جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

القرآن الكريم والسنة النبوية مايخص علوم القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 15-07-2012   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي تفسير آية


تفسير
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فآية الكرسي هي أعظم آية في كتاب الله بنص الرسول عليه الصلاة والسلام، وهي قوله عز وجل:
( اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) )سورة البقرة.
هذه آية الكرسي وهي آية طويلة، وهي أعظم آية في كتاب الله، وقد اشتملت على معان عظيمة، من جهة توحيد الله، وإثبات أسمائه وصفاته، وعموم علمه وقدرته جل وعلا، فقوله سبحانه: الله لا إله إلا هو الحي القيوم، هذه معنى كلمة التوحيد، لا إله إلا الله، فإن معناها: الله لا إله إلا هو، يعني لا معبود حق إلا هو، الله لا معبود حق سواه والإله المعبود والتأله التعبد، فمعنى لا إله يعني لا مألوه، والمألوه معناه المعبود، أي لا معبود حق إلا الله تعالى، فهو الحي القيوم سبحانه، الحي الذي لا يموت، ولا يعتريه السنة والنعاس، لا يعتريه السنة وهي النوم وهو ما فوق النعاس لكمال حياته فلا نوم ولا موت ولا نعاس ولا غفلة بل هو في غاية من العلم والقدرة والبصيرة بأحوال العباد سبحانه وتعالى، الله لا إله إلا هو الحي القيوم، فهو حي حياة كاملة لا يعتريها نقص ولا ضعف ولا غفلة ولا نوم ولا نعاس ولا موت ولا غير ذلك من الآفات، وهو القيوم القائم على أمر عباده والمقيم لهم سبحانه، وهو المقيم لمخلوقاته وهو الحاكم لمخلوقاته، فلا قوام للعباد ولا للمخلوقات إلا به سبحانه وتعالى، وهو الذي أقام السموات وأقام الأرض وأقام كل شيء، كما قال سبحانه:ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره، فهو المقيم للخلائق، والحافظ لها، والموجد لها، والمعدم لها، فهو على كل شيء قدير سبحانه وتعالى، ولهذا قال بعده: لا تأخذه سنة ولا نوم، يعني لا تصيبه، ولا تعتريه سنة وهي النعاس، هي النوم الخفيف، ولا نوم، وهو النوم الثقيل، فلا يعتريه غفلة ولا نعاس ولا نوم ولا موت بل حياته كاملة سبحانه وتعالى، ثم قال عز وجل: له ما في السموات وما في الأرض، يعني هو المالك لكل شيء، هو المالك للسماء وما فيها والأرض وما فيها، كما قال جل وعلا في آخر سورة المائدة: لله ملك السموات والأرض وما فيهن وهو على كل شيء قدير، وقال في آية أخرى: لله ملك السموات والأرض، فهو سبحانه المالك للسموات والمالك للأرض، والمالك لما فيهما والمالك لكل شيء جل وعلا، ثم قال سبحانه:
(من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ) أي لا أحد يستطيع يشفع إلا بإذنه سبحانه، يعني يوم القيامة لا يتقدم أحد يشفع حتى النبي محمد – صلى الله عليه وسلم - إلا بإذنه حتى يأذن له، وما ذاك إلا لعظم مقامه وجبروته وكونه سبحانه المستحق لأن يعظم ويجل وألا يتقدم بين يديه إلا بإذنه سبحانه وتعالى، فإذا اشتد الكرب يوم القيامة بالناس، فزع المؤمنون إلى أبيهم آدم ليشفع لهم إلى الله حتى يقضي بينهم، فيعتذر آدم ثم يحيلهم على نوح، فيأتون نوحاً فيعتذر عليه الصلاة والسلام، ويقول: اذهبوا إلى إبراهيم، فيأتون إبراهيم، فيعتذر ويقول: اذهبوا إلى موسى، فيأتون إلى موسى فيعتذر، كل واحد يقول نفسي نفسي، فيقول لهم موسى اذهبوا إلى عيسى، فيأتون إلى عيسى، فيقول نفسي نفسي، اذهبوا إلى محمد عليه الصلاة والسلام، فيأتون محمداً عليه الصلاة والسلام فيقول: (أنا لها)، عليه الصلاة والسلام، ثم يتقدم فيسجد بين يدي ربه، فيحمده بمحامد عظيمة، ويثني عليه سبحانه بمحامد يفتحها عليه ثم يقال له: (يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعط، واشفع تشفع)، فإذا به يشفع عليه الصلاة والسلام في الناس أن يقضي الله بينهم، فيقضي الله بين عباده بشفاعته، ثم بعد القضاء يصير أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار، فريق في الجنة وفريق في السعير ويوقف أهل الجنة لا يدخلونها حتى يشفع فيهم عليه الصلاة والسلام، فيشفع في أهل الجنة حتى يفتح لهم أبوابها، بشفاعته عليه الصلاة والسلام، أما في الدنيا كل إنسان يدعو ربه، مأمور بالدعاء، يقول تعالى: ادعوني أستجب لكم، كل يدعو ربه أن يغفر له، ويدخله الجنة وينجيه من النار، ويطلب من إخوانه أن يدعو له أن الله يغفر له، لا بأس بهذا، لكن يوم القيامة لا أحد يتقدم إلا بإذنه سبحانه وتعالى، الأنبياء وغيرهم لا أحد يشفع إلا بإذنه سبحانه وتعالى، من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه، كما قال: وكم من ملك في السموات لا تغني شفاعتهم شيئاً إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى، سبحانه وتعالى، وقال تعالى: ولا يشفعون إلا لمن ارتضى، فالشفاعة لا تكون إلا لمن رضي الله قوله وعمله، وهم أهل التوحيد والإيمان، هم الذين يشفع فيهم الأنبياء، أما أهل الشرك فلا شفاعة لهم، كما قال تعالى: فما تنفعهم شفاعة الشافعين، وقال تعالى: ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع، الظالمين يعني المشركين، الظالمين يعني المشركين، الظلم إذا أطلق فهو الشرك، إن الشرك لظلم عظيم، فمعنى قوله سبحانه: ما للظالمين- يعني ما للمشركين- من حميم ولا شفيع يطاع، فالمشرك لا تنفعه الشفاعة ولا يشفع فيه الرسول ولا المؤمنون، بل ليس له إلا النار يوم القيامة نعوذ بالله من ذلك، وإنما الشفاعة لأهل التوحيد والإيمان ولعصاة الموحدين، أما الشفاعة في الموقف فهي عامة لأهل الموقف جميعاً، من الكفار وغيرهم في أن يُقضى بينهم، هذه شفاعة عامة، في القضاء بين الناس، يشفع فيهم النبي - صلى الله عليه وسلم -للقضاء بينهم فيقضي الله بينهم سبحانه بحكمه العدل جل وعلا كما ذكر سبحانه، ثم قال سبحانه:يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم، يعني هو العالم بأحوال عباده، لا يخفى عليه خافية، جل وعلا، يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم، ما مضى وما يأتي، ويعلم أحوال عباده الماضيين والآتيين ويعلم كل شيء سبحانه وتعالى، إن الله بكل عليم، وقال تعالى: ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء، فهم لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما أطلعهم سبحانه وتعالى، أما هو فهو العالم بأحوال عباده كلهم ماضيها ولاحقها، يعلم أحوالهم وما صدر منهم، وما ماتوا عليه وما لهم في الآخرة يعلم كل شيء سبحانه وتعالى، قال تعالى: لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً، وقال سبحانه: إن الله بكل شيء عليم، يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء، فهم لا يعلمون ما عنده إلا بتعليمه سبحانه وتعالى، بإطلاعه لهم على يد الرسل عليهم الصلاة والسلام، أو بما يوجد الله لهم في الدنيا من مخلوقات وأرزاق وأشياء يطلعهم عليها سبحانه وتعالى، ثم قال: وسع كرسيه السموات والأرض، الكرسي مخلوق عظيم، فوق السماء السابعة، غير العرش، قال ابن عباس: هو موضع قدميه، قدم الرب عز وجل، وقال بعض أهل العلم: إنه العرش، لأن العرش يسمى كرسي، والمشهور الأول أنه مخلوق عظيم فوق السماء السابعة، غير العرش الذي هو عرش الله سبحانه وتعالى الذي فوقه الله عز وجل، المذكور في قوله سبحانه: الرحمن على العرش استوى، وفي قوله جل وعلا: إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش، في سبعة مواضع من كتاب الله، ذكر فيها استواءه على العرش سبحانه وتعالى وهو مخلوق العظيم قد أحاط بمخلوقاته وهو سقفه، قال فيه جل وعلا: ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية، يعني يوم القيامة، ولا يؤوده حفظهما أي لا يثقل الرب ولا يشق عليه شيء من مخلوقاته سبحانه وتعالى، فهو الحافظ للسموات وهو الحافظ للأرض وما فيهن، ولا يشق عليه ذلك ولا ــ ولا يثقله سبحانه وتعالى، لأنه القادر على كل شيء، ولهذا قال سبحانه وتعالى، ولا يؤوده حفظهما، أي لا يخرجه ولا يثقله ولا يشق عليه بل هو قادر على كل شيء سبحانه وتعالى، وهو العلي العظيم، له العلو المطلق علو الذات فوق العرش، وعلو القهر والسلطان وعلو الشرف والقدر سبحانه وتعالى، هذا هو العلو الكامل سبحانه وتعالى، هو العالي فوق جميع خلقه سبحانه وتعالى، فوق العرش، وهو العالي من جهة كمال أسمائه وصفاته وسلطانه وقدرته جل وعلا، وله الشرف والفضل، فهو أفضل شيء وأشرفه سبحانه وتعالى، فله علو القهر والسلطان وعلو الشرف والقدر، وعلو المكان سبحانه وتعالى فوق العرش، قال تعالى: فالحكم لله العلي الكبير، وقال تعالى: وهو العلي العظيم، هو العلي فوق جميع خلقه، القادر على كل شيء، العظيم السلطان، المتصرف بعباده كيف يشاء، وهو العظيم الذي لا أعظم منه، هذا هي العظمة الكاملة سبحانه وتعالى، فلا أعظم منه ولا أكبر ولا أعلم ولا أقدر سبحانه وتعالى، فهذه الآية العظيمة فيها هذه الصفات العظيمة؛ ولهذا صارت أفضل آية في كتاب الله، وأعظم آية في كتاب الله، لكونها اشتملت على هذه المعاني العظيمة والأوصاف العظيمة للرب عز وجل، وأنه الحي القيوم وأنه لا معبود بحق سواه، وأنه كامل الحياة لا تعتريه سنة ولا نوم، وأنه المالك لكل شيء، وأنه العالم بكل شيء، وأنه لا يؤوده حفظ مخلوقاته ولا يشق عليه ذلك، بل هو قادر على كل شيء سبحانه وتعالى، وأن كرسيه قد وسع السموات والأرض سبحانه وتعالى، وأنه لا يشفع أحد عنده إلا بإذنه سبحانه وتعالى لكمال قدرته وكمال عظمته، وأنه العلي العلو المطلق، علو الذات وعلو القهر والسلطان، وعلو الشرف والقدر، وهو العظيم الذي لا أعظم منه سبحانه وتعالى، عظيم في ذاته عظيم في أسمائه وصفاته وأفعاله، قاهر فوق عباده، كما قال جل وعلا: وهو القاهر فوق عباده، وهو القائل جل وعلا: إن الله على كل شيء قدير، وقال سبحانه:وكان الله على كل شيء مقتدراً، وفي هذا يعلم كل مؤمن وكل مؤمنة عظم شأن هذه الآية، وأنها آية عظمية مشتملة على صفات عظيمة، وبهذا صارت بحق أعظم آية في كتاب الله عز وجل بنص المصطفى محمد عليه الصلاة والسلام، والله ولي التوفيق.



jtsdv Ndm












توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 17-07-2012   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الأقسام العامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صاحبة السعادة1

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27068
المشاركات: 19,425 [+]
بمعدل : 7.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 160
صاحبة السعادة1 has a spectacular aura aboutصاحبة السعادة1 has a spectacular aura about
 

الإتصالات
الحالة:
صاحبة السعادة1 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: تفسير آية


أعـــــــانكِ المولى على تحـــري الخيــر ونشرهـ
ووفقك لمــآيـــحبه ويرضــاه












توقيع : صاحبة السعادة1








عرض البوم صور صاحبة السعادة1   رد مع اقتباس

قديم 14-12-2012   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لا أملك ظلا

البيانات
التسجيل: 14-12-2012
العضوية: 43142
المشاركات: 11 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
لا أملك ظلا will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
لا أملك ظلا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: تفسير آية

جوزيت خير الجزاء












عرض البوم صور لا أملك ظلا   رد مع اقتباس

قديم 31-01-2013   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.42 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : القرآن الكريم والسنة النبوية
افتراضي رد: تفسير آية












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 16:28.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك