جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابــة عنيــــزة العامــــة > أخبار الصحافة

الملاحظات

أخبار الصحافة الصحافة وتجادباتها والخبر المؤثر والمقالات الإخبارية والإشهارية مع مصداقية المصدر والتحقق منه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 28-09-2011   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,133 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي في الحملات الانتخابية: "مفاطيح" وشعارات براقة ووعود تتجاوز الصلاحيات!

"مفاطيح", الانتخابية:, الحملات, الصلاحيات!, تتجاوز, براقة, في, وشعارات, ووعود

سبق

حفلت الحملات الانتخابية لمرشحي المجالس البلدية، على مدى الأسبوعين الماضيين، بالعديد من المفارقات والأحداث والمواقف الطريفة والتي رصدتها "سبق" خلال تجولها في عدد من المقار الانتخابية .

وكان واضحاً منذ بداية انطلاق الحملات الدعائية للمرشحين العزوف الواضح لكثير من الناخبين عن المشاركة وعدم حماسهم لها، لوجود قناعات سابقة لدى البعض، ما اضطر كثيراً من المرشحين للتواصل عبر المواقع الاجتماعية الإلكترونية "فيس بوك وتويتر" لعل وعسى يستطيعون من خلالها استقطاب الأصوات.

وبرز عدد من المرشحين الشباب المؤمنين بأهمية التجربة الديمقراطية، وكان من اللافت تفضيل بعضهم حجز قاعات الأفراح والمكاتب الخاصة والاستراحات كمقار انتخابية، وعدم نصب الخيام المعتادة بسبب مغالاة شركات الخيام , حيث وصل سعر تأجير الخيمة إلى 40 ألف ريال لأيام قليلة, ولوضع الأمانة اشتراطات صعبة لنصب الخيام في الساحات العامة. واكتفى بعض المرشحين بمواقع إلكترونية مجانية، أيضاً، وكان من الواضح في بعض المقرات الانتخابية الاعتماد بشكل كبير على دعم أبناء المنطقة أو القبيلة، وتركيز آخرين على الوعود الرنانة والشعارات التي يعرف الجميع صعوبة تحقيقها، كالقضاء على الفساد والواسطة والبطالة، وسرعة تنفيذ المشاريع.. الخ.

وبسؤاله عن أسباب عزوف الناخبين عن المشاركة والتفاعل وحضور المقار الانتخابية، يقول أحد المرشحين عن الدائرة السادسة : "نعم هناك عزوف كبير من الناخبين بسبب فقد الثقة في الانتخابات البلدية السابقة، بل إنهم صُدموا منها، وأتوقع أن تعيد هذه الانتخابات الثقة لهم، وهدفي خدمة بلدي فلست شيخاً لقبيلة ولا لدي قاعة ولا خيمة انتخابية، بل أنا شيخ نفسي".

من جانبه يقول مرشح في الدائرة الثالثة "سبق": الناخبون يختلفون في توجهاتهم، فهناك شخص عازف عن المشاركة، وآخر مقاطع، وآخر غير مهتم بها، والسبب وجود قناعات معينة بعدم جدواها", فيما قال مرشح في الدائرة الخامسة إن الناخبين قلة، لكن هناك فئة واعية هي التي تتحمس وترغب في تعزيز هذه التجربة. مؤكداً أهمية المشاركة في التصويت الحر عن قناعة، ومطالباً بعدم لجوء المرشحين لشراء الأصوات.

وفي إحدى الدوائر الانتخابية التقت "سبق" بخالد الخليفة (موظف في تسجيل الناخبين) الذي أشار إلى أن بعض الناخبين المسجلين في الدائرة، بالكاد "يفكون الخط "ويكتبون أسماءهم -على حد وصفه- وأغلبهم لا يعرف طريقة النقاش، وآخرين لا يجيدون الاستماع لوجهات النظر ولا يرحبون بالرأي الآخر "رغم أن المسألة برمتها تتمحور حول الديمقراطية وحرية الاختيار، وأغلبهم يأتي للتسجيل بدافع مناطقي أو قبلي".

أما المواطن عبد الله العنزي، من ناخبي الدائرة السابعة فيرى أن هناك تفاعلاً محدوداً مع الانتخابات البلدية، ويقول: "لا توجد ثقة في الانتخابات ولا في المرشحين، ولمست بنفسي قلة الحضور من خلال التواجد المسائي في قاعة أحد المرشحين التي أسميها قاعة ثقافية وليست انتخابية، لكثرة استضافة زملائه من المفكرين والمثقفين وبعض المشايخ".

وتُحلل الدكتور حنان الجندي الاستشارية النفسية الشعارات التي يرفعها المرشحون في حملاتهم الانتخابية، بأنها "شعارات معتادة في مثل هذه المناسبات يلجأ لها المرشحون بهدف التأثير النفسي على الناخب، إلا أنها مبالغ فيها وتفتقر للواقعية، بل تتجاوز صلاحيات عضو المجلس البلدي، لذا فإن أغلب المرشحين لم يوفق في اختيار شعاره الانتخابي، والسبب أنه لا يعرف ما هو دوره بالضبط، وبالتالي يوجد خلل واضح في الأهداف والنتائج غير المترابطة.

الطريف أن الحملات الانتخابية كان لها جانب اقتصادي إيجابي كبير، حيث ساهمت في ازدهار خدمات المطاعم، كما يقول ذلك مسؤول مطعم شهير في الرياض، وأكد أن البعض فضّل تقديم البوفيه المفتوح على الولائم المسائية المعتادة (مفاطيح).

كذلك ساهمت الحملات الانتخابية في تنشيط عمل وكالات الدعاية والإعلان والمطابع التجارية، ويحكي لـ "سبق" مدير إحدى الوكالات، متندراً من تصرفات مرشح خصص 6 ملايين ريال لحملته الانتخابية الباذخة جداً: (قاعة فاخرة، إعلانات في مختلف الوسائل، فريق عمل متخصص، مصاريف وولائم، وعطايا متنوعة..الخ) لكنها لسوء التخطيط وعدم الاهتمام وضعف التجربة، ارتدت عكسياً عليه، ولم يلتفت له أحد ولم يتواجد في قاعته الانتخابية إلا مجموعة قليلة من الناخبين



td hgplghj hghkjohfdm: "lth'dp" ,auhvhj fvhrm ,,u,] jj[h,. hgwghpdhj! hghkjohfdm: hgplghj hgwghpdhj! jj[h,. fvhrm td ,auhvhj












توقيع : ذئب الصحراء


عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 22:22.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك