جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن

العودة   منتديات بوابة عنيزة التعليمية > بوابــة عنيــــزة العامــــة > أخبار الصحافة

الملاحظات

أخبار الصحافة الصحافة وتجادباتها والخبر المؤثر والمقالات الإخبارية والإشهارية مع مصداقية المصدر والتحقق منه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 23-11-2010   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,133 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي فاجعة الثمامة تعيد "قيادة المرأة" إلى الواجهة

"قيادة, المرأة", الثمامة, الواجهة, بعيد, فاجعة, إلى

الرياض: وفاء أحمد، عبير العمودي - الوطن


فاجعة الثمامة تعيد "قيادة المرأة"

تقود دبابا صحراويا في منطقة الثمامة بالرياض


فاجعة الثمامة تعيد "قيادة المرأة"فاجعة الثمامة تعيد "قيادة المرأة"

تفتح باب سيارة أحد أفراد عائلتها في الرياض






أثار حادث متنزه الثمامة في الرياض الذي أودى بحياة خمس فتيات، وإصابة ست أخريات لا يزلن يتلقين الرعاية الطبية في مستشفى الشميسي "وسط الرياض" مساء السبت الماضي جدلاً واسعاً، معيداٍ إلى الأذهان مرة أخرى قضية المرأة وقيادتها للسيارة التي مازال يدور حولها حولها الجدل في المجتمع.


وتباينت الآراء حول ذلك ما بين مؤيد ومعارض، وكان الرأي المعارض قد تعلل بأن المملكة تعد من أعلى الدول في الحوادث المرورية، ويكلف الاقتصاد الوطني قرابة 20 مليار ريال سنويا، فخلال العامين الفائتين فقط تم رصد أكثر من حادث مروري كان أحد طرفيه "امرأة" تقود سيارة، في مختلف مناطق المملكة، في المقابل طالبت النساء بضرورة تدريبهن على القيادة تفادياً لمثل هذه الحوادث المؤلمة.


رخصة الخارج


ميادة باحارث سيدة أعمال سعودية تقتني رخصة قيادة إنجليزية منذ عام 1977م، كان لها مبادرات عديدة في إرسال مطالبات بالسماح للمرأة السعودية بالقيادة، منها ما كان قبل سبع سنوات، تقول: "هناك كثير من الشباب تحت سن 16 وأولئك هم من يجب أن يمنع قانوناً من القيادة، وهذا ما لا يحدث في وقتنا الحالي، وهم أكثر من يتسبب في الحوادث، فما الفرق بين هؤلاء الأطفال الذين يمتلكون سيارات خاصة، وبين الأم العاملة التي لا تستطيع حتى أن تقوم بإيصال أبنائها للمدارس؟".


وأوضحت ميادة أنها مارست القيادة في الخارج، في أمريكا وكندا ولبنان ومصر وفرنسا، وكانت كثيراً ما تقابل رجالاً سعوديين ولم يحدث أن تعرضوا لها بأي سوء مثلما يحاول البعض إيهام السيدات في مجتمعنا الآن، لأنهم ببساطة يعلمون أنهم سينالون العقاب إن تعرضوا لأي سيدة، فلمَ لا تضع الحكومة السعودية عقوبات رادعة لحماية من تقود السيارة بدلا من منعها، كما فعلت الإمارات العربية المتحدة، حيث يتم التشهير في الجرائد بأي شاب يتعرض لأي فتاة تقود سيارة، وهكذا يحمون المرأة من أية مضايقات.


وطالبت ميادة بحملة توعوية قبل سن قيادة المرأة، ثم تمهيد الطرق لقيادتها، فيما أوضحت أن المملكة من أكثر الدول التي لديها مخرجات من المال بسبب العمالة الأجنبية، فيما لو كانت المرأة هي من تقود لاستغنت الكثير من الأسر عن هذه العمالة وعوضت الدولة اقتصادها بالفائض المالي الذي سيعود عليها بالازدهار.


عائشة المانع إحدى السائقات اللاتي قدن السيارات في مدينة الرياض قبل 20 عاماً، تقول: "الحادث الذي حصل للفتيات السعوديات، ليس إلا إفرازات بسبب منع المرأة السعودية من القيادة، فهن مجرد فتيات صغيرات قدن السيارة للتسلية فقط، أما مفهوم قيادة المرأة للسيارة فيختلف عن ذلك، بسبب حاجة المرأة بشكل عام للمواصلات، خصوصاً المرأة السعودية العاملة الطالبة، وذلك يعود إلى عدم توفر النقل العام من قطارات أو أي نقل عام بإمكانه إيصالها بكلفة بسيطة، ولا يمكن القول بناء على الحادث أن المرأة السعودية غير قادرة على القيادة.


تجمع القائدات


وتحدثت المانع عن السعوديات اللاتي يستخرجن رخص قيادة من الدول الأخرى مثل البحرين، إذا كانت المرأة تمتلك هناك ملكية خاصة، أو في أمريكا بشرط وجود إقامة فيها، وتقول إنها استخرجت رخصتها من أمريكا أثناء الدراسة إلا أنها منتهية حالياً، وأوضحت أن السيدات اللواتي قدن السيارات قبل 20 عاماً ما زلن على تواصل، وفي كل سنة يحيين ذكرى قيادتهن معاً.


وتقول شيخة الثقفي التي تعمل موظفة في المنطقة الشرقية، وهي أم وزوجة سعودية، إنها تقود في أي دولة تذهب إليها خارج المملكة مع عائلتها، فهي حصلت على رخصتها من أمريكا أثناء دراستها، وتستطيع تجديدها كل خمس سنوات، بعد الخضوع لفحوص النظر والصحة بشكل عام.


وتذكر الثقفي خطوات الحصول على الرخصة قبل 25 سنة، فتقول: "في البداية حصلت على رخصة متعلمة، وبعدها حصلت على ترخيص للقيادة تحت إشراف مدرس، ثم خضعت لامتحان تحريري لمعرفة مدى قدرتي ومعرفتي بالقوانين واللوائح المرورية، ثم خضت امتحاناً عملياً، ولم أحصل على أي مخالفة منذ بدأت القيادة".


وتشير الثقفي إلى أن المرأة في جميع دول العالم تحصل على تسعيرة التأمين بمبلغ أقل من الرجل الذين هو في نفس مرحلتها العمرية، وذلك أن الإحصائيات تقول إن المرأة تقود بحذر أكثر من الرجل، موضحة أن المرأة تعامل في الخارج كالرجل، ولا يفرق بينها وبينه في أي أمر، ولا تحتاج إلى موافقة ولي أمر أو زوج أو أب طالما بلغت السن القانوني.


فئتان


وقسَّمت الثقفي المرأة السعودية التي تقود في الخفاء إلى فئتين، فئة من أجل الحاجة الملحة لها، مثل البدويات في المناطق الصحراوية والمناطق الرعوية، حيث تمنح النساء رخص في بعض مناطق الرعي والبادية، والفئة الأخرى للمغامرة، وهن بشكل عام لا يعرفن قوانين القيادة وغير مدربات بسبب عدم وجود مدارس تعليم قيادة للمرأة. وتضيف أن قيادة المرأة من حقوق المواطنة، وهو أمر لا يتجزأ بين رجل وامرأة وحق من حقوقها والمرأة السعودية تعد مؤهلة، وقد حققت في مجالات القطاع الخاص والحكومي ما لم تحققه أي امرأة خليجية في المنطقة.


وأوضحت الثقفي أن المرأة سعودية منعت من القيادة لأن المجتمع السعودي له خصوصية وتقاليد لم تتغير ويرى المرأة بحاجة إلى وصاية وأنها قاصر إلا أنها ترى أن المرأة السعودية امرأة مسؤولة.


وقالت سيدة الأعمال غادة غزاوي إن الموضوع ضخم لأن البنات هن اللواتي قدن السيارة رغم أن عدداً كبيراً من السيدات يقدن السيارات سواء في البادية أو البر أو خارج المملكة، وأوضحت غزاوي أنها تمتلك رخصة قيادة منذ كان عمرها 16 عاماً، وابنتها عمرها 18 عاماً تتعلم القيادة في الخارج سنوياً، مؤكدة أن الفتيات اللواتي رحن ضحية الحادث لا يمكن الجزم أنهن لا يعرفن القيادة، واستغربت التعليقات التي تقول إن النساء لو أعطين هذه الفرصة سوف يتسببن في وقوع الحوادث، مؤكدة على أهمية إعطاء المرأة حرية الاختيار، خصوصاً أن هناك سيدات محتاجات للقيادة، وتعد أمراً ضرورياً لهن، وأطالب بضرورة عمل أماكن لتدريب الفتيات والنساء على القيادة حتى نتجنب وقوع مثل هذه الحوادث.


وأشارت غزاوي إلى أن عدم تمكنها من قيادة السيارة يعطل أعمالها بسبب مزاجية السائق أو نفسيته، كما كاد سائقها أن يتسبب في حادث وأرادت أن تقود سيارتها بنفسها حتى لا يتعرضوا لحادث، كما تسبب السائق نتيجة لسوء استخدامه للسيارة في العديد من الصدمات للسيارة.


حوادث نسائية


أبرزت عناوين الصحف والمواقع الإلكترونية المفارقات العجيبة في هذه الحوادث مثل "وفاة امرأة ستينية كانت تقود سيارة في حادث مروري مع صبي في الرابعة عشر من عمره"، وهو ما نشر يوم 18 يوليو من العام 2008، ونتج عن الحادث وفاة المرأة ونقل الصبي إلى المستشفى.


"الوطن" رصدت عدداً من الحوادث المرورية التي كان أحد أطرافها أو المتسبب فيها "امرأة"، ففي 20 يوليو 2008، لقيت امرأة مسنة تبلغ "السبعين" من عمرها مصرعها، وهي تقود سيارتها بالقرب من قرية عمائر بن صنعاء التابعة لمنطقة حائل، وذلك أثناء اصطدام سيارة من نوع نيسان كانت تقودها بأخرى من نوع "جيب" يقودها شاب في الخامسة عشر من عمره.


وفي السابع من أغسطس عام 2008، تحفظت الجهات الأمنية في المدينة المنورة على فتاة كانت تقود سيارة مسروقة وهي في حالة "غير طبيعية"، على الطريق الدائري، إثر اصطدام مركبتها برصيف مقابل لإحدى محطات تعبئة الوقود.


وفي السادس من فبراير عام 2009، تسببت امرأة سعودية تقود سيارة من نوع "بيك أب" في إصابة 10 أشخاص، بينهم 7 أطفال، اثنان منهم إصابتهما خطرة، بعد أن انقلبت السيارة التي تقلهم جميعاً بقيادة السيدة على طريق صحراوي، شرق مركز القاعية "80 كلم شرق محافظة المجمعة".


وفي 19 أغسطس 2009، فوجئ "متنزهون" على كورنيش جدة بأربع فتيات يتناوبن على قيادة سيارة من نوع "جيب"، وحضرت الدوريات الأمنية بحثاً عن الفتيات، اللائي غادرن الموقع قبل وصولها بدقائق.


وفي 24 يوليو 2010، ضبطت الدوريات الأمنية بالخبر 4 فتيات خليجيات تقود إحداهن سيارة أسرتها الخاصة على الواجهة البحرية بعد إيقافهن أمام أحد المطاعم وسط تجمهر كبير من الشباب والمتنزهين، ولم تسفر هذه الواقعة عن أي خسائر.


وفي الخامس عشر من مايو عام 2010، وقع حادث مروري لفتاة سعودية "26 عاما"، وصفته وسائل الإعلام بأنه "ليس الأول من نوعه" حيث كانت تقود سيارة من نوع جيب شاص واصطدمت بسيارة أخرى من نوع جيب "لاندكروزر" كان يقودها رجل في العقد الخامس.


وفي 22 يونيو عام 2010، تسببت قيادة امرأة لشاحنة في وفاة مواطنين في الدوادمي، فأثناء عبورها وهي تقود شاحنة "لوري" قاطعة الطريق على طريق الدوادمي شقراء بالشاحنة صادفت وجود سيارة من نوع كامري يستقلها شخصان قادمان من الرياض وكانا متوجهين إلى المدينة المنورة لتصطدم الكامري بالشاحنة، حيث توفي أحدهما في الحال وفي موقع الحادث فيما أصيب الآخر بإصابات خطيرة، وتوفي لاحقاً.


وفي الأول من شهر أغسطس 2010، وقع حادث اصطدام امرأة ثمانينية بسيارة أخرى في أحد أحياء مدينة الحائط "جنوب حائل". وذكر شهود عيان أن المرأة ترجلت من وراء مقود سيارتها الـ"داتسون"، وأخذت تعنف سائق السيارة التي اصطدمت بها وتضع اللوم عليه وتصرخ في وجهه: "وين تعلمت السواقة أنت؟، أنا أقود منذ 50 عاماً، ولم يحصل لي حادثة مرورية واحدة".


"ملاك" المنقذة


"ملاك" طالبة المتوسطة لم تقف مكتوفة الأيدي عندما حال السيل بينها وبين والدها وأخيها، وقادت سيارة والدها الـ"جمس" إلى قلب "وادي قوس" لتشاهد أباها وأخاها وهما يستنجدان بالصرخات من داخل مركبتهما الغارقة، وسرعان ما رمت حبال النجاة ليقوم أخوها "فايز" بربط الحبل في السيارة الغارقة، لتبدأ "ملاك" قيادة المركبة، وتمكنت الفتاة الصغيرة من الإفلات بأبيها وأخيها قبل أن يبتلعهما السيل.


لم ينته المشهد، إذ سرعان ما بدأت ملاك مع أبيها وأخيها إنقاذ ما يمكن إنقاذه من السيارات العالقة في مياه السيل، حتى استطاعوا إنقاذ 11 سيارة أخرى.



th[um hgelhlm jud] "rdh]m hglvHm" Ygn hg,h[im hglvHm" hgelhlm hg,h[im fud] th[um












عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس

قديم 23-11-2010   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كبار الشخصيات
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أحمـ أم ــد

البيانات
التسجيل: 01-09-2010
العضوية: 27958
المشاركات: 3,719 [+]
بمعدل : 1.40 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 169
أحمـ أم ــد has a spectacular aura aboutأحمـ أم ــد has a spectacular aura about
 

الإتصالات
الحالة:
أحمـ أم ــد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ذئب الصحراء المنتدى : أخبار الصحافة
افتراضي رد: فاجعة الثمامة تعيد "قيادة المرأة" إلى الواجهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذئب الصحراء مشاهدة المشاركة


"ملاك" المنقذة

"ملاك" طالبة المتوسطة لم تقف مكتوفة الأيدي عندما حال السيل بينها وبين والدها وأخيها، وقادت سيارة والدها الـ"جمس" إلى قلب "وادي قوس" لتشاهد أباها وأخاها وهما يستنجدان بالصرخات من داخل مركبتهما الغارقة، وسرعان ما رمت حبال النجاة ليقوم أخوها "فايز" بربط الحبل في السيارة الغارقة، لتبدأ "ملاك" قيادة المركبة، وتمكنت الفتاة الصغيرة من الإفلات بأبيها وأخيها قبل أن يبتلعهما السيل.

لم ينته المشهد، إذ سرعان ما بدأت ملاك مع أبيها وأخيها إنقاذ ما يمكن إنقاذه من السيارات العالقة في مياه السيل، حتى استطاعوا إنقاذ 11 سيارة أخرى.




يختبر الذهب بالنار وتختبر المرأة بالذهب
والمرأة الفاضلة صندوق مجوهرات يكشف كل يوم عن جوهرة جديدة
والذى لايؤمن بحقوق المرأة ينسىَ أن أمه وأخته وإبنته من النساء
لإن خزان الماء الذي لايُخشىَ عليه من الجفاف هو عين المرأة

شكـ الله لك ــر أخوي أبوعمر على النقل الطيب












توقيع : أحمـ أم ــد

عرض البوم صور أحمـ أم ــد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 15:21.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك