جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابــة عنيــــزة العامــــة > أخبار الصحافة

الملاحظات

أخبار الصحافة الصحافة وتجادباتها والخبر المؤثر والمقالات الإخبارية والإشهارية مع مصداقية المصدر والتحقق منه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 09-02-2011   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,133 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي أم أميرة من جدة مثالاً للمرأة الرائعة نحتاج لأمثالها

لم, لأمثالها, للمرأة, أميرة, مثالاً, من, الرائعة, حجب, نحتاج

الوطن


أميرة مثالاً للمرأة الرائعة نحتاج


أميرة مثالاً للمرأة الرائعة نحتاج
المسن حسن طريح الفراش بحي غليل بجدة أمس



بلا هوية يعيش ولا يعلم من أين أتى، في ظل إعاقة جعلته طريح الفراش لمدة هو نفسه لا يكاد يتذكرها. حارس حي غليل بجدة الذي يناهز الـ90 من عمره أو كما يطلقون عليه العم "حسن" يعيش في غرفة متهالكة تؤانسه في وحدته جرذان الحي وصراصيره، في ظل حالة نسيان مريرة يعيشها بعيداً عن أي قريب يعيله أو صديق يسأل عنه.. جاءه السيل ولم يقتله؛ بل أعاده إلى الحياة.
العـم حسـن لم يكن له ـ بعد الله ـ سوى امرأة فاعلة للخير تدعى "أم أميرة "، وهي سيدة في العقد الرابع من عمرها ليست بأفضل حال منه من حيث الفقر والعوز وقلة ذات اليد، ولكنها كانت تقاسمه وأطفالها الـ6 ما توفر لهم من لقمة العيش، جاورته في السكن وحكى لها بعض الجيران حاله فرق قلبها وبدأت العمل على رعايته وسط غياب أي رعاية صحية أو اجتماعية في ظل سوء حالته الصحية والمادية. وعجز باحثو الضمان الاجتماعي عن الوصول إليه، فكشف السيل عن حالته.
وقادت الصدفة وحدها طريقنا إليه، حيث رصدت "الوطن" الحالة في جولة قام بها باحثو الجمعيات النسائية الخيرية الأولى بجدة والفرق التطوعية إبان محاولتهم مساعدة منكوبي السيل من أحياء جنوب جدة، وسردت فاعلة الخير أم أميرة إلى "الوطن" قصة حارس الحي وبائع الخضراوات "العم حسن".
وأفادت أنها ومنذ طفولتها كانت تشاهده يبيع الخضار على ناصية شارعهم ثم تزوجت وانتقلت للعيش في مدينة "الطائف"، ولما عادت وانتقلت للعيش بجدة أخبرتها صديقتها بما آل إليه العم حسن فهبت لمساعدته، وتؤكد أنها صدمت حينما شاهدته للمرة الأولى منذ 10 سنوات بلا معين، ويعطف عليه بعض الجيران بين الحين والحين، ثم تكفلت برعايته وعنايته وبدأت في تقديم الرعاية اللازمة له بمعاونة أحد أبنائها.
وأضافت أنه أي العم "حسن" ذكر لها قبل أعوام أن عائلته هجروا مساكنهم بعد حرب الخليج الأخيرة وانقطعت به السبل ولا يعلم أين رحلوا وظل هو على حاله في غرفة وهبها له مالك المنزل تتكون من دورة مياه وممر ضيق، وتؤكد أم أميرة أنه يقيم الصلاة ويؤذن في أوقات الصلاة ويحتفظ بمصحف بجانب رأسه ويستمع لإذاعة القرآن الكريم طوال الليل والنهار، وكأنه يجد فيها مؤنسه، وقالت إنه تم أخذه قبل فترة إلى مستشفى المحجر ورفض المسؤول عن قسم الطوارئ تنويمه لعدم حمله أوراقا ثبوتية، وقال إنه يعاني من موت محقق وهزل وشيخوخة ولا يحق له إشغال سرير نظرا لأن حالته ميؤوس منها فعدنا به مرة أخرى ليعيش بغرفته فهي أكرم له من المستشفى.
وكانت فرق الشباب التطوعية التي وصلت قبل الجميع إلى تلك المناطق أضافت بعداً إنسانياً لتلك الكارثة، حيث ساهمت في رصد حالات إنسانية تستدعي تدخل جهات حكومية على علاقة بتحسين أوضاع بعض المنسيين في أحياء الجنوب.
وقالت مديرة الجمعية النسائية الخيرية الأولى بجدة نسرين علي الإدريسي إن حي غليل يفتقد إلى نظرة باحثي الضمان مثله مثل أحياء "السبيل والقريات والثعالبة" وتكثر مثل هذه الحالات لقدم منازل الحي الذي تقطنه فئة من الفقراء والمعزولين.
وأضافت الإدريسي أنه منذ مداهمة السيول لأحياء جدة قمنا بعمل مسح ميداني ومعاينة لجميع البيوت المتضررة في الأحياء المذكورة وتدوين الاحتياجات في بطاقة صرف تسلم للأسرة حسب التقسيم ونقاط التوزيع.
وأشارت إلى أن طبيبة الجمعية تعالج الحالات التي تستدعي علاجا وقتيا وتحويل الأفراد الذين يحتاجون إلى رعاية صحية إلى عيادة الجمعية، وتعاون الجمعية مع المواطنين والمقيمين دون استثناء.
وأبانت أن الجمعية عملت على حصر الأضرار اللاحقة بسكان تلك الأحياء، والآلية التي يتم فيها صرف المعونات تتم بشكل يومي بخروج فريق مكون من متطوعين ومتطوعات قوامه 350 فردا تشاركه الأخصائيات إضافة لطبيبة وممرضة.
وقالت إن عدد الأسر التي تتم تغطيتها يوميا قرابة 400 أسرة في جميع الأحياء التي تم ذكرها سابقا، علما أن عدد الأسر التي تم صرف معونات لها منذ بدء الكارثة حتى أمس بلغ 5 آلاف أسرة، وهذا يشكل عملا يوميا مضنيا للمتطوعين، حيث اجتاح السيل أغلب المناطق التي تغطيها الجمعية، والمعونات المقدمة للمتضررين هي "سلات غذائية ومستلزمات طبية ولحف ومخدات وبطانيات".
من جانبه، أفاد عمدة حي غليل علي الغامدي أن الحي تسكنه 60 ألف نسمة ويفتقد للإنارة والسفلتة والصرف الصحي ولا يتوفر في الحي إلا مركز صحي واحد، وتتوفر مدارس التعليم بمراحلها المختلفة.
وقال إن سكان الحي يعانون من سوء وإهمال الأمانة وتبلغ نسبة السعوديين 60% ونسبة الأجانب 40% أكثرهم من الجنسية البنجلادشية واليمنية، ويواجه الحي مشاكل جمة تتشكل في كونه حيا عشوائيا، ويعود إنشاؤه قبل 50 عاما مضت، وأفاد أنه ترد للحي مساعدات كثيرة من الجمعية النسائية الخيرية.



Hl Hldvm lk []m lehghW gglvHm hgvhzum kpjh[ gHlehgih gl gHlehgih gglvHm Hldvm lehghW lk hgvhzum p[f kpjh[












عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 20:05.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك