جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 22-09-2009   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:

البيانات
التسجيل: 26-04-2008
العضوية: 11867
المشاركات: 213 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
حسين فهمى will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
حسين فهمى غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
صرخة عانس

صرخت, عانس

عانس

للشيخ/ علي آل مطري



الحمد لله الذي جعل لكل شيءٍ قدرا , وأحاط بكل شيءٍ خُبرا , وأسبل على الخلائق رعايته سترا , أحمده تعالى على نعمائه شكرا ,وأُسلّم لقضائه وقدره صبرا , وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له , خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله , أرسله إلى البشرية عذرا ونܰرا , فتدعى إلى الله سرا وجهرا ,(اللهم صل وسلم وباعك عليه , وعلى آله ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ,

أمابعد:ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح أعمالنا , وأن يجعلنا وإياكم من عباده المتقين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون , وأسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يبارك في أوقاتكم , وأعماركم , وذرِّيَّتاكم , وأن يجعلنا في طاعته .
أيها الإخوة والأخوات :
لقد شرع الله الزواج بحكمه , وأحكامه , ومقاصده , وآدابه , إذ الزواج ضرورة اجتماعية لبناء الحياة , وتكوين الأسر والبيوتات , وتنظم أقوى الشائج , وأقوى العلاقات , واستقامة الحال , وهدوء البال , وراحة الضمير , وأنس المصير . به تتعارف القبائل , وتقوى الأواصر . فيه الراحة النفسية , والطمأنينة القلبية , وتعاون على أعباء الحياة الإجتماعية . ويكفيه أنه آية من آيات الله الدالة على حكمته , والداعية إلى التفكير في عظيم خلقه , وبديع صنعه . قال تعالى : )وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون[1](
وفي الحديث: عن النبي rقال { يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج , فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج , ومن لم يستطع فغليه بالصوم فإنه له وجاْ }[2]
ويقولr{ تزوجوا الودود الولودr فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة }[3]
الزواج من سنن المرسلين . قال تعالى :) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ ([4]
هذه الآيات والأحاديث ترغب في الزواج . إذن هناك أسباب من أسباب الترغيب , الخوف من الفساد سواءً من المرأة أو الرجل , والنبي rيقول :
{ إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض}[5] ويهدف أمر المصطفى rإلى الحصول على الولد عن طريق النكاح . لقوله r{ إذا مات الأنسان انقطع عمله إلاّ من ثلاث . صدقة جارية , أو علم ينتفع به , أو ولد صالح يدعوا له }[6]وقد كان عامة المسلمين يعملون بما هم مأمورين به من الله سبحانه وتعالى , ومن نبيه الكريم عندما كان الدين أساس حياتهم , ولكن مع التغيرات التي شاهدها المجتمع , ودخول الثقافة الغربية إلى حياة الناس , وسيطرت المظاهر عليهم , حتى أثرت على مجرى حياتهم ,
أصبح الزواج بالنسبة للأغلبية مظهرا اجتماعياً أكثر مما هو عليه كمطلب شرعي ,
فالمرأة تبحث عن صاحب المركز المرموق أو المال الوفير , والرجل وضع جُل همّه في المواصفات الشكلية فقط
أيها الأحبة : هناك فوائد للزواج للفرد والمجتمع المسلم . ومن هذه الفوائد .
أولاً:ـ إعفاف النفس والتحصن من الشيطان , وغض البصر , وحفظ الفرج . فالفرد سواءً كان رجلا أو امرأة إذا كان دون زواج سيكون هدفا وأكثر تقبلا للفساد, فالزمان قد تغير والمثيرات من حولهم أكبر من أن تقاومها النفس البشرية الأمارة بالسوء ‘لاّ من رحم الله .
ومن الفوائد:ـ أيها الأحبة تحصيل الولد لإبقاء النسل , وحصول الذرية الطبية . وقد حث الرسول r على الإكثار من النسل لأنه سيباهي بهم الأمم يوم القيامة , وفي نفس الوقت كثرة الإنجاب فيه قوة للأمة المسلمة ,وتكثير للشباب فيها .
ومن الفوائد:ـ تحقيق المودة والرحمة بين الزوجين .
كذلك أيها الأحبة من الفوائد:ـ تفرغ الرجل لأمور هامة خارج المنزل .
ومن الفوائد:ـ الحصول على الرزق والبركة.

ومن الفوائد:ـ التعارف والترابط بين المسلمين عن طريق الزواج, وهو سبب بعد الله تعالى للترابط بين القبائل , والتعارف بين الأسر . قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)[7]

ولما كانت هذه المشكلة من صميم هذه الحياة الإجتماعية , وتتعلق بحياة كل فرد وأسرة في المجتمع على مختلف الظروف والمستويات, وحيث أنها كذلك لا تزال موجودة متجددة , تتقدم الأعوام , وتزداد العراقيل , وتمضي السنوات , وتكثر العقبات وكأن الطرق قد سدّت أمام الراغبين في الزواج , والحواجز قد وضعت في طريقهم , والعوائق تنوعت وتعددت في دروبهم , حتى ظهر الحال بمنظر ينذر بخطر العواقب , وسوء المنقلب , حتى غدت قضايا الزواج ملحة تحتاج للعلاج فوري , وتصدي جدي من المسلمين جميعا لا سيما من ذوي المسئولية ودعاة الإصلاح ,ومن أهل التربية والتعليم .

أيها الأخوة الكرام: لقد أبانت شريعتنا الغرّاء المنهج الواضح في هذه القضية المهمة فقد جاءت بتيسير أمور الزواج , والحث على الإقتصاد فيه , وقد خرج الإمام أحمد ابن حنبل ــ رحمه الله تعالى ــ في مسنده من حديث عائشة ــ رضي الله عنها ــ أن النبي rقال { إن أعظم النساء بركة أيسرهن مئونة }[8]

فالذين يخالفون هذا المنهج بالتثقيل والتعقيد أنا يخالفون شرع الله , وسنة الرسول rالقولية والفعلية .

أيها الأحبة : هناك عوائق وعقبات في طريق الزواج , ومن هذه العوائق:

أولاً:ـ العنوسة . أن ظاهرة العنوسة وعزوف كثير من الشباب من الجنسين ــ الذكر والأنثى ــ عن الزواج بتعلقهم بأحلام , وخيالات , وأوهام , وطموحات , ومثاليات . هي في الحقيقة من الشيطان , كالتعلق بحجة أكمال السلم التعليمي زاعمين أن الزواج يكون بينهم وبين ما يرومون من مواصلة التحصيل , وذلك وهم خاطىء . فمتى كان الزواج عقبة أمام التحصيل العلمي . بل لقد ثبت بالتجربة والواقع , والدراسات الميدانية أن الزواج الموفق يعين على تفرغ الذهن , وصفاء النفس . ثم نقولها حقيقة وبصراحة ماذا تنفع المرأة الشهادات إذا بقيت عانسة وقد فاتها رغبة الزواج !!

ومن أسباب العنوسة امتناع بعض الشباب عن الزواج حتى يكون مستقبله السعيد المزعوم متناسيا ومتجاهلاً أن الزواج من أعظم أسباب الغناء. قال تعالى :) وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ([9]
كذلك من أسباب العنوسة : يرى بعض الشباب أن الزواج يقِّيد حريّته ولا يريد الزواج حتى يكون خاليا من المشاكل خالي البال .
ومن أسباب العنوسة : أن بعض الفتيات يؤجلن الزواج حتى تنتهي دراستها , وعند ذلك قد يفوتها قطار الزواج.
ومن أسباب العنوسة : غلاء المهور الفاحش .
ومن أسباب العنوسة انعكاس مفاهيم لدى الناس حول تزويج المناسب , والمناسب عندهم في هذه الأيام .
من يملك المال والوظيفة .
ومن أسباب العنوسة أن تكون البنت موظفة وأحد أهلها يستفيد من راتبها على حساب عنوستها.

ومن أسباب العنوسة تعلق الأبوين بالبنت قد تكون البنت الوحيدة فلا يتعجل بزواجها , مما يؤدي إلى رفض كثير من المتقدمين لها حتى يذهب عمر هذه الفتاة و وتذبل زهرة شبّتها .
ومن أسباب العنوسة : أن توقف الفتاة . وهذه أيها الأحبة قضية خطيرة منتشرة في بعض القبائل أن توقف الفتاة على أحد أقاربها . كابن عمها , أو ابن خالها , فإذا كبرت وأراد الذي أوقفة له الزواج رأى أن غيرها خير منها لنفسه فتكون هي الضحية .
إذن ما ذنب هذه المرأة المسكينة بسبب هذا التعنت الأرعن ,الأهوج من أولياء الأمور
ــ ولا حول ولا قوة إلاّ بالله ــ
ومن أسباب العنوسة : رفض التعدد في الزواج مع أن الله قد أباح التعدد في كتابه U . وقد يعتب علينا بعض النساء , ولكن هذا شرع الله Uقال تعالى :)وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ([10]


لماذا أيها الأحبة التعدد ؟؟

لأن الرجال هم وقود المعارك العسكرية , وضحايا الحوادث , تجد كثيرا من الرجال يموتون في المعارك , أو يموتون في حوادث السيارات . فلترض المرأة بالتعدد حتى لو تكن نصف زوجة أو ثلث زوجة .

ومن أسباب العنوسة أيضاً:ـ الإصرار على تزويج الكبرى قبل الصغرى , فتكون النتيجة الموجعة بقاء الشقيقتان ز وكم من فتاة فاتها قطار الزواج , وذهبت نظارتها , وذبلت زهرتها , فكم هي الصيحات والزفرات الحرّاء التي أطلقت من المجربات .

وهذه مدرسة في الخامسة والثلاثين من عمرها يمنعها أبوها من الزواج للإستيلاء على المرتب بعد أن أنفقة على جميع أشقّائها وأخواتها من رواتبها , وتزوج الجميع وما زال الأب يرفض تزويجها طمعاً في راتبها .

وهذا أب يصر على بقاء بناته الأربع , وقد تجاوزت أكبرهن الثلاثين , حتى يأتيهن رجال من نفس القبيلة , ويرفض كل من يتقدم لهن , وتتحمل البنات الآلام من أجل التقاليد الصارمة للوالد والأهل , ويجلسن داخل بيت العنوسة بعد ضياع الآمال والأحلام ,
وأُخرى مرضت , وأتاها مرضٌ عضال , وفي سكرات الموت قالت لوالدها : قل آمين , قل آمين , قل آمين .
فقال : آمين . فقالت : حرمك الله الجنة كما حرمتني الزواج .
وأخرى تقول : كنت صغيرة عندما تقدم لي الخطاب . تخرجت , وتوظفت , وأبي يرد الخطاب حتى كان في آخر حياته , وفي مرض الموت . تذكر أبي أنه ظلمني فأخذ يعتذر لي فقلت له : مت غير مغفور لك , والله ما أسامحك . زميلاتي منهن الأم والجدة , والله لن أسامحك و وسوف أقف بين يدي الله أخاصمك . حرمتني حق من حقوقي .
وتحكي عانس فتقول : إن السبب وراء عنوستها هي تلك الأم الشريرة , فهي مرعبة في تعاملها مع الآخرين .

وأخرى تقول : خذوا شهاداتي واعطوني زوجا . أريد أسمع كلمة الأمومة . انظروا إلى ً كثرة الضغوط , والعضل من الآباء مما يدفع بعض الفتيات إلى الهاوية .
وهذه فتاة عندما حرمها هذا الأب حقها تعلقت بشاب , ونحن نقول : أي امرأة لا تتعلق بأي شاب. فقد تكون النتيجة لها سيئة , ومخزية . فكان سبب تعلقها بالشاب هو رفض والدها أن تتزوج , ويرد الخطاب . فما كان من هذا الذئب إلاّ أن أخذها إلى إحدى الشقق فدخلت الشقة فوجدت ستة أشخاص , ثم بعد ذلك تناوبوا على هذه الفتاة , وما هي إلاّ أشهر فإذا بالفتاة حامل , وعند ذلك جلبت لأهلها الخزي والعار .

إذن أيها الأحبة : يكون الخطأ الأول على الأب الذي أثر على ابنته وردّ الخطاب , حتى أن هذه الفتاة تعلقت بهذا الشاب , وكانت هذه المأساة ــ ولا حول ولا قوة إلاّ بالله ــ ألا فليتقوا الله أولياء الأمور , وليبادروا بتزويج بناتهم , ومساعدتهن على إعفافهن .
وهذه الفتات تقول : انصحوا أبي , والله إني في خطر عظيم . هذه الفتاة شريفة , هذه الفتاة مباركة , هذه الفتاة تحافظ على شرفها وعزّ أهلها . ماتريد أن تقع في الهاوية , فتقول : انصحوا أبي . والله إني في خطر عظيم .

إن حقا على الشباب والفتيات أن يبادروا إلى الزواج عمليا متى ما تيسر لهم أمرهم و ولا يتعلقوا بأمور مثالية تكون حجر عثرة بينهم وبين ما ينشدون من سعادة وفلاح , ويقصدون من خير ونجاح , وأن لا يتذرعوا مما يسمونه تأمين المستقبل . والله عز و جل يقول : (وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[11]
وصدّيق هذه الأمة ــ رضي الله عنه ــ يقول { أطيعوا الله فيما أمركم من النكاح , ينجز لكم ما وعدكم من الغناء}[12] ويقول ابن مسعود ــ رضي الله عنه ــ {التمسوا الغناء في النكاح }[13]
في المملكة العربية السعودية أظهرت دراسة ميدانية تتعلق بالشباب ومشكلاتهم , ووضعهم وما يعانون ويحسون به , وما يريدونه من المجتمع الذي يعيشون به . قام بها الدكتور / حمود ضاوي القثّاني .

إن للزواج على نفسية الفتاة خصوصا هذه الأيام أصبح الهم الأول عندها الزواج , لأن الفتاة السعودية تعاني من عزوف الشباب عن الزواج منها , وترفض بشدّة غلاء المهور , وما يطلبه أولياء الأمور من شروط .

وتعتقد الفتاة السعودية أن حظها في الزواج قد تعثّر , ففي حين كانت جدتها وأمها تتزوج في سن مبكر , وفي استبانة شملت ( مائة وثمانية وثمانين رجلاً ) أعمارهم مابين العشرين إلى ما فوق الأربعين ظهر من نتائجها أن (مائة وثلاثة وأربعين منهم ) أي بنسبة (60% ) ستين في المائة لم يتزوجوا.

وفي استبانة أخرى وزعت على ( 245) مائتين وخمسة وأربعين فتاة أعمارهن مابين ( 20 ــ ما فوق 40 ) العشرين إلى ما فوق الأربعين ظهرت نتائجها أن (166) مائة وستة وستون منهن أي بنسبة (66% ) ستة وستين في المائة لم يتزوجن .
وأشارت دراسة أن وزارة التخطيط السعودية أن الفتيات التي لم يتزوجن قد بلغن سن الزواج يصل عددهن إلى أكثر من ( مليون ونصف عانس )

إذن أيها الأحبة : إن ظاهرة العنوسة في المجتمع , وعزوف كثير من الشباب من الذكور والإناث عن الزواج له مضار خطيرة , وعواقب وخيمة على الأمة بأسرها , لا سيّما في هذا الزمن الذي كثرة فيه أسباب الفتن , وتوفرت وسائل قضاء الشهوة , فلا عاصم من الإنزلاق من هذه الرذيلة , والفساد الأخلاقي إلاّ التحصن بالزواج الشرعي , وما انفتحت أبواب الفساد إلاّ لمّا وضعت العراقيل أما الراغبين في الزواج , بل لم ينتشر الإنحلال والدعارة , وما وراء ذلك وقبله من المعاكسات , والمغازلات , والسفر إلى بيئات موبوءة إلاّ بسبب تعقيد أمر الزواج لا سيّما مع غلبة ما يخدش الفضيلة , ويقضي على العفة والحياء مما يرى ويقرئ , ويسمع , مع ألوان الفساد التي قذفت به المدنية الحديثة , وحدث ولا كرامة عما تبثه القنوات الفضائحية التي تفجر براكين الجنس , وتزلزل ثوابت الغريزة , وتوجه ضد قيم الأمة , وأخلاقها ــ ولا حول ولا قوة إلّ بالله ــ
ثانيا:ـ من العوائق عضل النساء وهذه ظاهرة أخرى , وعقبة كأدى ألا وهي عضل النساء من الزواج ــ زواج الأكفاء ــ والرسول صل الله عليه و سلم يقول { إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض }[14]فهناك بعض الأولياء هداهم الله قد خانوا الأمانة التي قد حملوها في بناتهم , غي منعهن من الزواج من الأكفاء دينا , وخلقا , وأمانة , فقد يتقدم إليهن الخاطب الكفؤ فيماطلونه و يعتذرون إليه بأعذار واهية , وينظرون فيه إلى أمور شكلية , وجوانب كمالية , يسألون عن ماله , عن وظيفته , عن وجاهته ومكانته , ويغفلون أمر دينه , وخلقه , وأمانته , بل لقد وصل ببعض الأولياء الجشع والطمع أن يعرض ابنته الحرة المسلمة الكريمة سلعة للمزايدة , وتجارة للمساومة , والعياذ بالله . وما درى هـؤلاء أن هذا عضل, وظلم, وخيانة, فقد تكون مدرسة أو موظفة فيطمع في مرتبها فأين الرحمة في هـؤلاء الأولياء , كيف لا بالعواقب , أيسرُّهم أن يسمعون الأخبار المفجعة عن بناتهم مما يندى له جبين الفضيلة والحياء ! يا سبحان الله ! كيف يجرئ مسلم وغيور يعلم فطرت المرأة , وغريزتها بأن يحكم عليها بالسجن المؤبّد في بيته إلى ما شاء الله.
انظروا إلى هذه القصة المؤثرة حقيقة :
هذه الفتاة عندما منعها والداها من الزواج , تقول : انصحوا أبي . والله إني في خطر عظيم , والله إني في خطر عظيم , والله إني في خطر عظيم . ولو عقل هـؤلاء لبحثوا هم لبناتهم عن الأزواج الأكفاء , فهذا عمر ــ رضي الله تعالى عنه ــ يعرض ابنته حفصة على أبي بكر ــ رضي الله عنه ليتزوجها , ثم على عثمان ــ رضي الله عنهم أجمعين ــ وهذا سعيد ابن المسيب يزوج تلميذه أبا وداعة , قال أبو وداعة ــ رحمه الله ــ كنت أجالس سعيد ابن المسيب ففقدني أياما فلما جئته قال: أين كنت ؟ قلت توفيت أهلي فاشتغلت بها . فقال : ألا أخبرتنا فشهدناها . ثم قال : هل استحدثت امرأة ؟ فقلت يرحمك الله , ومن يزوجني وما املك إلاّ أو درهمين أو ثلاثة . قال أنا. فقلت وتفعل؟ قال نعم : ثم تحمد وصلى على النبي r وزوجني على درهمين ــ أو قال ثلاثة ــ فقمتوما أدري ما أصنع من الفرح , فصرت إلى منزلي وجعلت أتفكر فيمن أستدين , فصليت المغرب ورجعت إلى منزلي , وكنت وحدي صائما , فقدمت عشائي أفطر وكان خبزا وزيتا , فإذا بابي يقرع . فقلت من هذا ؟ فقال سعيد. ففكرت في كل من اسمه سعيد إلاّابن المسيب, فإنه لم يرى أربعين سنة إلاّ بين بيته والمسجد , فخرجت فإذا سعيد فظننت أنه قد بدا له, فقلت يا أبا محمد: ألا أرسلت إليّ فأتيتك ؟ قال لا : أنت أحق أن تؤتى . إن كنت رحلا ع,,ا فتزوجت فكرهت أن تبيت الليلة وحدك , وهذه امرأتك . فإذا هي قائمة من خلفه في طوله , ثم أخذ بيدها فدفعها في الباب............... القصة . علما بأن البنت قد كان خطبها عبد الملك ابن مروان لابنه الوليد فأبى عليه.[15]
وهذا ديدن السف في عصورهم الزاهية .

أيها الأولياء : اتقوا الله فيما تحت أيديكم من البنات , بادروا بتزويجهن متى تقدم الخطاب الأكفاء في دينهم , إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير.

العائق الثالث : غلاء المهور , وإشارة ثالثة إلى مشكلة من المشكلات المستعصية , ألا وهي مشكلة غلاء المهور , والمبالغة في الصداق في بعض الأوساط , حتى صار الزواج عند بعض الأشخاص من الأمور الشاقة والمستحيلة , وبلغ المهر في بعض البقاع أو الأماكن حدا خياليا لا يطاق إلا بجبال من الديون التي تشغل كاهل الزوج , وهناك استبانة جاء فيها أن غلا المهور في الدرجة الأولى بنسبة ( 62 % ) اثنين وستون في المائة , ويؤسف كل غيور أن يصل الجشع ببعض الأولياء أن يطلب مهرا باهضا من أناس يعلم الله حالهم , لو جلسوا شطر حياتهم في جمعه لما استطاعوا .

أسباب غلاء المهور : منها أولاً :ـ طمع بعض أولياء الأمور وعدم إدراكهم لقيمة الزواج , وأهدافه الرئيسية .
ثانيا:ـ تغيير النظرة إلى الزوج الكفء , وهذه أصبحت العملية بيع وشراء .

م ن ق و ل


wvom uhks wvoj uhks












عرض البوم صور حسين فهمى   رد مع اقتباس

قديم 22-09-2009   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة سابقة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ايمان رافت

البيانات
التسجيل: 29-03-2008
العضوية: 11473
المشاركات: 1,517 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
ايمان رافت is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
ايمان رافت غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حسين فهمى المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: صرخة عانس

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


تسلم الايادي اخي الكريم علي التوبيك الرائع

جعله الله في ميزان حسناتك


اللهم اهدي المسلمين والمسلمات جميعا لما فيه الخير والصلاح يارب العالمين












توقيع : ايمان رافت

آمة الله .... تريد رضاه ومناها دخول جنته
(العقلاء ثلاثة .. من ترك الدنيا قبل أن تتركه .. ومن بني قبره قبل أن يدخله .. ومن ارضي خالقه قبل أن يلقاه)

[/CENTER]

عرض البوم صور ايمان رافت   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 14:23.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك