جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابــة عنيــــزة العامــــة > أخبار الصحافة

الملاحظات

أخبار الصحافة الصحافة وتجادباتها والخبر المؤثر والمقالات الإخبارية والإشهارية مع مصداقية المصدر والتحقق منه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 25-11-2011   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:


البيانات
التسجيل: 06-09-2011
العضوية: 34980
المشاركات: 1,946 [+]
بمعدل : 0.85 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
علووووشة will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
علووووشة غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي الموت الجماعي بانتظارهن !؟ وأسماء الرشيد تنعي نفسها

!؟, الموت, الدماغي, الرشيد, بانتظارهن, تنعي, وأسماء, نفسها





وَضْعُ قرار بعيد كلَّ البُعد عن واقع المجتمع يدلُّ على الهوَّة الكبيرة بين الواقع والمسؤول!!

وأعتقد أن سبب فشل أي قرار من قرارات الوزارات لدينا هو

عدم المعرفة "الكاملة" بما يحتاج إليه المواطن؛ فتحضر اجتهادات

تجعل الشارع يستغرب من بعضها،
بل يتضجر من أخرى.

بالأمس تُوفي عددٌ من الطالبات؛ فأُصبنا بالذهول!! ولا نعلم..

نلقي باللائمة على مَنْ؟ هل على وزارة النقل والمواصلات!؟

أم على وزارة التربية والتعليم!؟ أم على وزارة التعليم العالي!؟

أم على طالباتٍ خرجن من بيوتهن قصدًا للعلم، ولم يعدن إليها!؟

200 كلم هي المسافة التي تقطعها يوميًا طالبات قرية الحليفة السفلى إلى جامعة حائل يوميًّا!

رقم لا بأس به كان كفيلاً بموت جماعي لهن، ووأدٍ لأحلام

من خلفهن من طالبات تلك القرية، والقرى المجاورة لها!!


فهل ستستطيع جامعة حائل بعد موت طالباتها توفير أقسام

تخدم هذه القرية والقرى المجاورة لها حفظـًا لدماء أبنائنا!؟

على قدر ألمي مما حصل للطالبات على قدر زيادة توقعاتي ب

حصول المزيد من حوادث الموت الجماعي للمعلِّمات!

وإلى متى!؟

فقرار وزارة التربية والتعليم بتعيين المعلِّمات بعيدًا عن ذويهن

بأكثر من (300 كلم) كفيلٌ بأن تصبح حوادث موت المعلِّمات على الطرقات

"أمراً عادياً" في حياتنا اليومية!

وأعتقد أن الانتحار الجماعي الذي كانت تتميز به الحيتان

سينتهي عصر الاندهاش من ظاهرته أمام الظاهرة الجديدة لحوادث موت المعلمات "الجماعية".

وبعد أن كانت وزارة التربية والتعليم لأعوام عديدة تمشي في المسار الصحيح لتعيين المعلِّمات في مقار سكنهن

غيَّرت تلك الوجهة تمامًا لأسبابٍ يستحيل أن يُقتنع بها، وأصبح

التعيين على مستوى إدارة التربية التعليم، التي تمتد لمئات

الكيلومترات، لا على مستوى مكتب التربية والتعليم!؟

حسنـًا، ما دامت الوزارة قررت تشتيت معلماتها فعليها أن تتحمل أعباء هذا القرار إن كانت أرواح المعلمات تعني لها الكثير!
فلتوفِّر إدارات التربية والتعليم حافلات نقل مجهَّزة بسائقين أكفاء،
وبكل سُبل ووسائل السلامة؛ حتى تنتقل المعلمة من منزلها إلى مقر عملها ولديها نسبة -

ولو كانت بسيطة - من الأمان.

وحتى تتخلص من جشع السائق الذي استغل حاجتها هي وزميلاتها؛

فقدَّر قيمة "المشوار" بما يفوق الألفي ريال شهريًّا على كل معلمة! وأركبهن في جيب موديل 84 يفتقر إلى أقل سبل الأمان،
والمحظوظة منهن هي التي لا تركب في المرتبة الأخيرة!؟

عبث بأرواح الناس، وعدم إحساس حقيقي بالمسؤولية من

مسؤولين مهمتهم الأساسية التسهيل على المواطن وليس التضييق!

وبدلاً من التنافس الشريف بين المعلمات والطالبات في سباق

الحوادث والموت أرجو أن نجد لأصواتنا صدى لدى المسؤولين عن

وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم؛ لإيقاف مهازل الموت الجماعي.

عبدالله عامر القرني



hgl,j hg[lhud fhkj/hvik !? ,Hslhx hgvad] jkud ktsih hgl,j hg]lhyd hgvad] fhkj/hvik jkud ,Hslhx












عرض البوم صور علووووشة   رد مع اقتباس

قديم 25-11-2011   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:


البيانات
التسجيل: 06-09-2011
العضوية: 34980
المشاركات: 1,946 [+]
بمعدل : 0.85 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
علووووشة will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
علووووشة غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علووووشة المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي رد: الموت الجماعي بانتظارهن !؟ وأسماء الرشيد تنعي نفسها

وقد قرأت للمعلمة التي توفت في الحادث

أسماء الرشيدي

وهي تنعي نفسها وكأنها كانت تشعر بقرب منيتها


متابعات(ضوء): تسرب في كل يوم تفاصيل محزنة عن عرائس الموت في حائل، وفي رسالة نصية عبر الجوال نعت الراحلة أسماء الرشيدي نفسها في قصيدة أرسلتها إلى إحدى صديقاتها في مدينة الحليفة وهي في طريقها إلى الجامعة قبيل وقوع الحادث، وفي مضامين النص ترجو الراحلة من صديقتها أن تسامحها في حالة إذا ما توفيت وتذكرها بالعشرة الحسنة التي كانت سائدة بينهما.

لا بلغوك وقالوا إني توفيت


أرجوك سامحني وحلل مماتي


لا غبت عنك وفي ترابي تواريت


أستر عيوبي وأدع لي بالثباتي


تذكر العشرة لو أني قد أخطيت


وأنسى الخطا وأذكر جميل صفاتي


يمكن معك في بعض المواقف تماديت


وأظنها زادت معك سيئاتي


لكن حشا لله مامثلك أغليت


ولا فيه حي ينافسك ياغلاتي


رحمها الله ورحمهم جميعا وعوضهم بالجنة
وألهم أهلهم الصبر والعوض












عرض البوم صور علووووشة   رد مع اقتباس

قديم 25-11-2011   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام التعليمية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صدا البحر

البيانات
التسجيل: 06-08-2010
العضوية: 27818
المشاركات: 17,071 [+]
بمعدل : 6.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 21
صدا البحر is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
صدا البحر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علووووشة المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي رد: الموت الجماعي بانتظارهن !؟ وأسماء الرشيد تنعي نفسها

رحمها الله برحمته واسكنه فسيح جناته
كانها حاسه بقرب اجلها
........












توقيع : صدا البحر


عرض البوم صور صدا البحر   رد مع اقتباس

قديم 25-11-2011   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف الأقسام التعليمية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شــ هــد الـجـنـوب

البيانات
التسجيل: 06-08-2010
العضوية: 27819
المشاركات: 12,076 [+]
بمعدل : 4.49 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 109
شــ هــد الـجـنـوب will become famous soon enoughشــ هــد الـجـنـوب will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
شــ هــد الـجـنـوب غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علووووشة المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي رد: الموت الجماعي بانتظارهن !؟ وأسماء الرشيد تنعي نفسها

الله يرحمها
الوزارة (في غيبوبة) ماتشوف ولاتسمع عن هالحوادث
لكن السكن لهن هو الحل












توقيع : شــ هــد الـجـنـوب




عرض البوم صور شــ هــد الـجـنـوب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:38.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك