جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 04-12-2011   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: فلنحيا مع أسماء الله الحسنى ..~

الودود


اسم الله :ورد في القران الكريم مرتين قال تعالى(واستغفروا ربكم ثم توبوا اليه ان ربي رحيم ودود)(انه هو يبدئ ويعيد وهو الغفور الودود)
معنى :اي الذي يحب انبيائه ورسله واتباعه ويحبونه فهو احب اليهم من كل شئ فقد امتلئت قلوبهم محبة له
قال شيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله :في تقرير عظيم له في بيان معنى هذا الاسم ودلالاته
اي المتودد الى خلقه بنعوته الجميلة والائه الواسعة والطافه الخفية ونعمه الخفية والجليلة
فهو بمعنى الواد وبمعنى المودد يحب اوليائه واصفيائه ويحبونه فهو الذي احبهم وجعل في قلوبهم المحبة فلما احبوه احبهم حب اخر جزاء لهم على حبهم
فالفضل كله راجع اليه فهو الذي وضع كل سبب يتوددهم به ويجلب ويجذب قلوبهم الى وده
تودد اليهم بذكر مالهم من النعوت الواسعة العظمية الجميلة الجذابة للقلوب السليمة والافئدة المستقيمة
فأن القلوب والارواح الصحيحة مجبولة على محبة كماله والله تعالى له الكمال المطلق فكل وصف من صفاته له خاصية في العبودية وانجذاب القلوب الى مولاها ثم تودد لهم بالأئه ونعمه العظيمه التي بها اوجدهم وبها ابقاهم وبها اصلحهم وبها اتم لهم الامور وبها يسر لهم الامور وبها كمل لهم الضروريات
وبها فرج عنهم الكربات وازال المشقات وبها شرع لهم الشرائع ويسرها ونفى عنهم الحرج وبها بين لهم الصراط المستقيم واعماله واقواله وبها لطف بهم الطافا شاهدوا بعضها وماخفي عليهم منها اعظم

ومن تودده ان العبد يشرد عنه فيتجرء على المحرمات ويقصر في الواجبات والله يستر عليه ويحلم عنه ويمده بالنعم ولايقطع عنه منها شيئا ثم يقيظ له الاسباب والتذكيرات والمواعض والارشادات مايجلبه اليه فيتوب اليه وينيب فيغفر له تلك الجرائم ويمحو عنه مااسلفه من الذنوب العظام ويعيد عليه وده
وحبه ولعل هذا والله اعلم سر اقتران اسم بالغفور في قوله تعالى(والله الغفور الودود)
ومن كمال مودته للتائبين انه يفرح بتوبتهم اعظم فرح وانه ارحم بهم من والديهم واولادهم والناس اجمعين وان من احبهم من اوليائه كان معه وسدده في حركاته وسكناته مجاب الدعوة وجيها عنده كما في الحديث القدسي (لايزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه فااذا احببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصر الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولان سئلني لاعطينه ولان استعاذني لاعيذنه)

واثار حبه لاوليائه واصفيائه وعليهم لاتخطر ببال ولاتحيطها الاقلام واما مودة اؤلياه له فهي روحهم وحياتهم وسرورهم وبها فلاحهم وسعادتهم بها قاموا بعبوديتهم وبها قاموا بحمده وشكره وبها لهجة السنتهم بذكره وسعة جورحهم لخدمته وبها صارت محابهم الدينية والطبيعية تبعا لهذه المحبة


واما المحبة الدينية:فانهم لما احبوا ربهم احبوو انبيائه ورسله واوليائه واحبوا كل عمل يقرب اليه واحبوو مااحبه من زمان ومكان وعمل وعامل
واما المحبة الطبيعية:فانهم تنالوا شهواتهم التي جلبت النفوس على محبتها من مأكل ومشرب وملبس وراحة وجه الاستعانة بها على مايحبهم مولاهم فصارت عاداتهم عبادات وصارت اوقاتهم كلها مشغولة بالتقرب الى محبوبهم

وكل هذه الاثار الجميلة الجليلة من اثار المحبة التي تفضل بها عليهم محبوبهم وتقوى هذه الامور بحسب مافي القلب من الحب الذي هو روح الايمان وحقيقة التوحيد وعين التعبد واساس التقرب
فكما ان الله ليس له مثيل في ذاته وصفاته فمحبته في قلوب اؤليائه ليس لها مثيل ولا نظير في اسبابها وغايتها ولا في قدرها ولا اثارها واذا عرف العبد ان ربه سبحانه وتعالى يحب اؤليائه ويحب من اطاعه من المؤمنين ولايحب الظالمين الكافرين الخائبين فمن هنا يجب عليه ان يطيع امره ويتجنب مانهاه عنه
قال تعالى(قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم)
وفي الدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم(اسألك حبك وحب من يحبك وحب عملا يقرب الى حبك)












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس

قديم 30-12-2011   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: فلنحيا مع أسماء الله الحسنى ..~



اسم الله البٌر : قد ورد في القران الكريم في موضع واحد (إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر الرحيم )

معنى اسم الله البٌر : اي الذي شمل الكائنات بأسرها ببره ومنه وعطائه فهو مولي النعم واسع العطاء دائم الاحسان
لم يزل ولا يزال بالبٌر والعطاء موصوفا وبالمن والاحسان معروفا تفضل على العباد بالنعم السابغه والعطايا المتتابعه والإلاء المتنوعه ليس لجوده وبره وكرمه مقدار فهو سبحانه ذو الكرم الواسع والنوال المتتابع والعطاء المدرار..


وبٌره سبحانه نوعان:
الاول | بٌر عام : وهو البرٌ الذي وسع الخلق كلهم فما من شخص الا ووسعه من الله تعالى وفاض عليه إحسانه : ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاًِ ) وهذا التكريم يدخل فيه خلق الانسان على هذه الهيئه الحسنه والصوره الجميله والقامه الطيبه وجعل له االسمع والبصر والفؤاد وجعله يمشي قائما منتصبا على رجليه ويأكل بيده وغيره من الحيوانات يمشي على اربع ويأكل بفمه الى غير ذلك مما خص به بني ادم وكرمهم به...

والثاني | بر خاص : هو هدايته من شاء منهم لهذا الدين القويم وتوفيقهم لطاعة رب العالمين ونيل مايترتب على ذلك من السعاده في الدنيا والاخره كما ( إن الأبرار لفي نعيم) اي في دورهم الثلاثه في الدنيا والبرزخ ويوم القيامه وتفاصيل بره بعباده واصفيائه امر لايمكن حصره ولا سبيل الى استقضائه ..

فمن بٌره : ان تبارك وتعالى يريد بهم باليسر ولا يريد بهم العسر يتقبل منهم القليل من العمل ويثيب عليه الثواب الكثير ويعفو عن كثير من السيئات ولايؤاخذهم بجميع جناياتهم ويجزيهم بالحسنة عشر امثالها ويضاعف لمن يشاء عن ابي هريره رضي الله عنه ( فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة) رواه البخاري ومسلم.

ومن برٌه : بعباده فتح لهم ابواب الانابه والتوبه وألاوبه اليه مهما كثرت الذنوب وتعددت الاثام قال الله تعالى (قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم")

وفي الحديث القدسي ( (قال الله تعالى : يابن آدم إنك مادعوتني ورجوتني غفرت لك على ماكان منك ولا أبالي.يابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ,يابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الارض خطايا ثم لقيتني لاتشرك بي شيئاَ لأتيتك بقرابها مغفرة)

ومن بره ايضا : بعباده معاملتهم بالصفح والعفو وستر الذنوب والتجاوز عنها عن عمر رضي الله عنه قال سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم ( يقول إن الله تعالى يدني المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره من الناس، ويقرره بذنوبه، فيقول: أتعرف ذنب كذا؟ أتعرف ذنب كذا؟ فيقول: نعم أي رب، حتى إذا قرره بذنوبه ورأى في نفسه أنه قد هلك قال: فإني قد سترتها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم، ثم يعطى كتاب حسناته بيمينه. وأما الكافر والمنافق فيقول الأشهاد: "هؤلاء الذين كذبوا على ربهم، ألا لعنة الله على الظالمين".

ومطالعة العبد لهذا البر العيم من سيده ومولاه نافع له غاية النفع إذ به يعرف عزة الله في قضائه وبرٌه في ستره وحمله في إمهاله وكرمه في تيسيره لعبده بالتوبه والانابه وفضله في مغفرته وهذا يسوق العبد الى حسن الاقبال على مولاه خضوعا وتذللا ورغبا ورهبا ورجاء وطمعا



قال العلامه ابن القيم رحمه الله :
أن يعرف برّه سبحانه في ستره عليه حال ارتكاب المعصية مع كمال رؤيته له. ولو شاء لفضحه بين خلقه فحذروه ، وهذا من كمال بره ومن اسمائه " البر وهذا البر من سيده عن كمال غناه عنه وكمال فقر العبد اليه فينشغل بمطالعة هذه المنه ومشاهدة هذا البر والاحسان والكرم
فيذهل عن ذكر الخطيئه فيبقى مع الله سبحانه وذلك انفع له من الانشغال بجنايته وشهود ذل المعصيه فأن الانشغال بالله والغفلة عما سواه هو المطلب الاعلى والمقصد الاسنى

وما نبه عليه رحمه الله امر من يغفل عنه كثير من التائبين فينشغلون بعظم الذنوب التي ارتكبوها ويغفلون عن سعة بر الله وعظم منه وجزيل كرمه

ومن عظيم بره بعباده : انه سبحانه مع كمال غناه يفرح بتوبة التائبين وإنابة المنيبين
عن ابن مسعود رضي الله عنه،أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "لله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دويه مهلكه معه راحلته،عليها طعامه وشرابه، فنام فاستيقظ وقد ذهبت،فطلبها حتى أدركه العطش،ثم قال :أرجع إلى





مكاني الذي كنت فيه،فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت،فاستيقظ و عنده راحلته ،عليها زاده وطعامه وشرابه فالله أشد فرحاً بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته".البخاري ومسلم


ومما ينبغي ان نعلم هنا ان البر سبحانه يحب اهل البر فيقرب قلوبهم منه بحسب ماقاموا به من البر ويحب اعمال البر فيجازي عليها بالهدى والفلاح والرفعه في الدنيا والاخره والبر اصله التوسع في فعل الخيرات :

قال الله تعالى (

لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ .. )


قال قتاده رحمه الله ( لن تناوا بر ربكم حتى تنفقوا مما يعجبكم ومما تهوون من اموالكم)
الهمنا الله جميعا رشد انفسنا
ورزقنا من فضله وبره وجوده ما لا نحتسب انه سمع مجيب












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس

قديم 30-12-2011   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: فلنحيا مع أسماء الله الحسنى ..~



اسم الله الرؤوف:وقد ورد هذا الاسم في عشر مواضع من القران الكريم
ومعنى اسم الله الرؤوف:مفردها الرأفة كما قال ابن جرير رحمه الله اعلى معاني الرحمة وهية عامة لجميع الخلق في الدنيا ولبعضهم في الاخرة وهم اولياؤه المؤمنون وعباده المتقون...
وان من القواعد المفيدة التي قررها اهل العلم في باب فقه اسماء الله الحسنى ان من ختم الايات القرانية بااسماء الله الحسنى يدل على ان الحكم المذكور فيها له تعلق بذلك الاسم الكريم الذي ختمت به الايه وتأمل ذلك مااعظم مايعين العبد على فقه اسماء الله الحسني
وفيما يلي عرض المواضع ذكر هذا الاسم في القران الكريم وتنبيه على دلالاته من خلال سياق الايات التي ختمت به...
قال الله تعالى(وماكان الله ليضيع ايمانكم ان الله بالناس لرؤوف رحيم)
اي لاينبغي له ولايليق به اي يضيع ايمانكم وهذا من كمال رأفته ورحمته بهم وفي هذا بشارة عظيمة لمن من الله عليهم بالاسلام والايمان بأن الله سيحفظ عليهم ايمانهم فلا يضيعه بل يحفظه من الضياع والبطلان ويتممه لهم ويوفقهم لما يزداد به ايمانهم ويتم به ايقانهم فكما ابتدأ هم بالهداية للأيمان فسيحفظه لهم ويتمه عليهم رأفة منه ورحمة بهم ومنا ومنهم عليهم وتفضيلا...
وقال الله تعالى(ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد)
وهولاء هم الموفقون من عباده الذين باعوا انفسهم وارخصوها وبذلوها طلبا لمرضات الله ورجاء لثوابه فهم بذلوا الثمن لنيل رضي الوفي الرؤوف بالعباد...
الذي من رأفته ورحمته بهم ان وفقهم لذلك ووعدهم عليه عظم الثواب وحسن الماب ولاتسأل عما يحصل لهم من التكريم وماينالونه من الفوز العظيم...
وقال الله تعالى(يوم تجد كل نفس ماعملت من خيرا محضرا وماعملت من سوء تود لو ان بينها وبينه امدا بعيد ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد)
وهذا يفيد ان الله سبحانه مع شدة عقابه وعظم نكاله فأنه رؤوف بالعباد ومن رأفته بهم ان خوف العباد وزجرهم عن الغي والفساد ليسلموا عن مغبتها ولينحوا من عواقبها فهو جل وعلا رأفة منه ورحمة سهل لعبادة الطرق الذي ينالون بها الخيرات ورفيع الدرجات ورأفة منه ورحمة حذر عباده من الطرق التي تقضي بهم الى المكروهات...
وقال الله تعالى(خلق الانسان من نطفة فااذا هو خصيم مبين والانعام خلقها لكم فيها دفِ ومنافع ومنها تأكلون ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون وتحمل اثقالكم الى بلد لم تكونوا بلغيه الا بشق الانفس ان ربكم لرؤوف رحيم)
وفي هذا ان من رأفة الله بالانسان ان سخر له الانعام لاجل مصالحه ومنافعه وجعل له فيها دفئا بما يتخذه من اجوافها واشعارها وأوبارها من لباس ومنافع اخرى عديدة ومنا يأكل ومنها مايستعمل في التنقل وليتنا نذكر رأفته ورحمته سبحانه بما سخر لنا في هذا الزمان من وسائل النقل الحديثة فله الحمد كما ينبغي لجلال وجه وعظيم سلطانه وسعة جودة وبره...
وقال الله تعالى(افأمن الذين مكروا السيئات ان يخسف الله بهم الارض او يأتيهم العذاب من حيث لايشعرون او يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين او يأخذهم على تخوف فأن ربكم لرءوف رحيم)
وفي هذا ان من رأفته سبحانه انه لايعاجل العاصين بالعقوبة بل يمهلهم ويعافيهم ويرزقهم وهم يؤذونه ويؤذون اولياءه ومع هذا يفتح لهم ابواب التوبة ويدعوهم الى الاقلاع عن السيئات وبعدهم بذلك افضل الكرامات ومغفرة ماكان لهم من ذنوب وهنا نقول افلا يستحي المجرم من ربه الرؤوف الرحيم ان تكون نعم الله عليه نازلة في جميع اللحضات متوالية عليه في كل الاوقات وهو مكب على أجرامه متماد في غيه وعصيانه...
قال الله تعالى(الم تر ان الله سخر لكم مافي الارض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء ان تقع على الارض الا بأذنه ان الله بالناس لرؤوف رحيم)
فتسخير الله الارض ومافيها من حيوانات ونباتات وجمادات والفلك تجري في البحر بأمره تحمل الناس وتجاراتهم وامتعتهم من محل الى محل وأمساكه سبحانه وتعالى السماء ان تسقط على الارض فتتلف ماعليها وتهلك من فيها كل ذلكم من رحمته ورأفته سبحانه بالعباد...
وقال الله تعالى(لو لا فضل الله عليكم ورحمته وان رؤوف رحيم)
قال ذلك سبحانه بعد بيانه لأحكامه العظيمة ومواعظه البليغة مايفيد ان هذا البيان النافع والشرع الحكيم هو من رأفة الله بالعباد ورحمته بهم...
وقال الله تعالى(هو الذي ينزل على عبده ايات بينات ليخرجكم من الظلمات الى النور وان الله بكم لرؤوف رحيم)
وهذه اعظم النعم واجل العطايا والمنن ان نزل على عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم اياته البينات وحججه الظاهرات تدل اهل العقول على صحة جميع ماجاء به وانه الحق اليقين ليخرج سبحانه من شاء من عباده باارسال الرسول وماانزل عليه من الايات والحكمة من الظلمات الى النور وهذا من رأفته بعباده ورحتمه بااوليائه واصفيائه...
وقال الله تعالى(والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولاتجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رؤوف رحيم)
وهذا من رحمة الله ورأفته بعباده المؤمنين ان اوثق بينهم عبد الايمان ورابطة الدين ووشاج التقوى وجعل اللاحق منهم محبا للسابق داعيا له بكل خير فما اسناها من عطيه ومااجلها من منة تفضل بها مولانا الرؤوف الرحيم...












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس

قديم 08-01-2012   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: فلنحيا مع أسماء الله الحسنى ..~



و



الكافي


اسم الله الحسيب:(وكفى بالله حسيبا)
اسم الله الكافي:(اليس الله بكافِ عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد)
ومعنى اسم الله الحسيب:هو الكافي الذي كفى عباده جميع مااهمهم من امور دينهم ودنياهم الميسر لهم كل مايحتاجونه الدافع عنهم كل مايكرهونه...
ومن معاني اسم الله الحسيب ايضا:انه الحفيظ على عباده كل ماعملوه احصاه الله ونسوه وعلم تعالى ذلك وميز الله صالح العمل فاسده وحسنه من فبيحه وعلم مايستحقون من الجزاء ومقدار مالهم من الثواب والعقاب...


ومعنى اسم الله الكافي:الذي كفاية الخلق كل مااهمهم بيده سبحانه وكفايته لهم عامة وخاصة...
واما كفايته العامة:فقد كفى الله تعالى جميع المخلوقات وقام باايجادها وامدادها واعدادها لكل ماخلقت له وهيأ للعباد من جميع الاسباب مايغنيهم ويقينهم ويطعمهم ويسقيهم..
.
واما كفايته الخاصة:فكفايته للمتوكلين وقيامه باصلاح احوال عباده المتقين(ومن يتوكل على الله فهو حسبه)اي كافيه كل اموره الدينية والدنيوية واذا توكل العبد على ربه حق التوكل بان اعتمد بقلبه على ربه اعتمادا قويا كاملا لتحصيل مصالحه ودفع مضاره وقويت ثقته وحسن ظنه بربه حصلت له الكافية التامة واتم الله له احواله وسدده في اقواله وافعاله وكفاه همه وكشف غمه...
وهذه منة عظيمة وفضل كبير ينبغي للمسلم ان يكون على ذكر له ليكون حامدا لربه على كفايته شاكرا على فضله ونعمه...
وقد ثبت صحيح مسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اذا اوى الى فراشه قال الحمد لله الذي اطعمنا وسقانا واوانا فكم ممن لاكافي له ولا مؤوي)
والعبد لا غنى له عن ربه طرفة عين بان يكون له حافظا وكافيا ومسددا وهاديا ولذا شرع للمسلم في كل مرة يخرج فيها من بيته ان يقول بسم الله توكلت على الله لاحول ولا قوة الا بالله ليكفي همه وحاجته وليوقي الشرور والافات وليحفظ من عدوان معتدا او ظلم او ظالم...
قال ابن القيم رحمه:والتوكل من اقوى الاسباب التي يدفع بها العبد مالايطيق من اذى الخلق وظلمهم وعدوانهم وهو من اقوى الاسباب في ذلك فان الله حسبه اي كافيه ومن كان الله كافي وواقيه فلا مطمع فيه لعدوه ولا يضره الا اذى لابد منه كالحر والبرد والعطش والجوع واما ان يضر بما يبلغ منه مراده فلا يكون ابدا وفرق بين الاذى الذي هو في الظاهر ايذاء له وهو في الحقيقة احسان اليه واضرار بنفسه وبين الضرر الذي يشتفي به منه...
قال بعض السلف:جعل الله تعالى لكل عمل جزاء من حسبه وجعل جزاء التوكل عليه نفس كفايته لعبده فقال(ومن يتوكل على الله فهو حسبه فلو توكل العبد على الله حق توكله وكادته السموات والارض ومن فيهن لجعل له مخرجا من ذلك وكفاه ونصره)
وكلما كان العبد حسن الظن بالله عظيم الرجاء فما عنده صادق التوكل فأن الله لايخيب امله فيه البته...
ولايستبطئ العبد كفاية الله اذا بذل اسبابها فان الله بالغ امره في الوقت الذي قدره له ولذا قال الله تعالى(ومن يتوكل على الله فهو حسبه ان الله بلغ امره قد جعل الله لكل شئ قدرا)
قال ابن القيم رحمه الله:فلما ذكر كفايته للمتوكل عليه فربما اوهم ذلك تعجيل الكفاية وقت التوكل فعقبة بقوله(قد جعل الله لكل شئ قدرا)اي وقتا لايتعداه فهو يسوقه الى وقته الذي قدره له فلا يستعجل المتوكل ويقول قد توكلت ودعوت فلم ارى شيئا ولم تحصل لي الكفاية فالله بالغ امره في وقته الذي قدره له...
روي الترمذي:ان معاوية رضي الله عنه كتب الى ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها ان اكتبي الي كتابا توصين فيه ولاتكثري علي فكتبت عائشة رضي الله عنها الى معاوية:(سلام عليك اما بعد فأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من التمس رضاء الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس ومن التمس رضاء الناس بسخط الله وكله الله الى الناس والسلام عليك...
ومما يحقق للعبد السلامة في هذا الباب ان لايجعل الدنيا مبلغ علمه واكبر همه وفي الحديث من جعل الهموم هما واحد هم المعاد كفاه الله هم دنياه ومن تشبعت به الهموم في احوال الدنيا لم يبال الله في اي اوديته هلك)
قيل كان اهل الخير اذا التقوا يوصى بعضهم بعض بثلاث واذا غابوا اكتب بعضهم الى بعض بثلاث
من عمل لاخرته كفاه الله دنياه
ومن اصلح مابينه وبين الله كفاه الله الناس
ومن اصلح سريرته اصلح الله علانيته...












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس

قديم 08-01-2012   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: فلنحيا مع أسماء الله الحسنى ..~

الكفيل

و





اسم الله الكفيل:ورد هذا الاسم في القران الكريم في قوله تعالى(وَلاَ تَنْْقُضُوا الأيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلا)( فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)
معنى اسم الله الكفيل:هو القائم باامور الخلائق المتكفل بااقواتهم وارزاقهم قال الله تعالى(وَلاَ تَنْْقُضُوا الأيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْجَعَلْتُمْ اللّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلا)قيل اي شهيدا وقيل حافظا وقيل ضامنا...

هذا ومن صدق مع الله بذلك ورضي به سبحانه كفيلا اعانه على الوفاء ويسر له الامر من حيث لا يحتسب...

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ذكر أن رجلا من بني إسرائيل سأل بعض بني إسرائيل أن يسلفه ألف دينار فقال ائتني بشهداء أشهدهم قال كفى بالله شهيدا قال ائتني بكفيل قال كفى بالله كفيلا قال صدقت فدفعها إليه إلى أجل مسمى فخرج في البحر فقضى حاجته ثم التمس مركبا يقدم عليه للأجل الذي أجله فلم يجد مركبا فأخذ خشبة فنقرها وأدخل فيها ألف دينار وصحيفة معها إلى صاحبها ثم زجج موضعها ثم أتى بها البحر ثم قال اللهم إنك قد علمت أني استسلفت فلانا ألف دينار فسألني كفيلا فقلت كفى بالله كفيلا فرضي بذلك وسألني شهيدا فقلت كفى بالله شهيدا فرضي بذلك وإني قد جهدت أن أجد مركبا أبعث إليه بالذي أعطاني فلم أجد مركبا وإني أستودعتكها فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه ثم انصرف وهو في ذلك يطلب مركبا إلى بلده فخرج الرجل الذي كان أسلفه ينظر لعل مركبا يجيئه بماله فإذا بالخشبة التي فيها المال فأخذها لأهله حطبا فلما كسرها وجد المال والصحيفة ثم قدم الرجل الذي كان تسلف منه فأتاه بألف دينار وقال والله ما زلت جاهدا في طلب مركب لآتيك بمالك فما وجدت مركبا قبل الذي أتيت فيه قال هل كنت بعثت إلي بشيء قال ألم أخبرك أني لم أجد مركبا قبل هذا الذي جئت فيه قال فإن الله أدى عنك الذي بعثت به في الخشبة فانصرف بالفك راشدا...

معنى اسم الله الوكيل:هو الكافي الكفيل وهو عام وخاص
1-اما العام: فيدل عليه قوله تعالى(وهو على كل شئ وكيل)(والله على كل شئ وكيل)
اي المتكفل باارزاق جميع المخلوقات واقواتها القائم بتدبير شئون الكائنات وتصريف امورها...

2-اما الخاص: يدل عليه قوله تعالى(وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا)(وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)
اي نعم الكافي لمن التجئ اليه والحافظ لمن اعتصم به وهو خاص بعباده المؤمنين به المتوكلين عليه...
وقد دعا سبحانه عباده الى التوكل عليه وحده وجعل ذلك دليل الايمان وقال في كتابه العزيز(رب المشرق والمغرب لا اِله الا هو فااتخذه وكيلا)
ووعد على ذلك عظيم الثواب (وعلى الله فتوكلوا ان كنتم مؤمنين)
وحسن المآب(وماعند الله خير وابقى والذين امنوا وعلى ربهم يتوكلون)
وحذر سبحانه من التوكل على سواه(الا تتخذوا من دوني وكيلا)

والتوكل على الله وحده:وتفويض الامور كلها اليه والاعتماد عليه في جلب النعماء ودفع الضر والبلاء مقام عظيم من مقامات الدين الجليلة وفريضة عظيمة من فرائض الله على عباده يجب اخلاصها لله وحده...

فأذا اعتمد القلب على الله في الامور الدينية والدنيوية ثقةً به سبحانه بأنه الكفيل الوكيل لا شريك له صح اخلاصه وقويت معانته مع الله وحسن اسلامه وزاد يقينه وصلحت احواله كلها...

فالتوكل هو الاصل في جميع مقامات الدين ومنزلته منها كمنزلة الجسد من الرأس فكما لايقوم الرأس الا على البدن فكلذلك لايقوم الايمان ومقاماته واعماله الا على ساق التوكل...

حقيقة التوكل:هو علم القلب وعبوديته اعتمادا على الله ثقة به والتجاء اليه ورضاً بما يقضيه له لعلمه بكفايته سبحانه وحسن اختياره لعبده اذا فوض اليه اموره مع قيامه بالاسباب...

ففي التوكل جمع بين اصلين:
1-اعتماد القلب على الله وحده لاشريك له
2-مع فعل الاسباب المأمور بها والقيام بها دون تعد الى فعل سبب غير مأمور به وقد جمع بين هذين الامرين الاصلين في اصول كثيرة قال تعالى منها(إياك نعبد وإياك نستعين)

والتوكل مصاحب للمؤمن الصادق في اموره كلها الدينية والدنيوية:
والامور الدينية:فهو مصاحب له في صلاته وصيامه وحجه وبره .
والامور الدنيوية:فهو مصاحب له لجلبه للرزق وطلبه المباح وغيره من امور الدنيا...
اذا فهو نوعان
1-توكل عليه في جلب حوائج العبد وحظوظه الدنيوية او دفع مكروهاته ومصائبه
2-وتوكل عليه في حصول مايحبه هو ويرضاه من الايمان واليقين والصلاة والصيام والحج والجهاد
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
((إِذا خرج الرَّجُلُ من بيته فقال : بسم الله ، توكلت على الله ، لا حولَ ، ولا قوة إلا بالله ، يُقال له : حَسْبُك ، هُدِيتَ وكُفِيتَ ، ووقِيتَ ، وتنحَّى عنه الشيطانُ )) .
والله وحده المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة الا بالله والمرجو منه وحده ان يوفقنا اجميع لحسن التوكل عليه اللهم اميـــــــــــــــــــ,,,,,,,ــــن












توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس

قديم 08-01-2012   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسمو بأخلاقي

البيانات
التسجيل: 15-05-2011
العضوية: 34194
المشاركات: 3,406 [+]
بمعدل : 1.41 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
أسمو بأخلاقي will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أسمو بأخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسمو بأخلاقي المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: فلنحيا مع أسماء الله الحسنى ..~

استمعوا لهذه الايات عن أسماء الله الحسنى( مؤثرررررررررررة والله ):













توقيع : أسمو بأخلاقي



( اللهم أغفر لأبي وارحمه واسكنه الفردوس الأعلى من الجنة )

. أعلمُ أنّ الحياةَ لا تقفُ عندَ الحزنْ !
. .. . . وأثقْ أنَّ ربي خبأ لي منْ الفرح الكثير ْ ()

عرض البوم صور أسمو بأخلاقي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 23:47.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك