جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابــة عنيــــزة العامــــة > أخبار الصحافة

الملاحظات

أخبار الصحافة الصحافة وتجادباتها والخبر المؤثر والمقالات الإخبارية والإشهارية مع مصداقية المصدر والتحقق منه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 23-10-2011   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,133 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي رويترز .. حكام ليبيا الجدد يحاولون إخفاء أدلة تدينهم بقتل القذافي

.., ليلة, ليبيا, الجدي, القذافي, تدينهم, تقتل, يحاولون, حكام, رويترز, هيفاء

رويترز

سمحت قوات ليبية تحرس جثمان الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في غرفة تخزين مبردة يوم السبت لأفراد من الشعب إلقاء نظرة على الجثمان لليوم الثاني على التوالي ولكن بعد تغطية أثار إصاباته التي قد تحمل دليلا على كيفية مقتله. ويرقد جثمان القذافي على حشية على أرضية الغرفة كما كان الحال يوم الجمعة عندما تدفق مئات من المواطنين للتأكد بأنفسهم من أن الرجل الذي حكم ليبيا لاثنين وأربعين عاما مات بالفعل.
ولكن على عكس اليوم السابق جرت تغطية جثمان القذافي بملاءة لم تكشف إلا عن وجهه لإخفاء الجروح في جسده وأثار الخدوش على صدره التي كانت ظاهرة من قبل. وقالت مراسلة رويترز التي شاهدت الجثمان انه تم تحويل رأس القذافي إلى الناحية اليسرى وهذا يعني أن مكان العيار الناري الذي شوهد من قبل على الناحية اليسرى من وجهه أمام أذنه أصبح غير مرئي.
ووزع الحراس الذين يحرسون جثمان القذافي كمامات جراحية خضراء لعشرات الأشخاص الذين تدفقوا لمشاهدته بسبب الرائحة النتنة للحم المتعفن. والثقب الناجم عن العيار الناري وجراح أخرى يمكن أن تساعد في حل لغز ما إذا كان القذافي قتل كما يقول حكام ليبيا الجدد أثناء تبادل لإطلاق النيران أو كما تشير روايات أخرى أن مقاتلين ممن اعتقلوه قتلوه.


رويترز حكام ليبيا الجدد يحاولون

وقال قائد عسكري في مدينة مصراتة التي نقل إليها جثمان القذافي إن مقاتلين أخذهم الحماس وأخذوا القانون بأيديهم عندما وجدوا أنفسهم وجها لوجه مع الرجل الذي يكرهونه. وأضاف طالبا عدم نشر اسمه “كنا نريد الإبقاء عليه حيا ولكن الشبان.. الأمور خرجت عن السيطرة”.
ويظهر شاب بجوار سيارة الإسعاف وبجواره رجل قائلا “انه هو القاتل وأنا الشاهد الذي راه”. وصاح الشاب مهللا وقال “عثرنا عليه في حفرة وكان معه شخص ما بداخلها”. واحتفى المقاتلون وعانقوا الرجل الذي لوح بمسدس مبتسما. وقال الرجل صائحا وهو يمسك يد الشاب الصغير التي كان بها المسدس “هذا هو الشاب الذي قتل القذافي. باستخدام هذا . فهمتم. “لقد فعلها أمامي. لقد رأيته أمامي”.
ولم توضح اللقطة الحديثة ما إذا كان القذافي توفي جراء الجروح التي عانى منها قبل وضعه في الإسعاف أو إذا ما كان عانى من جراح أثناء وجوده في الحافلة. وأكد صحفي كان في موقع الحدث إن رأس القذافي كان بها جرح قبل وضعه في سيارة الإسعاف. ونقل جثمان المعتصم ابن القذافي من مكان أخر في مصراتة ووضع بجوار جثمان والده في غرفة التبريد.
وظروف مقتل المعتصم أيضا في سرت غير واضحة. وكان المعتصم هو مستشار الأمن القومي لوالده. وشاهدت مراسلة رويترز تسجيلا مدته دقيقة على هاتف محمول لرجل يشبه المعتصم وهو يجلس في غرفة ويدخن سيجارة ولم يبد أنه مصاب بإصابة بالغة. وكان بالإمكان سماع شخص يقول له تكرارا “قل الله اكبر قل الله اكبر”.
ومات في مرحلة ما بعد ذلك. وعندما رأت مراسلة رويترز جثمانه مساء يوم الخميس كان مسجى في منزل خاص في مصراتة. وكان بالإمكان رؤية إصابات في فكه ورقبته. وفي غرفة التبريد يوم السبت جرت تغطية جثمان المعتصم بغطاء. وتم تخييط الجروح التي كانت موجودة في فكه وفي رقبته. وبعد فترة في نفس اليوم وصلت جثة رجل ثالث هو ابو بكر يونس جبر وزير الدفاع السابق ووضعت على محفة بين القذافي وولده.
والقي القبض على جبر الذي كان قائدا لقوات القذافي في سرت مع زعيمه. وربطت ضمادة تحت ذقنه ولفت على رأسه من أعلى. وأمكن رؤية الجروح التي سببتها طلقات الرصاص في صدره وأعلى ذراعه اليسرى. وقال مراسل لرويترز تمكن من الاقتراب من الجثة انه شاهد البارود حول جروح في جسد جبر — ويظهر البارود بهذا الشكل على الجثة عندما يكون الرصاص قد أطلق من مسافة قريبة. ولم يبد الليبيون الذين اصطفوا خارج غرفة التبريد لرؤية الجثامين اهتماما بمعرفة كيف قتل القذافي وحاشيته.
ودخلت ممرضتان فلبينيتان لالتقاط صور. وكان هناك أطفال بين العشرات القليلة من الأشخاص الذين ينتظرون دورهم في الخارج. وكان عبد الله السنوسي وهو رجل ذو لحية بيضاء هزيل جدا مما استدعى إن يسنده أشخاص من كلا الجانبين حيث كان يشق طريقه إلى غرفة التبريد. وقال ليبي يدعى عبد الله السنوي وهو يستعد لدخول غرفة التبريد “نريد أن نعرف هل هذا الكلام حقيقة أم لا… نريد رؤيته”.
وقال رجلان وصلا ملوحان بتذاكر طائرة قائلين إنهما يرغبان في تجاوز الصف لرؤية القذافي وإلا سيتخلفا عن رحلتهما. وردا على سؤال عن إذا ما كان من الأفضل للقذافي إن يمثل أمام المحكمة تساءل عبد اللطيف وهو طيار كان ينتظر في الصف قائلا “ما الذي كان سيقوله لام قتل أبناءها أو الفتيات اللائي اغتصبن.. “لو كان عاش وقتل ألف مرة فلن يكون هذا سوى شيء بسيط”.



v,djv. >> p;hl gdfdh hg[]] dph,g,k Yothx H]gm j]dkil frjg hgr`htd gdgm gdfdh hg[]d hgr`htd j]dkil jrjg dph,g,k p;hl v,djv.












توقيع : ذئب الصحراء


عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:08.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك