور- ففسرها تفسيرًا لو سمعته الروم والترك والديلم؛ لأسلموا.

ولهذا غالب ما يرويه إسماعيل بن عبد الرحمن السدي الكبير في تفسيره عن هذين الرجلين: ابن مسعود وابن عباس، ولكن في بعض الأحيان ينقل عنهما ما يحكونه من أقاويل أهل الكتاب، التي أباحها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومن كذب عليَّ متعمدًا، فليتبوأ مقعده من النار رواه البخاري عن عبد الله بن عمرو. .

ولهذا كان عبد الله بن عمرو، قد أصاب يوم اليرموك زاملتين من كتب أهل الكتاب، فكان يحدث منهما بما فهمه من هذا الحديث من الإذن في ذلك، ولكن هذه الأحاديث الإسرائيلية تذكر للاستشهاد لا للاعتقاد، فإنها على ثلاثة أقسام: .

(أحدها): ما علمنا صحته مما بأيدينا، مما يشهد له بالصدق فذلك صحيح. .

و (الثاني): ما علمنا كذبه بما عندنا مما يخالفه. .

و (الثالث): ما هو مسكوت عنه لا من هذا القبيل، ولا من هذا القبيل، فلا نؤمن به ولا نكذبه، وتجوز حكايته لما تقدم، وغالب ذلك ما لا فائدة فيه تعود إلى أمر ديني؛ ولهذا يختلف علماء أهل الكتاب في مثل هذا كثيرًا، ويأتي عن المفسرين خلاف بسبب ذلك. .

كما يذكرون في مثل هذا: أسماء أصحاب الكهف، ولون كلبهم، وعدتهم، وعصا موسى من أي الشجر كانت؟ وأسماء الطيور التي أحياها الله لإبراهيم، وتعيين البعض الذي ضرب به القتيل من البقرة، ونوع الشجرة التي كلم الله منها موسى، إلى غير ذلك مما أبهمه الله في القرآن، مما لا فائدة في تعيينه تعود على المكلفين في دنياهم ولا دينهم. .

ولكن نقل الخلاف عنهم فى ذلك جائز، كما قال تعالى

: سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلا قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا .

فقد اشتملت هذه الآية الكريمة على الأدب في هذا المقام، وتعليم ما ينبغي في مثل هذا، فإنه تعالى أخبر عنهم بثلاثة أقوال، ضعف القولين الأولين، وسكت عن الثالث، فدل على صحته، إذا لو كان باطلا لرده كما ردهما. .

ثم أرشد إلى أن الاطلاع على عدتهم لا طائل تحته، فيقال في مثل هذا: ( قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ ) فإنه ما يعلم ذلك إلا قليل من الناس ممن أطلعه الله عليه؛ فلهذا قال: ( فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلا مِرَاءً ظَاهِرًا ) أي لا تجهد نفسك، فيما لا طائل تحته، ولا تسألهم عن ذلك، فإنهم لا يعلمون من ذلك إلا رجم الغيب. .

فهذا أحسن ما يكون في حكاية الخلاف: أن تُستَوعب الأقوال في ذلك المقام، وأن يُنبَّه على الصحيح منها، ويُبطل الباطل، وتُذكر فائدة الخلاف وثمرته؛ لئلا يطول النزاع والخلاف فيما لا فائدة تحته، فيشتغل به عن الأهم. .

فأما من حكى خلافًا في مسألة، ولم يستوعب أقوال الناس فيها فهو ناقص؛ إذ قد يكون الصواب في الذي تركه، أو يحكي الخلاف ويطلقه، ولا ينبه على الصحيح من الأقوال، فهو ناقص أيضًا، فإن صحح غيرالصحيح عامدًا، فقد تعمد الكذب، أو جاهلا فقد أخطأ. .

كذلك من نصب الخلاف فيما لا فائدة تحته، أو حكى أقوالا متعددة لفظًا، ويرجع حاصلها إلى قول أو قولين معنى، فقد ضيع الزمان، وتكثر بما ليس بصحيح، فهو كلابس ثوبي زور، والله الموفق للصواب. .

إذا لم تجد التفسير في القرآن ولا في السنة، ولا وجدته عن الصحابة، فقد رجع كثير من الأئمة في ذلك إلى أقوال التابعين (كمجاهد بن جبر) فإنه كان آية في التفسير، كما قال محمد بن إسحاق: حدثنا إبان بن صالح عن مجاهد قال: عرضت المصحف على ابن عباس ثلاث عرضات من فاتحته إلى خاتمته، أوقفه عند كل آية منه وأسأله عنها. .

وبه إلى الترمذي، قال: حدثنا الحسين بن مهدي البصري، حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة، قال: ما في القرآن آية إلا وقد سمعت فيها شيئًا. .

وبه إليه قال: حدثنا ابن أبي عمر، حدثنا سفيان بن عيينة عن الأعمش ، قال: قال مجاهد: لو كنت قرأت قراءة ابن مسعود، لم أحتج أن أسأل ابن عباس عن كثير من القرآن مما سألت. .

وقال ابن جرير: حدثنا أبو كريب قال: حدثنا طلق بن غنام عن عثمان المكي عن ابن أبي مليكة، قال: رأيت مجاهدًا سأل ابن عباس عن تفسير القرآن، ومعه ألواحه، قال: فيقول له ابن عباس: اكتب. حتى سأله عن التفسير كله، ولهذا كان سفيان الثوري يقول: إذا جاءك التفسير عن مجاهد فحسبك به. .

وكسعيد بن جبير وعكرمة مولى ابن عباس، وعطاء بن أبي رباح، والحسن البصري، ومسروق بن الأجدع، وسعيد بن المسيب، وأبي العالية، والربيع بن أنس، وقتادة، والضحاك بن مزاحم، وغيرهم من التابعين وتابعيهم ومن بعدهم، فتذكر أقوالهم في الآية، فيقع في عباراتهم تباين في الألفاظ، يحسبها من لا علم عنده اختلافًا، فيحكيها أقوالا وليس كذلك، فإن منهم من يعبر عن الشيء بلازمه أو نظيره، ومنهم من ينص على الشيء بعينه، والكل بمعنى واحد في كثير من الأماكن، فليتفطن اللبيب لذلك، والله الهادي. .

وقال شعبة بن الحجاج وغيره: أقوال التابعين في الفروع ليست حجة، فكيف تكون حجة في التفسير؟ يعني: أنها لا تكون حجة على غيرهم ممن خالفهم، وهذا صحيح، أما إذا أجمعوا على الشيء، فلا يرتاب في كونه حجة، فإن اختلفوا، فلا يكون قول بعضهم حجة على بعض ولا على من بعدهم، ويرجع في ذلك إلى لغة القرآن، أو السنة، أو عموم لغة العرب، أو أقوال الصحابة في ذلك.














توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 12-10-2012   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديب الغرام

البيانات
التسجيل: 03-01-2011
العضوية: 31818
المشاركات: 113 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
أديب الغرام is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
أديب الغرام غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

الله يجزاكـ بكل حرف وثقلة خير

أرى أن تكملي الفتاوي أن استطعتي للأستفادة أكثر

جعلها الرحمن لك شفيعآ


احترامي












توقيع : أديب الغرام

يمتص القرآن الحزن من القلب كالإسفنجه

إذا قرأت القرآن”حزينا” كآنه كضماد
وإذا قرأته”سعيدا” ضاعف تلك السعادة
هو دواء القلب,

فلآ تهجره ♥,♥ !

عرض البوم صور أديب الغرام   رد مع اقتباس

قديم 18-10-2012   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الجوري

البيانات
التسجيل: 06-08-2011
العضوية: 34764
المشاركات: 1,051 [+]
بمعدل : 0.45 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
الجوري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
الجوري متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

جزاك الله خير
دائما متميزة في الانتقاء

سلمت على روعه طرحك

نترقب المزيد من جديدك الرائع

دمت ودام لنا روعه مواضيعك


لكـ خالص احترامي












توقيع : الجوري




عرض البوم صور الجوري   رد مع اقتباس

قديم 21-10-2012   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.25 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

موضوع الفتوى :
حكم تلاوة القرآن للدراسة مخافة النسيان. وهل يؤجر فاعله؟
جهة الفتوى :
من فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية.
مرجع الفتوى :
[ مجموع الفتاوى، الجزء رقم: 13، صفحة:423] .
السؤال:
وسئل- رحمه الله- عن رجل يتلو القرآن مخافة النسيان، ورجاء الثواب، فهل يؤجر على قراءته للدراسة ومخافة النسيان أو لا؟ وقد ذكر رجل ممن ينسب إلى العلم أن القارئ، إذا قرأ للدراسة مخافة النسيان لا يؤجر، فهل قوله صحيح أو لا؟
الجواب :
قال شيخ الإسلام، تقي الدين أبو العباس أحمد بن تيمية: بل إذا قرأ القرآن لله -تعالى- فإنه يثاب على ذلك بكل حال، ولو قصد بقراءته أنه يقرؤه لئلا ينساه، فإن نسيان القرآن من الذنوب، فإذا قصد بالقرآن أداء الواجب عليه من دوام حفظه للقرآن، واجتناب ما نهي عنه من إهماله حتى لا ينساه، فقد قصد طاعة الله، فكيف لا يثاب؟
وفي الصحيحين عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: استذكروا القرآن، فلهو أشد تفلتًا من صدور الرجال من النعم من عقلها .
وقال -صلى الله عليه وسلم- : عرضت عليَّ سيئات أمتي، فرأيت من مساوئ أعمالها: الرجل يؤتيه الله آية من القرآن، فينام عنها حتى ينساها . .
وفي صحيح مسلم عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده، ومن بطَّأ به عمله لم يسرع به نسبه والله أعلم.












توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 21-10-2012   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: فتاوى قرآنية

جزاك الله خيراً ونفع بك ..

لا عدمنا تواجدك المميز يالغلااا ..












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاوى لفضيلة الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله بدر البدووور منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 3 30-10-2011 23:09
فتاوى تسجيل الحضور في المنتديات بالتسبيح والتحميد والتكبير والصلاة على النبي بدر البدووور منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 7 08-10-2011 15:07
فتاوى رمضانية للصغار بيداري منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 4 10-08-2011 23:24
فتاوى رمضانية بيداري منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات 5 10-08-2011 19:26


الساعة الآن 21:39.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك