جديد المواضيع
cod
أضف إهدائك
cod
مساحة إعلانية أحجز مساحتك الآن


الملاحظات

منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات كل مايخص وسائل الدعوة الاسلامية على المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 17-09-2009   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

الرتبة:

البيانات
التسجيل: 26-04-2008
العضوية: 11867
المشاركات: 213 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
حسين فهمى will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
حسين فهمى غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
ان ربى غفور رحيم

او, ربي, رجيم, غفور

الاسم: منى
السن: 30-35
الجنس: انثى
الديانة: مسلمة
البلد: جمهورية مصر العربية
عنوان المشكلة: إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ
تصنيف المشكلة: نفسي عائلي: بوادر خيانة زوجية Marital Infidelity

تفاصيل المشكلة

نشكركم على الموقع المتميز الذي أفادني كثيراً جداً، وسامحوني لو نظرتم إلى مشكلتي على أنها مستفزة، فالله العظيم لا أعرف لماذا فعلت ذلك وعندي حزن شديد على ما حصل في حياتي في الشهور الماضية، ولا أطيل عليكم.
أمي وأبي منفصلان بسبب شك أبي في سلوك أمي، مع أنه لا يوجد دليل واضح على سلوكها، وهذا لكثرة سفر أمي وعملها خارج مصر. اعتدت على أن أكون وحيدة بالمنزل لشهور طويلة، وكنت في مرحلة المراهقة ولم أصادق أو أصاحب أي ولد، وكنت أكتب لنفسي ورقاً وخطابات واحكي حكايات وهمية عن علاقاتي التي لا وجود لها! واستمريت هكذا حتى تزوجت وأنا في سن صغيرة وسافرت مع زوجي للعمل بالخارج، والتزمت دينياً ولبست النقاب وحفظت القرآن وأديت مناسك الحج والعمرة أكثر من مرة، حتى أني كنت بعيدة كل البعد عن الرجال لأني أخافهم.
كانت حياتي هادئة جداً حتى نزلت فجأة وحدي -لم يكن معي زوجي- إلى القاهرة، وفي هذه الأثناء بعدت عن القرآن وكنت أكتفي بالصلاة فقط، ووجدت كمّاً هائلاً من المشكلات العائلية مع أهل زوجي وأهلي ومشاكل أمي وأبي، فكنت أرتاح بوجودي وحدي بالمنزل. كان الوقت يخنقني بشدة، ومن النظر في ساعات الليل وحيدة، حتى جرّبت الدردشة على الانترنت ووجدت شاباً يصغرني بعشر سنوات، كانت علاقتي به مجرد كلام فقط لفترة طويلة، وكان الوحيد الذي أرتاح إليه، وللصدفة وجدته يسكن في جواري بمسافة صغيرة، فعلمت عنه كل الأشياء واطمأننت لأدبه وسلوكه. تطورت العلاقة حتى صار بيننا مقابلات وخلوة دون الوقوع في الكبيرة، وكنت لا أنام يوم المقابلة من وجع الضمير، وكذلك هو، حتى قرر الابتعاد عني لأنه لا يتحمل تأنيب الضمير وارتحت كثيراً بالبعد عنه، ولا أريد الرجوع إليه، لكن عندي إحساس كبير بالموت وأني أريد أن أنهي حياتي، ولا أستطيع النظر في وجه زوجي، وقد انهي زوجي عمله بالخارج لظروف المعيشة هناك، ولا أعرف ماذا أفعل؟.
هدمت كل علاقتي بربي التي بنيتها كل هذه السنين، هل يقبل ربي توبتي مرة أخرى؟ مع أني من قبل كنت أشعر بوجود ربي بجانبي في كل أحوالي، الآن لا أحس به، وأشعر أنه لن يقبلني مرة أخرى.
أرجوكم أريحوني من عذابي، وشكراً لسعة صدركم.
التعليق على المشكلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
عزيزتي،
اإن من زيّن لك الغواية من البداية هو من يصدك عن التوبة، ولن أقول أنه الشيطان كي لا أتهم بالدروشة ولكن أقول أنه هوى النفس، وكما تعلمين فقد أقر سيدنا يوسف في القرآن الكريم "...... إنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ"(يوسف:53) صدق الله العظيم، فلا تفكري في إمكانية القبول أو عدمه بل سارعي بالتنفيذ، وجميعنا يعمل ولا نعلم بثبات ما يُقبل منا وبم سننجو يوم القيامة، فلا توقفي السعي ونفذي أمر الله "..... إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ" (هود : 114 ).
سعيك للتوبة الجزء الأهم بالنسبة لي ليس لتديني ولكن لأنها السياج الذي سيحفظك من الانزلاق وراء النزوات التي سنتحدث عنها الآن، والتي وإن بدت لك كانعطاف حاد مفاجئ في طريقك غير أن لا بد لها جذوراً قديمة في حياتك السابقة، وهو ما لم تذكري عنه الكثير، لماذا لم توضحي طبيعة علاقتك بزوجك؟ ولماذا اخترت أن تحديثنا عن شك والدك بوالدتك؟ هل تعتقدين أن سلوكك كان تعبيراً عن غضب مكبوت من شك والدك غير المبرر فانتقمت منه في نفسك فأصبحت ضحية شكه مرتين؟ هل سلوكك كان تمرداً على زوجك؟ يبقى الاحتمال الأضعف أنه مجرد عبث، وفي مرحلتك العمرية يتوقف معظم الناس عنه ولا يبدؤونه!.
مع النضج تكتسب المبادئ قيماً منفصلة عمن يلقنها لنا ومن ينتظرها كذلك؛ فأنت حين تحافظين على نفسك تفعلين لأنك مقتنعة بقيمتك وقدراتك الشخصية. مع النضج تقل حاجتنا للضبط الخارجي؛ فلا حاجة لوجود زوج أو والد ليراقب سلوكنا لأننا ملتزمون تجاه ذواتنا بعيداً عنهم. سلوكك كان خيانة لنفسك أكثر منها لزوجك، فهل ترين أنك غير جديرة بالاهتمام والرعاية؟ هل ترين أنك ضعيفة غير قادرة على الالتزام إلا من خلال سلطة أب أو زوج؟.
أحزن عندما أرى النساء قد قبلن بأنهن مجرد ردة فعل وأنهن بحاجة مستمرة لعين رقيبة، لأنهن لا ينضجن أبداً ويبقين أبداً أسيرات الرغبة بالرعاية والاهتمام، رغم تقليد الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف لهن وسام المسؤولية، فقال عنها أنها: "... راعية ومسؤولة عن رعيتها" وكيف ستفعل إن فشلت في رعاية نفسها. إن أردت أن تخجلي فاخجلي من نفسك أمام نفسك قبل زوجك، واخجلي ممن حملك الأمانة ومتعك بالقدرة على الاختيار رغم قدرته على حرمانك منها، فاستشعري حب الله لك وحرصه عليك والزمي طريقه، فها أنت قد رأيت أن الزلل احتمال وارد رغم حفظ القرآن إن غيّبنا العقول واستسلمنا للأهواء.
أقدر أن تكون لك رغبات غير مشبعة في حياتك مع زوجك ومع أهلك ولكن أذكرك بأن سنوات عمرنا جميعها امتحان يجب أن نجتهد لاجتيازه، ولن نفعل إن لم نحب أنفسنا ونحرص عليها بعيداً عن رأي الآخرين فينا وفي جدارتنا.
أذكرك أن الله جعل باب التوبة مفتوحاً لعلمه بأننا سنكبو ونضعف، فلا تضييقي على نفسك وتعيني الشيطان عليها بل سارعي بالتمسك بحبل الله وحبه، وإن وجدت أنك غير قادرة على هذا بعد المحاولة الجادة أنصحك بطلب مساعدة متخصصة كي ننفي احتمالية معاناتك من نوبة اكتئابية كانت بدايتها عدم قدرتك على الالتزام بنشاطك المعتاد -بوردك اليومي من القرآن- وعدم تحملك الاختلافات والشجارات الأسرية ونتيجتها تخبطك ضد قيمك.
كان الله في عونك وتابعينا بأخبارك.
المستشار: د. حنان طقش



hk vfn yt,v vpdl h, vfd v[dl yt,v












عرض البوم صور حسين فهمى   رد مع اقتباس

قديم 17-09-2009   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة سابقة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ايمان رافت

البيانات
التسجيل: 29-03-2008
العضوية: 11473
المشاركات: 1,517 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
ايمان رافت is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
ايمان رافت غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حسين فهمى المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: ان ربى غفور رحيم

قصة رائعة جدا ومفيدة جدا جدا



تسلم الايادي علي الطرح القيم












توقيع : ايمان رافت

آمة الله .... تريد رضاه ومناها دخول جنته
(العقلاء ثلاثة .. من ترك الدنيا قبل أن تتركه .. ومن بني قبره قبل أن يدخله .. ومن ارضي خالقه قبل أن يلقاه)

[/CENTER]

عرض البوم صور ايمان رافت   رد مع اقتباس

قديم 17-09-2009   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المشرفة العامة على الموقع ومشرفة أقسام الأسرة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 27-01-2006
العضوية: 971
المشاركات: 13,528 [+]
بمعدل : 3.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 2526
عنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond reputeعنقاء has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
عنقاء غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حسين فهمى المنتدى : منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة اسلامية - نصائح - ارشادات
افتراضي رد: ان ربى غفور رحيم

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه












توقيع : عنقاء

في لحظات الانكسار بداخلنا، نكابر على جراحنا فنبتسم، فيسري الحزن في أجسادنا ليكشف الستار عن أوجاعنا، ويفضح كبت دموعنا..

لقد صرت أخشى النظر في عيون الآخرين، خوفا ان تفضحنى مرآة الحزن بداخلي، فكيف لهم أن يقرؤوا كتاباً لم يعرفوا يوماً حروفه

عرض البوم صور عنقاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:57.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

الحقوق محفوظة لموقع بوابة عنيزة / ملاحظة.. كل مايكتب من مواضيع ومشاركات هي مسؤولية الكاتب والموقع غير مسؤول عن ذلك