جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 18-08-2010   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرَّ -اليهودي- شأس بن قيس، وكان شيخاً قد عَسَا، أي كبر وطعن في السن، وكان عظيم الكفر شديد الضغن على المسلمين، شديد الحسد لهم، مرّ على نفرٍ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوس والخزرج، في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه، فغاظه ما رأى من أُلفِتهم وجماعتهم، وصلاح ذات بينهم على الإسلام، بعد الذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية، فقال: قد اجتمع ملأ بني قَيْلَةَ بهذه البلاد، لا والله ما لنا معهم إذا اجتمع مَلَؤُهم بها من قرار، فأمر فتى شاباً من يهود كان معهم، فقال: أعمد إليهم، فاجلس معهم، ثم اذكر يوم « بُعَاث » وما كان قبله، وأنْشِدْهم بعض ما كانوا تقاولوا فيه من الأشعار.
ويوم بُعاث يوم حربٍ شديدة قبل الإسلام وقعت بين الأوس والخزرج، وكان فيها قتلى من الجانبين.
قال: ففعل ذلك الشاب اليهودي ما أمره به شأس بن قيس، فما لبث القوم أن تكلُّموا متأثرين بما قال الشاب اليهودي، وتنازعوا وتفاخروا حتى تواثب رجلان من الحيين وهما أوس بن قيظي من الأوس، وجُبار بن صخر من الخزرج، فتقاولا ثم قال أحدهم لصاحبه: إن شئتم رددناها الآن جَذْعَةً، يعني « الحرب » فغضب الفريقان جميعاً، وقالوا: قد فعلنا، موعدكم الظاهرة، يعني « الحَرَّة » ثم صاحوا: السِّلاح، السِّلاح فخرجوا إلى الحرَّة للقتال، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج إليهم فيمن معه من أصحابه المهاجرين حتى جاءهم، فقال:
( يا معشر المسلمين، الله الله، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن هداكم الله للإسلام وأكرمكم به، وقطع به عنكم أمر الجاهلية، واستنقذكم به من الكفر، وألف به بين قلوبكم؟ )
قال: فعرف القوم أنها نَزْغَةٌ من الشيطان وكيدٌ من عدوِّهم، فبكوا وعانق الرجال من الأوس والخزرج بعضهم بعضاً، ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، سامعين مطيعين، قد أطفأ الله عنهم كيد عدوِّ الله شأس بن قيس، فأنزل الله فيه وفيما صنع:
( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَاللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ * قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنتُمْ شُهَدَاء وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )
(98-99) سورة آل عمران،
وأنزل سبحانه في الأوس والخزرج الذين صنعوا ما صنعوا من استجابتهم لكيد اليهودي:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ * وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )
(100-101) سورة آل عمران.












عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 31-08-2010   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

لا تضحك ولكن تعلم تقوى الله
ذكر أن شابا فيه تقى وفيه غفلة، طلب العلم عند أحد المشايخ،حتى إذا أصاب معه حظاً قال الشيخ له ولرفقائه :لا تكونواعالة على الناس فإن العالم الذي يمد يده إلى أبناء الدنيا لا يكون فيه خير، فليذهب كل واحد منكم وليشتغل بالصنعة التي كان أبوه يشتغل بها، وليتق الله فيها، وذهب الشاب إلى أمه فقال لها: ما هي الصنعة التي كان والدي يشتغل بها؟فاضطربت المرأةوقالت:
أبوك قد ذهب إلى رحمة الله فما بالك وللصنعة التي كان يشتغل بها؟فألح عليها، وهي تتملص منه حتى اضطرها إلىالكلام . أخبرته وهي كارهة أنه كان لصاً.
فقال لها إن الشيخ أمرنا أن يشتغل كل بصنعة والده ويتقي الله فيها.. قالت الأم

ويحك في السرقة تقوى؟ وكان في الولدغفلة وحمق، فقال لها هكذا قال الشيخ .وذهب وسأل وتسقط الأخبار حتى عرف كيف يسرق اللصوص، فأعد عدة السرقة وصلى العشاء وانتظر حتى نام الناس،وخرج ليشتغل بصنعة أبيه كما قال الشيخ،فبدأ بدار جاره وهم أن يدخلها.ثم ذكر أن الشيخ أوصاه بالتقوى
وليس من التقوى إيذاء الجار ، فتخطى هذه الدار ومر بأخرى فقال لنفسه: هذه دار أيتام،والله حذر من أكل مال اليتيم، ومازال يمشي حتى وصل إلى دار تاجر غني ليس فيه حرس ويعلم الناس أن لديه أموال تزيد عن حاجته فقال: هاهنا . وعالج الباب بالمفاتيح التي أعدها ففتح ودخل فوجد دارا واسعةوغرفا كثيرة، فجال فيها حتى اهتدى إلى مكان المال، ففتح الصندوق فوجد من الذهب والفضة
فهم بأخذه ثم قال:لا لقد أمرناالشيخ بالتقوى،ولعل هذا التاجر لم يؤد زكاة أمواله ، لنخرج الزكاة أولا ً!!وأخذالدفاتر وأشعل فانوساً صغيراً جاء به معه، وراح يراجع الدفاتر ويحسب، وكان ماهراً في الحساب، خبيراً بإمساك الدفاتر، فأحصى الأموال وحسب زكاتها، فنحى مقدار الزكاة جانباً، واستغرق في الحساب حتى مضت ساعات فنظر فإذا هو الفجر فقال تقوى الله تقضي بالصلاة أولاً.فخرج الى صحن الدار فتوضأ من البركة، وأقام الصلاة، فسمع رب البيت ورأى فنظر عجباًفانوساً مضيئاً!! ورأى صندوق أمواله مفتوحاً،ورجلاً يقيم الصلاة، فقالت له امرأته : ما هذا؟؟

قال: والله لا أدري ، ونزل إليه فقال:ويلك من أنت وما هذا؟ قال اللص: الصلاة أولاً ثم الكلام ! وهيا توضأ وصلي بنا فإن الإمامة لصاحب الدار، فخاف صاحب الدار أن يكون معه سلاح، ففعل ما أمره والله أعلم كيف صلى!فلما قضيت الصلاة قال له خبرني من أنت وما شأنك؟ قال: لص قال: وماتصنع بدفاتري؟قال: أحسب الزكاة التي لم تخرجها من ست سنين، وقد حسبتها وفرزتهالتضعها في مصارفها،فكاد الرجل يجن من العجب فقال له: ويلك ما خبرك هل أنت مجنون؟فخبره خبره كله، فلما سمعه التاجر ورأى ضبط حسابه، وصدق كلامه،وفائدة زكاة أمواله. ذهب إلى زوجته فكلمها.وكان له بنت ،ثم رجع إليه فقال له: ما رأيك لوزوجتك ابنتي وجعلتك كاتباً وحاسباً عندي؟ وأسكنتك أنت وأمك في داري؟ ثم جعلتك شريكي؟قال : أقبل .. واصبح الصباح،فدعا المأذون بالشهود وعقدالعقد .












عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 31-08-2010   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المشرفة العامة على الموقع ومشرفة أقسام الأسرة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 27-01-2006
العضوية: 971
المشاركات: 13,528 [+]
بمعدل : 3.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 2526
عنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
عنقاء غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..












توقيع : عنقاء

في لحظات الانكسار بداخلنا، نكابر على جراحنا فنبتسم، فيسري الحزن في أجسادنا ليكشف الستار عن أوجاعنا، ويفضح كبت دموعنا..

لقد صرت أخشى النظر في عيون الآخرين، خوفا ان تفضحنى مرآة الحزن بداخلي، فكيف لهم أن يقرؤوا كتاباً لم يعرفوا يوماً حروفه

عرض البوم صور عنقاء   رد مع اقتباس

قديم 01-09-2010   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..












عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 29-12-2010   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

الأعرابي ووزير الرشيد الفضل بن يحيى
خرج الفضل بن يحيى يوماً للصيد والقنص، وبينما هو في موكبه إذ رأى أعرابياً على ناقةٍ قد أقبل من صدر البرية يركض في سيره، فقال: هذا يقصدني فلا يكلمه أحدٌ غيري.
فلما دنا الأعرابي ورأى المضارِبَ تُضرَب والخيام تُنصب والعسكر الكثير، والجمَّ الغفير، وسمع الغوغاء والضجة، ظن أنه أمير المؤمنين، فنزل وعقل راحلته وتقدم إليه وقال: السلام عليكم يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته؛ فقال: الآن قاربت، اجلس؛ فجلس الأعرابيّ
فقال له الفضل: من أين أقبلت يا أخا العرب؟ قال: من قضاعة؛ قال: من أدناها أم من أقصاها ؟ قال: من أقصاها .
قال فالتفت الفضل وقال: كم من العراق إلى أرض قضاعة ؟؛ قالوا: ثمانمائة فرسخ !
فقال: يا أخا العرب، مثلك لم يَقصِدُ من ثمانمائة فرسخ إلى العراق إلا لشيء؛ قال: قصدتُ هؤلاء الأماجد الأنجاد الذين قد اشتهر معروفهم في البلاد؛ قال: من هم ؟؛ قال: البرامكة .
قال الفضل: يا أخا العرب إن البرامكة خلق كثير؛ وفيهم جليلٌ وخطيرٌ؛ ولكن منهم خاصة وعامة؛ فهل أفردت لنفسك منهم من اخترت لنفسك وأتيته لحاجتك ؟؛ قال: أجل؛ أطولهم باعاً؛ وأسمحهم كفاً؛
قال: من هو ؟؛ قال: الفضل بن يحيى بن خالد .
فقال له الفضل: يا أخا العرب؛ إن الفضل جليل القدر؛ عظيم الخطر؛ إذا جلس للناس مجلساً عاماً لم يحضُر مَجِلسَه إلا العلماء؛ والفقهاء؛ والأدباء؛ والشعراء؛ والكتاب؛ والمناظرون للعلم؛ أعالم أنت ؟؛ قال: لا؛ قال: أفأديب أنت ؟؛ قال: لا؛ قال: أفعارفٌ أنت بأيام العرب وأشعارها ؟؛ قال: لا؛ قال: هل وردت على الفضل بكتاب وسيلة ؟؛ قال: لا ! .
فقال: يا أخا العرب غرَّتك نفسك؛ مثلك يقصد الفضل بن يحيى؛ وهو كما عرفتك عنه من الجلالة؛ بأي ذريعة أو وسيلة تقدم عليه ؟؛ قال: والله يا أمير المؤمنين ما قصدته إلا لإحسانه المعروف وكرمه الموصوف وبيتين من الشعر قلتهما فيه .
فقال الفضل: يا أخا العرب أنشدني البيتين؛ فإن كانا يصلحان أن تلقاه بهما أشرت عليك بلقائه؛ وإن كانا لا يصلحان أن تلقاه بهما بَررْتُكَ بشيء من مالي؛ ورجعت إلى بَادِيتك؛ وإن كنت لم تستحق بشعرك شيئاً؛ قال: أفتفعل أيها الأمير ؟؛ قال: نعم
قال: فإني أقول :
ألم تر أن الجود من عهد آدم .... تحدر حتى صار يملكه الفضل
ولو أن أماً قضها جوع طفلها ... ونادت على الفضل بن يحيى اغتذى الطفل
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك: هذان البيتان قد مدحنا بهما شاعر؛ وأخذ الجائزة عليهما !؛ فأنشدني غيرهما فما تقول ؟؛ قال: أقول :
قد كان آدم حين حان وفاته ... أوصاك، وهو يجود بالحوباء
ببنيه أن ترعاهمو، فرعيتهم ... وكفيت آدم عيلة الأبناء
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك الفضل ممتحناً: هذان البيتان أخذتهما من أفواه الناس؛ فأنشدني غيرهما ما تقول: وقد رمقتك الأدباء بالأبصار؛ وامتدت الأعناق إليك؛ وتحتاج أن تناضل عن نفسك ؟؛ قال: إذن أقول :
ملت جهابذ فضل وزن نائله ... ومل كاتبه إحصاء ما يهب
والله لولاك لم يمدح بمكرمة ... خلق، ولم يرتفع مجد ولا حسب
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك هذان البيتان أيضاً أخذتهما من أفواه الناس ما كنت قائلاً ؟؛ قال: أقول :
وللفضل صولات على مال نفسه ... يرى المال منه بالمذلة والعنا
ولو أن رب المال أبصر ماله ... لصلى على مال الأمير وأذنا
قال: أحسنت يا أخا العرب!
فإن قال لك الفضل: هذان البيتان مسروقان؛ أنشدني غيرهما ما تقول ؟؛ قال: إذن أقول :
ولو قيل للمعروف ناد أخا العلا ... لنادى بأعلي الصوت يا فضل يا فضل
ولو أنفقت جدواك من رمل عالج ... لأصبح من جدواك قد نفد الرمل
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك الفضل: هذان البيتان مسروقان أيضاً أنشدني غيرهما ما تقول ؟؛ قال: أقول :
وما الناس إلا اثنان: صب وباذلٌ ... وإني لذاك الصب والباذل الفضل
على أن لي مثلاً كما ذكر الورى ... وليس لفضلٍ في سماحته مثل
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك الفضل: أنشدني غيرهما ما تقول ؟؛ قال: أقول أيها الأمير :
حكى الفضل عن يحيى سماحة خالد ... فقامت به التقوى وقام به العدل
وقام به المعروف شرقاً ومغرباً ......... ولم يك للمعروف بعدٌ ولا قبل
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك: قد ضجرنا من الفاضل والمفضول؛ أنشدني بيتين على الكنية لا على الاسم ما تقول ؟؛ قال: إذن أقول :
ألا يا أبا العباس يا واحد الورى ... ويا ملكاً خد الملوك له نعل
إليك تسير الناس شرقاً ومغرباً ... فرادى وأزواجاً كأنهم نحل
قال: أحسنت يا أخا العرب؛ فإن قال لك الفضل: أنشدنا غير الاسم والكنية والقافية؛ قال: والله لئن زادني الفضل وامتحنني بعد هذا لأقولن أربعة أبيات ما سبقني إليها عربي ولا أعجمي !؛ ولئن زادني بعدها لأجمعنّ قوائم ناقتي هذه وأجعلها في فمه !!؛ وأرجعن إلى قضاعة خاسراً؛ ولا أبالي !
فنكس الفضل رأسه؛ وقال للأعرابي: يا أخا العرب أسمعني الأبيات الأربعة: قال: أقول :
ولائمةٍ لامتك، يا فضل، في الندى ... فقلت لها: هل يقدح اللوم في البحر
أتنهين فضلاً عن عطاياه للغنى ... فمن ذا الذي ينهى السحاب عن القطر
كأن نوال الفضل في كل بلدةٍ ... تحدر هذا المزن في مهمة قفر
كأن وفود الناس في كل وجهة ... إلى الفضل لاقوا عنده ليلة القدر
قال: فأمسك الفضل عن فيه؛ وسقط على وجهه ضاحكاً !؛ ثم رفع رأسه وقال: يا أخا العرب؛ أنا والله الفضل بن يحيى !؛ أسال ما شئت ؟؟؛ فقال: سألتك بالله أيها الأمير إنك لهو ؟؛ قال: نعم؛ قال له: فأقلني؛ قال: أقالك الله، اذكر حاجتك؛ قال: عشرة آلاف درهم !
قال الفضل: ازدريت بنا وبنفسك؛ يا أخا العرب؛ تعطى عشرة آلاف درهم في عشرة آلاف؛ وأمر بدفع المال؛ فلما صار المال إليه حسده وزير الفضل؛ وقال: يا مولاي هذا إسراف؛ يأتيك جلف من أجلاف العرب بأبيات استرقها من أشعار العرب فتجزيه بهذا المال ؟
فقال: استحقه بحضوره إلينا من أرض قضاعة؛ قال الوزير: أقسمت عليك يا مولاي إلا أخذت سهماً من كنانتك وركبته في كبد قوسك وأومأت به إلى الأعرابي؛ فإن رد عن نفسه ببيت من الشعر؛ وإلا استعدت مالك؛ ويكون له في بعضه كفاية؛ فأخذ الفضل سهماً وركبه في كبد قوسه وأومأ به إلى الأعرابي وقال له: رد سهمي ببيت من الشعر ؟!؛ فأنشأ يقول :
لقوسك قوس الجود والوتر والندى ... وسهمك سهم العز فارم به فقري
قال: فضحك الفضل وأنشأ يقول:
إذا ملكت كفي منالاً ولم أنل ... فلا انبسطت كفي ولا نهضت رجلي
على الله إخلاف الذي قد بذلته ... فلا مسعدي بخلي ولا متلفي بذلي
أروني بخيلاً نال مجداً ببخله ... وهاتوا كريماً مات من كثرة البذل
ثم قال الفضل لوزيره: أعط الأعرابي مائة ألف درهم لقصده وشعره؛ ومائة ألف درهم ليكفينا شر قوائم ناقته !؛ فأخذ الأعرابي المال وانصرف؛ وهو يبكي !؛ فقال له الفضل: مم بكاؤك يا أعرابي استقلالاً بالمال الذي أعطيناك ؟؟؛ قل: لا؛ ولكني أبكي على مثلك يأكله التراب وتواريه الأرض؛ وتذكرت قول الشاعر :
لعمرك ما الرزية فقد مال ... ولا فرس يموت ولا بعير
ولكن الرزية فقد حر ... يموت لموته خلقٌ كثير
وتوجه الأعرابي بالمال مسروراً .













عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 29-12-2010   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
داعيه إلى الله
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الواعظ الناصح

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27071
المشاركات: 591 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
الواعظ الناصح is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
الواعظ الناصح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

جميل ما تسطرينه هنا من درر

استمتعت ببعضها والبعض منها له يوم مورود


لا حرمك الله الأجر












توقيع : الواعظ الناصح

عرض البوم صور الواعظ الناصح   رد مع اقتباس

قديم 29-12-2010   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية احســ شاعر ــاس

البيانات
التسجيل: 29-04-2010
العضوية: 26698
المشاركات: 4,686 [+]
بمعدل : 1.68 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 44
احســ شاعر ــاس is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
احســ شاعر ــاس غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

بارك الله فيك .. بيداري
جزاك الله خير .. وكتب المولى ماقدمتِ في ميزان حسناتك ..












توقيع : احســ شاعر ــاس

عرض البوم صور احســ شاعر ــاس   رد مع اقتباس

قديم 28-01-2011   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

الواعظ الناصح

اقتباس:
جميل ما تسطرينه هنا من درر
اقتباس:
الأجمل مرورك أخي الكريم
احســ شاعر ــاس
اقتباس:
بارك الله فيك .. بيداري
اقتباس:

جزاك الله خير

ولك أخي الكريم بمثل ما دعوت
وحياكما الله وبياكما












توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس

قديم 28-01-2011   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة الأقسام الإسلامية - ومشرفة تربوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بيداري

البيانات
التسجيل: 25-05-2010
العضوية: 27077
المشاركات: 3,464 [+]
بمعدل : 1.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
بيداري will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بيداري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بيداري المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: من عبق التاريخ ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دخل على عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه - في أول خلافته وفود المهنئين من كل جهة،
فتقدم من وفد الحجازيين للكلام غلام صغير لم تبلغ سنه إحدى عشرة سنة.
فقال له عمر: ارجع أنت وليتقدم من هو أسن منك
.فقال الغلام: أيد الله أمير المؤمنين. المرء بأصغريه قلبه ولسانه، فإذا منح الله العبد لسانًا لافظًا وقلبًا حافظًا، فقد استحق الكلام، ولو أن الأمر يا أمير المؤمنين بالسن لكان في الأمة من هو أحق منك

دمتم في حفظ الرحمن












توقيع : بيداري

عرض البوم صور بيداري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:48.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك