جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 27-10-2010   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف قسم البحوث وشخصيات العلم
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية almohajer

البيانات
التسجيل: 11-08-2010
العضوية: 27846
العمر: 46
المشاركات: 2,806 [+]
بمعدل : 1.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
almohajer is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
almohajer غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بددا

أحصهم, اللهم, بددا, عيداً, واقتلهم

بسم الله الرحمن الرحيم










اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بددا




بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،

هذه من أكثر قصص الصحابة التي أثرت في شخصياً. هما في الواقع قصتين في قصة واحدة، وكل واحدة منهما تستحق أن تكون درساً في حد ذاتها. أما القصة الأولى فهي قصة خبيب بن عدي، الصحابي الجليل، الذي أسرته قريش وقررت أن تمثل به انتقاماً من محمد صلى الله عليه وسلم. كان ذلك في منطقة التنعيم حيث تجمع الآلاف من قريش، وأخذ النساء والصبيان يدفعون خبيباً دفعاً إلى ساحة الموت، وكان بينهم سعيد بن عامر، صاحب قصتنا الثانية.


بعد أن وصل خبيب إلى ساحة الصلب وأصبح بينه وبين الموت لحظات، بل ثوان قليلة، التفت خبيب إلى قريش وقال لهم بصوت ثابت هادئ “إن شئتم أن تتركوني أركع ركعتين قبل مصرعي فافعلوا”. انظروا يا إخوان كيف أن آخر ما يفكر فيه هذا الصحابي الجليل قبل موته هو مناجاة ربه، وليس شيئاً من أمور الدنيا ولا وصاياها ولا مشاغلها.

توجه خبيب لربه فصلى ركعتين على أفضل ما يكون ثم عاد لقريش أبياً عزيزاً شامخاً مرفوع الرأس وقال لهم في عزة وفخر “والله لولا أن تظنوا أني أطلت الصلاة جزعاً (أي خوفاً) من الموت لاستكثرت من الصلاة”. فبدأ الناس يمثلون بجسده ويقطعون منه قطعاً وهو حي وينزف دماً، ثم يقولون له “أتحب أن يكون محمد مكانك وأنت ناج”. انظروا كيف الغيرة من الحبيب صلى الله عليه وسلم! انظروا هذا الكم من الغل والرغبة لديهم في أن يغدر خبيب بمحمد صلى الله عليه وسلم ولو بالقول. ولكن هيهات، فيرد عليهم خبيب أكثر قوة وأكثر إصراراً وأكثر إيماناً وهو ينزف دماً “والله ما أحب أن أكون آمناً وادعاً في أهلي وولدي وأن محمداً يوخز بشوكة”.

هكذا كان حب الصحابة للحبيب صلى الله عليه وسلم يا إخوة الإسلام! بينه وبين الموت غمضة عين، ولكن حب محمد صلى الله عليه وسلم أكبر في قلبه من الدنيا وما فيها. هذا واحد من المئات التي نحسب أن الإيمان قد وقر في قلوبهم فتحقق فيهم قول الحبيب صلى الله عليه وسلم “والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدُكم حتى أكون أحبَّ إليه من والده وولده والناس أجمعين” (البخاري ومسلم). اللهم املأ قلوبنا بحبك وحب نبيك صلى الله عليه وسلم، اللهم آمين.

هاجت قريش من عزيمة خبيب وثباته على الإيمان وجن جنونها فصاح الناس في كل مكان “اقتلوه، اقتلوه!”. فرفع خبيب بصره إلى السماء وقال هذه المقولة الشهيرة التي ربما يعرفها ويرددها الكثيرون دون أن يعرفوا مصدرها فقال “اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بدداً (أي قتل إبادة) ولا تغادر منهم أحداً”. ثم لفظ خبيب أنفاسه الأخيرة وبه ما لم يستطع أحد إحصاءه من ضربات السيوف وطعنات الرماح. مات خبيب ولسانه رطباً بذكر ربه، وقلبه ممتلأ بحب محمد ورب محمد.

مات خبيب بعد أعطى لنا جميعاً درساً عملياً لم يدفع فيه المال ولا الجهد ولا العرق، وإنما دفع فيه حياته حباً لدينه وحباً لرسوله صلى الله عليه وسلم. مات خبيب بعد أن وضح لنا عملياً أن كل محنة وكل مصيبة وكل ابتلاء في هذه الدنيا ليس له إلا الله، وركعتان له وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، مالك الملك. مات خبيب بعد أن فضل جوار ربه على الغدر بمحمد صلى الله عليه وسلم أو التلفظ عليه بكلمة. استشهد خبيب فله الجنة، ولنا العبرة والعظة.



سعيد بن عامر

أما سعيد بن عامر كان واقفاً في منطقة التنعيم وشاهد الواقعة كاملة فإنه لم ينسى ما شاهده، بل ظل محفوراً في ذهنه طيلة حياته.

كان سعيد يحلم بخبيب كلما نام، بل ويراه في خياله وهو مستقيظ. كان صوت خبيب يرن في نفس سعيد بتلك الكلمات الخالدة التي خرجت في لحظة صدق فكتبها التاريخ بحروف من نور، “اللهم احصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً”. كيف لا وقد علّم خبيب سعيداً درس عمره.

علمه أن الحياة الحقة عقيدة، وتضحية في سبيل هذه العقيدة ولو بالنفس. وعلمه أمراً آخر أكثر أهمية، وهو أن هذا الرجل الذي يحبه أصحابه إلى الحد الذي يدفع أحدهم أن يدفع حياته حباً له، لا بد وأن يكون رجلاً غير عادي. وهنا أقول لي ولكم أخوة الإسلام أننا لم نعرفه جيداً، لم نعرفه بعد، لأننا لو عرفناه ما كان هذا حالنا، وما كانت هذه نظرة العالم له صلى الله عليه وسلم. وما تجرأ أحد عليه، لا بالقول ولا بالإشارة ولا حتى بالرسم. اللهم املأ قلوبنا بحبك وحب نبيك صلى الله عليه وسلم.

كانت هذه الأفكار وحدها كفيلة بأن يراجع سعيد نفسه. كانت هذه التضحية من خبيب كفيلة بأن تغير مجرى حياة سعيد بن عامر إلى الأبد. هنا وقف سعيد بن عامر مع نفسه وقفة صدق، فقام إلى قريش وأعلن لهم براءته من آثامهم وأصنامهم ودخوله في الإسلام. ثم هاجر رضي الله عنه وأرضاه إلى المدينة ومكث بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتعلم الإسلام ويعوض ما فاته. فشارك في غزوة خيبر وفي الكثير من الغزوات بعدها حتى بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن مواقفه التي لا تنسى دخوله على عمر بن الخطاب فور توليه والخلافة، ناصحاً له وقائلاً: يا عمر، أوصيك أن تخشى الله في الناس، ولا تخشى الناس في الله، وألا يخالف قولك فعلك، فإن خير القول ما صدقه الفعل. يا عمر، أقم وجهك لمن ولاك الله أمره من بعيد المسلمين وقريبهم، وأحب لهم ما تحب لنفسك وأهل بيتك، واكره لهم ما تكره لنفسك وأهل بيتك، وخض الغمرات إلى الحق ولا تخف في الله لومة لائم. فقال عمر: من يستطيع ذلك يا سعيد؟ فقال سعيد: يستطيعه رجل مثلك ممن ولاهم الله أمر أمة محمد، وليس بينه وبين الله أحد.

عند ذلك قرر عمر أن يولّي سعيد على أهل حمص في الشام، فلما فاتحه عمر في ذلك قال له سعيد: يا عمر نشدتك الله ألا تفتني. فغضب عمر وقال: ويحكم! وضعتم هذا الأمر في عنقي ثم تخليتم عني! والله لا أدعك. ثم ولاه على حمص وقال له: ألا نفرض لك رزقاً؟ فقال سعيد: وما أفعل به يا أمير المؤمنين؟ فإن عطائي من بيت المال يزيد عن حاجتي. ألم أقل لكم إخوة الإسلام أننا لم نعرف شيئاً بعد عن محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه. نسأل الله أن يعلمنا وأن ينفعنا بما علمنا حتى نعيد لهذه الأمة عزتها وهيبتها وكرامتها، أللهم آمين.ثم مضى سعيد بن عامر إلى حمص لكي يبدأ فترة ولايته بها،

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.







منقول



hggil Hpwil u]]hW ,hrjgil f]]h hggil f]]h ud]hW












توقيع : almohajer

عرض البوم صور almohajer   رد مع اقتباس

قديم 27-10-2010   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذئب الصحراء

البيانات
التسجيل: 27-06-2005
العضوية: 3
المشاركات: 16,133 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 505
ذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of lightذئب الصحراء is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
ذئب الصحراء غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : almohajer المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بددا

ما أقوى هذا الإيمان
بارك الله فيك












عرض البوم صور ذئب الصحراء   رد مع اقتباس

قديم 30-10-2010   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الأقسام العامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صاحبة السعادة1

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27068
المشاركات: 19,430 [+]
بمعدل : 7.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 160
صاحبة السعادة1 has a spectacular aura aboutصاحبة السعادة1 has a spectacular aura about
 

الإتصالات
الحالة:
صاحبة السعادة1 غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : almohajer المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بددا












توقيع : صاحبة السعادة1








عرض البوم صور صاحبة السعادة1   رد مع اقتباس

قديم 05-11-2010   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف قسم البحوث وشخصيات العلم
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية almohajer

البيانات
التسجيل: 11-08-2010
العضوية: 27846
العمر: 46
المشاركات: 2,806 [+]
بمعدل : 1.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
almohajer is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
almohajer غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : almohajer المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بددا

ذئب الصحراء

ابنة اوى

الله يجزاكم خير و بارك الله فيكم
و ربي يسلمكم و يعافيكم
تقبلو مني كل الشكر و التقدير












توقيع : almohajer

عرض البوم صور almohajer   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 00:04.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك